أخر الأخبار

صحيفة لندنية تتحدث عن منعطف في غاية الأهمية حصل خلال عام 2020 على الصعيد السوري!

صحيفة لندنية تتحدث عن منعطف في غاية الأهمية حصل خلال عام 2020 على الصعيد السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

نشرت صحيفة “العرب” اللندنية مقالاً مطولاً للكاتب اللبناني “خير الله خير الله” سلط الضوء عبره على أبرز تطور شهده الملف السوري خلال عام 2020.

واستهل الكاتب مقاله الذي جاء بعنوان “سوريا 2020.. بين أسماء الأسد ورامي مخلوف”، بالحديث عن وجود ما هو أبعد من الصـ.ـراع على سوريا والصـ.ـراع على السلطة فيها خلال الوقت الراهن.

وأوضح أن المرحلة الراهنة تفرض علينا أن نطرح عدة تساؤلات ترتبط بمصير سوريا بعد أن أصبحت تحت وصاية 5 دول في الوقت نفسه، هي روسيا وإيران وتركيا وأمريكا وإسرائيل.

وأشار إلى أن نظام الأسد الذي بدأ عائلياً قد حافظ مع نهاية عام 2020 على هذه السمة، منوهاً أن تغييراً رئيسياً حدث على تركيبة النظام العائلية وسط صعود نجم “أسماء الأخرس” زوجة رأس النظام السوري “بشار الأسد” الذي تزامن مع أفول نجم آل مخلوف.

ولفت الكاتب إلى أن النظام السوري تحول من نظام (الأسد – مخلوف) الذي دام طيلة العقود الماضية إلى نظام (الأسد – الأخرس).

واعتبر “خير الله” أن نظام (الأسد – الأخرس) انتهى حتى قبل أن يبدأ، مبيناً أن صعود نجم “أسماء الأخرس” لم يستمر لفترة طويلة، إذ جاءت العقـ.ـوبات الأمريكية على والدها ووالدتها وأخويها لتثبت أن واشنطن ترغب بالفعل بإحداث تغيير حقيقي في سوريا.

ووصف الكاتب التطورات التي حصلت في سوريا بما يتعلق بصعود نجم “أسماء الأخرس” وأفول نجم “رامي مخلوف” بأنها المنعطف الأهم خلال عام 2020 على الصعيد السوري.

وبيّن أن هذه التطورات التي تمثلت بتغيّر طبيعة الصـ.ـراع الدائر داخل العائلة الحاكمة جاءت بعد  نحو 10 أعوام على بداية الثورة السورية ضد النظام السوري، وتزامنت مع صـ.ـراعات إقليمية ودولية عديدة بشأن سوريا.

وأشار الكاتب إلى أن “أسماء الأخرس” نجحت بإبعاد “رامي مخلوف” عن دائرة العائلة الحاكمة، لافتاً أنها تمكنت من الاستحـ.ـواذ على مكانه، حيث أنها بدت المرأة التي لديها شبـ.ـق ليس بعده شبـ.ـق إلى النفوذ المالي والسلطة، على حد قوله.

اقرأ أيضاً: لافروف يتحدث عن تقدم في مسار عملية التسوية السياسية في سوريا.. ما الجديد؟

كما تحدث “خير الله” عن تمكن “أسماء الأسد” من تـ.ـدمير إمبراطورية آل “مخلوف” من كافة النواحي، خاصةً من الناحيتين الاجتماعية والاقتصادية.

وأضاف أن “أسماء” باتت تسيطر على نسبة كبيرة تصل إلى حوالي 70 % من اقتصاد القطاع العام في سوريا بعد نجاحها بتفـ.ـتيت مابقي من إمبراطورية “رامي مخلوف” الاقتصادية لمصلحة مشروعها الخاص.

وتابع قائلاً: “مازالت أسماء الأخرس تأمل بنقل السلطة لاحقاً إلى ابنها البكر حافظ الأسد الصغير بعد سيطرتها على معظم مقدرات البلاد”.

اقرأ أيضاً: تقرير دولي يتوقع شن روسيا ونظام الأسد عملية عسكرية ضد إدلب.. إليكم التفاصيل!

واختتم الكاتب مقاله بالإشارة إلى أن “أسماء الأخرس” لم تكن تتوقع أن الولايات المتحدة من الممكن أن تفرض عقـ.ـوبات تطال عائلتها في إطار قانون قيصر، ظناً منها أن الجنسية البريطانية التي يحملها والدها ووالدتها وأخويها ستوفر لهم الحماية من العقـ.ـوبات الأمريكية.

ولفت أن وضع عائلة “أسماء الأخرس” على قائمة العقـ.ـوبات التي صدرت مؤخراً أثبتت وجود تنسيق بين لندن وواشنطن، بالإضافة إلى أنها أثبتت أن إحداث التغيير في سوريا هو نهج أمريكي لا يمكن أن يتبدل مهما كانت هوية الشخص الذي يصل إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close