أخر الأخبار

“البقاء بأي طريقة”.. صحيفة أمريكية تكشـ.ـف عن ممارسات بشار الأسد وتتحدث عن مرحلة جـ.ـديدة في سوريا

“البقاء بأي طريقة”.. صحيفة أمريكية تكشـ.ـف عن ممارسات بشار الأسد وتتحدث عن مرحلة جـ.ـديدة في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

كشفت وسائل إعلام غربية عن ممارسات جديدة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” بهدف البقاء على رأس السلطة بأي طريقة، مشيرة إلى مرحلة مختلفة قادمة في سوريا، وذلك في ضوء استمرار تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد بشكل غير مسبوق.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في تقرير لها، أن نظام الأسد دخل بالفعل في مرحلة يائـ.ـسة جديدة من أجل البقاء، لافتة أن عنوان المرحلة الجديدة هو البحث عن الأموال بكل الطرق الممكنة لمواجـ.ـهة اشتـ.ـداد الأزمـ.ـة الاقتصادية في سوريا.

وبحسب الصحيفة فإن “الأسد” أعطى أوامره في الآونة الأخيرة لـ.ـشـ.ـن حملات من أجل الاستيـ.ـلاء على الشركات العاملة في البلاد دون أي استثناء، بما في ذلك الشركات التي قدمت له الدعم طيلة السنوات الماضية.

وأشار تقرير الصحيفة إلى حالة خمسة من المدراء التنفيذيين في شركة الهواتف المحمولة “إم تي إن”، كيف تم اعتـ.ـقـ.ـالهم ضمن حمـ.ـلة منظـ.ـمة قام بها نظام الأسد بهدف الاستيـ.ـلاء على أصول الشركة.

ونوهت إلى أن الشركة اضـ.ـطرت إلى الرضـ.ـوخ أخيراً أمام الضغـ.ـط الكبير الذي تم ممارسته عليها، حيث دفعت ملايين الدولارات وقبـ.ـلت بحـ.ـكـ.ـم قـ.ـضـ.ـائي مشـ.ـكـ.ـوك فيه يعين أحد المـ.ـوالين لـ” بشار الأسد” مسؤولاً عنها.

وحول الأموال التي دفعتها الشركة، نقلت الصحيفة عن مسؤول تنفيذي سوري قوله: “لا أحـ.ـد يعـ.ـرف”، لافتاً إلى أن النظام يقوم بمثل هذه الممارسات بســ.ـرية تامة دون أن يترك أي دليل يشير إليه بشكل مباشر.

وأشارت في سياق حديثها إلى أن نظام الأسد وعلى مدار العامين الماضيين، قام بالاستيـ.ـلاء على أصـ.ـول عشرات الشـ.ـركـ.ـات بما فيها الشـ.ـركـ.ـات الأجنبية والشركات التي تملكها عائـ.ـلات سـ.ـورية، وفق ما أكد مسؤولون أمريكيون وغـ.ـربيـ.ـون وحتى سوريون للصحيفة.

وأكدت الصحيفة نقلاً عن مصادرها الخاصة أن نظام الأسد أجـ.ـبـ.ـر بعض رجال الأعمال الذين قدموا له الدعم على دفع تبـ.ـرعـ.ـات لجمعيات خيرية مفتـ.ـرضـ.ـة يعتـ.ـقـ.ـد على أن أموالها تذهب للأسد.

ووفقاً للتقرير فإن النظام يلجأ في بعض الأحيان إلى إقـ.ـالة مسؤولي بعـ.ـض الشركات وتعويضهم بمـ.ـوالـ.ـين له، كما حدث في شركة “إم تي إن” التي بـ.ـات يديرها المـ.ـوالـ.ـي للأسد “ياسر إبراهيم”.

وبحسب مسؤولين أمريكيين فإن الأسد يفعل ذلك نتيجة الضغـ.ـط المالي الشـ.ـديد الذي يعــ.ـاني منه النظام، بسبب الديـ.ـون الكـ.ـبـ.ـيرة لإيران وروسيا، واستمرار العـــ.ـقـ.ـوبات الغـ.ـربية على النظـ.ـام.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يوجه صفـ.ـعة قوية لبشار الأسد ويحسـ.ـم الجـ.ـدل بشأن إعادة العلاقات مع النظام السوري!

وختمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن بقاء الأسد على رأس السلطة في سوريا يتطلب الاستمرار في دفع رواتب أجهزته الأمنية والعسكـ.ـرية وتوفير مستلزمات الحياة للسكان ضمن مناطقه، وهو ما يتطلب من النظام تأمين الأموال بأي شكل من الأشكال.

تجدر الإشارة إلى أن تقرير الصحيفة يتزامن مع استمرار تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، وذلك مع انخفاض قيمة العملة المحلية ووصول سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي إلى حدود الـ 3575 ليرة للدولار مع افتتاح نشرة التعاملات صباح اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close