أخر الأخبار

معركة حقيقية بين شركات الصرافة ومضاربة تفرضها السوق السوداء وسط توقعات بانهيار قيمة الليرة السورية

معركة حقيقية بين شركات الصرافة ومضاربة تفرضها السوق السوداء وسط توقعات بانهيار قيمة الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت مصادر محلية مطلعة أن هناك حــ.ـرب صرافة حقيقية تدور رحاها في الأسواق السورية في الفترة الحالية، وذلك في ضوء انخفاض نسبة وحجم الحوالات الخارجية المالية المرسلة إلى سوريا من دول الاغتراب واللـجـ.ـوء مع اقتراب حلول موعد عيد “الأضحى”.

وذكرت المصادر أن الحوالات المالية هذا العيد انخفضت بشكل غير متوقع، الأمر الذي أشعل حرب المضاربات على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، لاسيما بما يخص سعر صرف “دولار الحوالات”.

وأشارت المصادر إلى أن تجار السوق الموازي أو ما يعرف تحت مسمى السوق السوداء قد فرض سعراً جديداً للدولار الأمريكي خلال الساعات الماضية في تعاملاته، وذلك بهدف جذب الحوالات المالية ودفع الأشخاص الراغبين بتحويل الأموال من الخارج إلى التحويل من خلالها وليس عبر الشركات المرخصة رسمياً.

وبحسب المصادر فإن هذه الخطوة والمضاربة التي فرضها التجار في السوق السوداء، قد أدت إلى تقلبات كبيرة في أسعار صرف الليرة السورية أمام العملات العالمية.

ونوهت إلى أن سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي قد وصل لحدود الـ 3390 ليرة للدولار في العاصمة دمشق، وذلك بعد أن كان عند حدود الـ 4020 ليرة لكل دولار منذ يومين.

وعلى الرغم من انتعاش الليرة السورية قليلاً مع المضاربات في السوق على سعر الصرف بهدف جذب الحوالات المالية مع اقتراب العيد، إلا أن المحللين حذروا من الآثار السلبية لهذه الخطوة على سعر صرف الليرة السورية في الأيام القادمة.

ورجح المحللون أن تسجل الليرة السورية انهياراً حاداً بقيمتها بعد فترة العيد، وذلك نتيجة تحسن سعر صرفها حالياً بمضاربات التجار في السوق السوداء مع التجار في شركات الصرافة الرسمية.

وتوقع المحللون أن يصل سعر صرف الليرة السورية مع نهاية تعاملات هذا الشهر إلى مستويات الـ 4200 ليرة سورية لكل دولار أمريكي نتيجة عدة عوامل، من أبرزها المضاربات آنفة الذكر، بالإضافة إلى أن البيانات الصادرة عن الفيدرالي الأمريكي التي تشير إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة سيؤدي إلى انخفاض كافة العملات أمام الدولار في المدى المنظور.

وحول حـ.ـرب الصرافة المشتعلة في الأسواق السورية، قال أحد مالكي محال الصرافة لموقع “الحل نت”، إن تجار السوق السوداء قاموا بكسر سعر الصرف المتفق عليه محلياً، وذلك في خطوة هدفها التشجيع على إرسال الحوالات المالية إلى سوريا.

اقرأ أيضاً: “أرقام غير متوقعة”.. الحوالات المالية المرسلة إلى سوريا وتأثيرها على الاقتصاد السوري وقيمة الليرة السورية

تجدر الإشارة إلى أن معظم السوريين القاطنين ضمن مناطق سيطرة النظـ.ـام السوري داخل سوريا، يفضلون استلام حوالاتهم المالية عن طريق التحويلات غير الرسمية، أي عبر السوق السوداء، وذلك سواءً كان الاستلام بالليرة السورية أو بالعملات الأجنبية، وفي مقدمتها الدولار الأمريكي.

ولا يحبذ السوريون استلام الحوالات عبر شركات الصرافة المرخصة رسمياً في سوريا، وذلك نظراً للفارق الكبير في سعر عملية التحويل بالمقارنة مع سعر صرف البنك المركزي، وهو ما يراه المواطـ.ـنـ.ـون أنهم أحـ.ـق به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close