أخر الأخبار

سوريا: النظام يعتزم طرح أوراق نقدية جديدة من فئات 5 آلاف و10 آلاف ليرة سورية.. ما تداعيات ذلك؟

سوريا: النظام يعتزم طرح أوراق نقدية جديدة من فئات 5 آلاف و10 آلاف ليرة سورية.. ما تداعيات ذلك؟

طيف بوست – فريق التحرير

كشف عدد من الخبراء في مجال الاقتصاد أن النظام السوري يعتزم طرح أوراق نقدية جديدة من فئات خمسة آلاف وعشرة آلاف ليرة سورية خلال الفترة المقبلة.

كما ربط الخبراء بين خطوة إصدار أوراق مالية من فئات جديدة وبين إعلان بنك سوريا المركزي عن طرح مزاد لشهادات الإيداع بالليرة السورية للمرة الثالثة خلال العام الحالي.

وكان مصرف سوريا المركزي قد أعلن قبل أيام عن البدء بالاكتتاب على شهادات الإيداع بالليرة السورية، وذلك بطريقة مزاد السعر الموحد للبنوك التقليدية في البلاد، بحيث تصل القيمة الاسمية للشهادة إلى مائة مليون ليرة سورية بأجل يمتد لستة أشهر.

وضمن هذا السياق، نقلت صحيفة المدن اللبنانية عن مصادرها الخاصة، بأن النظام يريد من هذه الخطوة أن يسحب الكتلة النقدية المتداولة في المصارف السورية سواءً التابعة للحكومة أو الخاصة والإسلامية، وذلك من أجل تحديد حاجة السوق المحلية من الأوراق النقدية، بهدف اتخاذ قرار يتعلق بطباعة العملة، فيما بعد.

ورجح الباحث الاقتصادي “يونس الكريم” أن يقدم المصرف المركزي في سوريا على سداد مستحقات شهادات الإيداع الجديدة في شهر مايو/ أيار المقبل للمصارف السورية من الفئات النقدية الجديدة (5000 آلاف و10000 آلاف ليرة سورية) التي يعتزم النظام إصدارها خلال الفترة القادمة بهدف ضبط التداولات المالية في البلاد.

وأضاف في تصريحات لصحيفة المدن أن طباعة الفئات الجديدة من المقرر أن تبدأ مع بداية العام المقبل 2021، مشيراً أن هذا الخطوة ستؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم إلى مستويات غير مسجلة سابقاً.

وحول تأثير ذلك على حياة المواطن العادي في سوريا، قال “كريم” إن هذه الخطوة من شأنها أن تزيد من معـ.ـاناة المواطنين على الصعيد الاقتصادي والمعيشي في البلاد خلال السنة القادمة.

وأوضح أن طباعة أوراق نقدية جديدة سيساهم بانهـ.ـيار قيمة العملة المحلية أمام الدولار الأمريكي وسلة العملات العالمية الرئيسية.

اقرأ أيضاً: سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار والعملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 3/11/2020

من جهة أخرى، توقعت مصادر مطلعة على الشأن الاقتصادي السوري، أن لا تُقر الحكومة السورية زيادة الرواتب الجديدة التي تحدث عنها رئيس مجلس الوزراء التابع للنظام “حسين عرنوس” مؤخراً، إلا بعد تحديد موعد إجراء انتخابات الرئاسة القادمة في سوريا التي من المقرر أن تجري قبل منتصف العام المقبل.

وفي هذا الصدد، قال أستاذ الاقتصاد في جامعة تشرين “منذر خدام”، إن زيادة الرواتب لن تحصل إلا بعد تأمين قيمتها من رفع الضـ.ـرائب والأسعار، مشيراً إلى أنها ربما لن تحصل إلا بعد إجراء انتخابات الرئاسة.

وعلق “خدام” على الموضوع سـ.ـاخراً، حيث قال في منشور له على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “المنحة ستكون مكرمة، وكلما تكررت المكرُمات أصبحنا أكثر تسـ.ـولاً”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close