أخر الأخبار

سوريا.. توجهات نحو تطبيق التجربة الكورية لترقية الوضع المعيشي وتجاوز الحصار الاقتصادي

سوريا.. توجهات نحو تطبيق التجربة الكورية لترقية الوضع المعيشي وتجاوز الحصار الاقتصادي

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر محلية مطلعة على وجود توجهات لدى الحكـ.ـومة السورية بالبدء بتطبيق التجربة الكورية الشمالية التي تمكنت بموجبها “بيونغ يانغ” من تجاوز الحصار الاقتصادي المفروض عليها من قبل الولايات المتحدة وتحسين الواقع المعيشي للكوريين.

وأشارت المصادر إلى أن اللقاءات التي جرت خلال الأيام القليلة الماضية بين مسؤولين سوريين وكوريين تأتي في إطار مساعي حكـ.ـومة النظـ.ـام لإيجاد حلول لإيقاف تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

وكان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكــ.ـومة النظـ.ـام السوري “عمرو سالم” قد أشاد بتجربة كوريا الشمالية الاقتصادية وتمكنها من تجاوز الحصار والعقـ.ـوبات الأمـ.ـريكية، وذلك بعد لقاء جرى بين “سالم” وسفير كوريا الشمالية لدى دمشق “مون دونغ نام”.

ونشرت وزارة التجارة الداخلية عقب اللقاء الذي جرى بين الجانبين بياناً رسمياً، ذكرت فيه أن المباحثات بين “سالم” و”دونغ نام” شهدت حديثاً حول العلاقات بين سوريا وكوريا الشمالية.

ونوهت إلى أن المحادثات تركزت على الجانب الاقتصادي، مشيرة إلى أن الحديث حول طرق التوصل إلى حل للأزمات الاقتصادية المتلاحقة التي تتعرض لها البلاد أخذ حيزاً كبيراً من اللقاء.

واستمع وزير التجارة الداخلية خلال اللقاء إلى شرح مفصل قدمه المسؤول الكوري حول تجربة بلاده في تجاوز الحصار المفروض عليها وترقية معيشة الكوريين على الرغم من الضغوطات المتواصلة التي مارستها دول الغرب ضد “بيونغ يانغ”.

وبحسب منشور الوزارة، فإن “سالم” أكد للسفير الكوري أن الهم الأول والأخير للحكومة في سوريا خلال المرحلة الراهنة هو العمل على تحسين الأوضاع المعيشية للسوريين.

ولفتت أن الوزير “سالم” شدد على أن وزارته تولي اهتماماً كبيراً لتقديم الدعم للمواطنين في سوريا وكل ما يخدمهم ضمن الإمكانات المتاحة.

وأشارت إلى أن “سالم” تحدث خلال اللقاء عن التسهيلات التي تقدمها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبر تبسيط إجـ.ـراءات العـ.ـمـ.ـل التجاري وتهيئة المناخ المناسب للاستثمار وفتح الباب أمام جميع المستثمرين بما يخدم الوطن والمواطن، وفق تعبيره.

ونوهت إلى أن وزير التجارة الداخلية، رحب بمبادرة السفير الكوري الشمالي وتقديمه شرحاً مفصلاً لتجربة بلاده في تحسين الأوضاع المعيشية للشعب الكوري.

ويرى العديد من المحللين والخبراء الماليين أن التجربة الكورية في تجاوز الحصار الاقتصادي التي لا يمكن تصنيفها من بين التجارب الناجحة، ستكون نتائجها كـ.ـارثية في حال تطبيقها في سوريا، وذلك بسبب الفوارق الكبيرة في الإمكانيات عند المقارنة بين كوريا الشمالية وسوريا.

اقرأ أيضاً: صحيفة تقدم مقترحاً غريباً لإنهاء الأزمات الاقتصادية وإيقاف انهيار الليرتين السورية واللبنانية أمام الدولار

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يأتي في ظل تفاقم الوضع المعيشي والاقتصادي في سوريا، إلى جانب استمرار النقص الحاد في بعض المواد الأساسية، لاسيما المحروقات، وذلك وسط تآكل القدرة الشرائية لشريحة واسعة من السوريين، فضلاً عن تدني الأجور والرواتب.

كما يتزامن ذلك مع توقعات بانهيار جديد قادم خلال الأسابيع القليلة القادمة بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات، حيث رجح خبراء ماليون أن تسجل العملة المحلية انخفاضات قياسية ومتتالية قريباً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close