أخر الأخبار

سفير بوتين في دمشق يطلق تصريحات مفـ.ـاجـئة بشأن مصير إدلب ويوجه رسالة حاسمة لتركيا!

ةحسفير بوتين في دمشق يطلق تصريحات مفـ.ـاجـئة بشأن مصير إدلب ويوجه رسالة حاسمة لتركيا!

 طيف بوست – فريق التحرير

أطلق ممثل الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” في العاصمة السورية دمشق، السفير “ألكسندر يفيموف” بتصريحات جديدة هـ.ـامة، وصفت بالمفـ.ـاجئة بخصوص ملامح المرحلة القادمة في محافظة إدلب والمناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري شمال وشرق البلاد.

واتهم “يفيموف” في تصريحات نقلتها وكالة “نوفوستي” الروسية تركيا بعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه مع القيادة في روسيا بشأن الأوضاع في محافظة إدلب والمنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

وأشار المسؤول الروسي تحديداً إلى عدم تنفيذ أنقرة لبعض التزاماتها في إطار الاتفاقيات مع موسكو بما يخص الطريق الدولي “إم 4” الذي يربط مدينة حلب بمدينة اللاذقية مروراً بمنطقة جبل الزاوية في ريف محافظة إدلب الجنوبي.

وقال “يفيموف” في سياق حديثه للوكالة: “بعض التفـ.ـاهمات التي تم التـ.ـوصل إليها، بما في ذلك حول الطريق الدولي “إم 4″ جنوب إدلب، لم يتم تنفيذها بشكل كامل من قبل الطرف الآخر” في إشارة منه إلى تركيا.

وأضاف بالقول: “على الرغم من ذلك إلا أن التنسيق مع الشركاء الأتراك لا يزال مستمراً في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا على مستويات عدة وقنوات هيئات مختلفة”، وفق تعبيره.

وأوضح أن بلاده استمرت بالتنسيق مع الجانب التركي في إطار الاتفاقات الخاصة في إدلب والتي أبرمتها تركيا وروسيا خلال شهر مارس/ آذار 2020، لأن تلك التفاهمات أتاحت تثبيت مناطق سيـ.ـطـ.ـر عليها النظام السوري، بدعـ.ـم من القـ.ـوات الجـ.ـوية الروسية.

ورغم حديث “يفيموف” عن استمرار التنسيق مع تركيا بخصوص ملف إدلب، إلا أنه وجّه رسالة حاسمة إلى تركيا في معرض حديثه، مؤكداً أن الاتفاقات مع أنقرة لا تلغي ضرورة مواصلة مكـ.ـافحة الإرهــ.ـاب بلا هوادة واستعادة الأجزاء الخارجة عن سيطرة النظـ.ـام إلى سيادة دمشق، وفق قوله.

ولفت المسؤول الروسي في ختام حديثه إلى أن كل المحـ.ـاولات لتبييض من وصفهم بـ”الإرهـ.ـابيين” المختبئين في محافظة إدلب وعرضهم كما لو أنهم ما يسمى بالمعـ.ـارضة المسـ.ـلحة، غير مقبولة على الإطـ.ـلاق، على حد تعبيره.

ويرى العديد من المحللين أن تصريحات سفير بوتين في دمشق تعد بمثابة ضغط إضافي على تركيا وتلويح بإمكانية شن عملية عسكـ.ـرية ضد المناطق المحررة شمال سوريا في أي لحظة ودون سابق إنذار.

فيما يعتقد آخرون أن روسيا تحاول الحصول على مكاسب سياسية تتعلق بالملف الأوكراني عبر الضغط على المناطق التي تقع تحت النفوذ التركي في الشمال السوري، مرجحين تصـ.ـعيداً روسياً أكبر خلال الفترة المقبلة في حال تـ.ـأزم الوضع في أوكرانيا.

اقرأ أيضاً: “ضغط دولي على بشار الأسد”.. المعارضة السورية تطالب بتدخل أمريكي عاجل وحاسم في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المسؤولين التابعين للنظام السوري كانوا قد صرحوا في الآونة الأخيرة حول نوايا روسيا ونظام الأسد بشأن المناطق الخارجة عن سيطرتهم شمال وشرق سوريا.

وأكد وزير خارجية النظام “فيصل المقداد” في تصريحات صحفية وجود نوايا لدى روسيا والنظام بالسيطرة على كامل الأراضي السورية سواءً في المنطقة الشمالية الغربية أو حتى تلك التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شرق الفرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close