أخر الأخبار

التعليق الرسمي الأول لنظام الأسد على زيارة الوفد السعودي إلى دمشق وإمكانية عودة العلاقات مع الرياض!

التعليق الرسمي الأول لنظام الأسد على زيارة الوفد السعودي إلى دمشق وإمكانية عودة العلاقات مع الرياض!

طيف بوست – فريق التحرير

علق النظام السوري رسمياً على الأنباء المتداولة حول زيارة وفد أمني سعودي إلى العاصمة السورية دمشق منذ أيام وإجراء مباحثات ثنائية بين البلدين تمهيداً لعودة العلاقات بينهما خلال الفترة المقبلة.

وقال سفير النظام السوري في لبنان “علي عبد الكريم علي” في تصريحات صحفية تعليقاً على الأنباء المتداولة بشأن المباحثات بين الرياض ودمشق، مؤكداً على أن السعودية دولة عربية شقيقة وعزيزة.

وأضاف: “أي خطوة تصب في صالح العلاقات العربية – العربية، سوريا ترحب بها، سواءً من السعودية أو غيرها من الدول، وفق تعبيره.

ونقلت الوكالة اللبنانية للإعلام عن السفير السوري في لبنان زعمه أن السعودية في الوقت الراهن تقوم بمراجعة لمواقفها حيال عدة ملفات، من بينها الملف السوري.

وأعرب “عبد الكريم علي” عن أمله بأن لا تطول فترة المراجعة، مشيراً إلى ان النظام السوري سعيد بهذا التحول في الموقف السعودي.

ولفت أنه يرى ذلك من خلال اللقاء بعدد من الدبلوماسيين ومن خلال المتابعات والتصريحات التي صدرت عن المسؤولين السعوديين في الآونة الأخيرة.

ونوه أن كبار المسؤولين في السعودية قد أدلوا بتصريحات إعلامية تدل على أن السعودية تمر بمرحلة مراجعة لمواقفها، خاصةً بما يتعلق بالعلاقة مع إيران وملف اليمن والجامعة العربية.

وأشار سفير النظام في لبنان إلى أن الكثير من الدول في الوقت الحالي تعيد النظر بمواقفها تجاه سوريا، مدعياً أن ذلك يؤكد “صوابية موقفها”، على حد قوله.

ويعتبر هذا التعليق هو التصريح الرسمي الأول الصادر عن النظام السوري حيال مسألة تطبيع العلاقات مع المملكة العربية السعودية على خلفية الأنباء التي تحدثت عن زيارة أجراها وفد أمني سعودي بقيادة رئيس جهاز الاستـ.ـخبارات “خالد الحميدان” إلى دمشق ولقائه اللواء “علي مملوك”.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية الأمريكي يتحدث عن مواقف مجموعة “الدول السبع” حيال الملف السوري والحل في سوريا

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية، قد كشفت في تقرير لها أن رئيس المخـ.ـابرات السعودية “خالد الحميدان” قد زار دمشق يوم الاثنين الفائت في أول زيارة من نوعها منذ 10 أعوام.

وأشارت الصحيفة في تقريرها أن الاجتماع الذي جرى في دمشق يوم 3 أيار/ مايو الجاري يعد مقدمةً لانفراجة في العلاقات بين الرياض ودمشق.

اقرأ أيضاً: دراسة أمريكية تتحدث عن مصيدة كبرى تنصبها روسيا لإدارة “بايدن” في سوريا

تجدر الإشارة على أن الصحفية نقلت عن مسؤول سعودي لم تسمه، تأكيده لزيارة الوفد الأمني السعودي إلى دمشق لإجراء مباحثات بين البلدين تمهيداً لعودة العلاقات بينهما، مشيراً أن تطبيع العلاقات بين الرياض ودمشق من المحتمل أن يبدأ بعد فترة وجيزة من عيد الفطر.

وكشف المسؤول السعودي في حديثه للصحيفة أن هذا الأمر مخطط  له منذ فترة، لافتاً أن هذه الخطوة ما كانت لتحدث لولا التغيرات والتطورات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط في الفترة الأخيرة، الأمر الذي سمح بهذا الانفتاح، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى