أخر الأخبار

روسيا ترد على تصريحات أردوغان حول إدلب

أعربت الحكومة الروسية عن رفضها الاتهامات التي وجهها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في تصريحاته التي أدلى بها مساء أمس حول الأوضاع في الشمال السوري.

واتهم الرئيس التركي موسكو بعدم تنفيذ تعهداتها بما يتعلق باتفاقيتي “أستانا” و”سوتشي”، بشأن محافظة إدلب والمناطق المحررة شمال سوريا.

وجاء الرد الروسي ظهر اليوم الجمعة 31 كانون الثاني/يناير على لسان الناطق الرسمي باسم الكرملين “ديمتري بيسكوف” الذي علق على تصريحات أردوغان بالقول: “إن موسكو تقوم بتنفيذ كامل تعهداتها المنصوص عليها في اتفاقية سوتشي بشأن محافظة إدلب”.

وأضاف”بيسكوف”: “أن هجمات الإرهابيين ما زالت مستمرة في مناطق واسعة شمال سوريا، وأن ذلك يتسبب بالقلق العميق لروسيا”، مشيراً أن الإرهابيين ما زالوا متواجدين في إدلب، على حد زعمه.

وقد جاء الرد الروسي بالتزامن مع التصريحات الجديدة التي أدلى بها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” صباح اليوم، حيث أكد أن بلاده تنظر إلى ما يجري في الشمال السوري باهتمام كبير، وأن الأوضاع في الداخل السوري لا تقل أهمية عن الوضع داخل تركيا.

وحذّر “أردوغان” أن أنقرة لن تقف متفرجة على ممارسات النظام السوري في إدلب، وتعرض المدنيين للظلم هناك على يد نظام الأسد، مؤكداً أن تركيا مستعدة لشن عمل عسكري جديد في الداخل السوري إذا لزم الأمر.

وقال الرئيس التركي في تصريحاته مساء الأمس أن بلاده قد أبلغت موسكو بأن صبر تركيا قارب على النفاذ من نظام الأسد واستمراره في العملية العسكرية وقصف المدنيين في إدلب.

وأكد “أردوغان” أنه في حال استمرار النظام السوري في عمليته العسكرية، فإننا سنقوم بما يتوجب علينا القيام به، في إشارة إلى إمكانية استخدام القوة العسكرية ضد نظام الأسد.

ولم يتأخر الرد الروسي على تصريحات أردوغان بشأن إدلب، فقد رد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” على تصريحات الرئيس التركي يوم أمس، بالإعلان عن متابعة الهجمات على إدلب ومواصلة العمل العسكري، كما اتهم أنقرة بعدم الالتزام بتنفيذ اتفاق “سوتشي” الخاص بإدلب.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس أركان الجيش التركي “يشار غولار”، قد أجرى اتصالاً هاتفياً يوم أمس مع نظيره الروسي “فاليري غيراسيموف”، حيث جرى الحديث بينهما عن الأوضاع الميدانية في الشمال السوري، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول التركية.

أردوغان: تركيا لن تقف متفرجة على ممارسات نظام الأسد في سوريا ولن تتردد باستخدام القوة العسكرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close