أخر الأخبار

لافروف: الحملة العسكرية مستمرة على إدلب ولن نوقفها من أجل أوروبا!

أعلنت روسيا عن تمسكها بالخيار العسكري في إدلب مجدداً، في ظل استمرار المواجهات بين فصائل المعارضة المدعومة من تركيا، وقوات الأسد التي تدعمها موسكو.

ومع تدفق آلاف اللاجئين السوريين إلى الحدود مع تركيا اليوم بهدف العبور إلى أوروبا، أكدت موسكو أنها لن توقف عملياتها العسكرية في إدلب ضد من وصفتهم بـ “الإرهابيين”.

وقال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”، اليوم الثلاثاء 3 آذار/ مارس، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفنلندي إن روسيا لن توقف عملياتها العسكرية في إدلب ضد “الإرهاب” من أجل حل مشكلة عبور اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وفي الإطار ذاته، شككت وزارة الدفاع الروسية في التقارير الصادرة عن أنقرة ودول الاتحاد الأوروبي بخصوص تصاعد أزمة اللاجئين، وتردي الأوضاع الإنسانية في محافظة إدلب.

وزعمت الوزارة أن التقارير والبيانات غير واقعية، مضيفة أن عدد السوريين الذين تمكنوا من عبور الحدود من سوريا إلى الأراضي التركية منذ بداية العام الحالي لا يتجاوز 35 ألف شخص.

ووفقاً لوكالة “إنترفاكس” الروسية، فإن وزارة الدفاع الروسية أفادت أن عدد النازحين السوريين المتواجدين بالقرب من الحدود التركية السورية بسبب الأعمال العسكرية في إدلب، لا يتجاوز 200 ألف نازح.

وفي سياق متصل، أصدر الكرملين بياناً اليوم جاء فيه أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قد أجرى مباحثات هاتفية بشأن الأوضاع في إدلب مع المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل”.

وأضاف البيان أن “بوتين” و “ميركل”، قد أكدا على ضرورة التوصل إلى تفاهم بشأن محافظة إدلب خلال اللقاء المرتقب بين الرئيسين الروسي والتركي في موسكو يوم الخميس القادم.

وقد عبرت المستشارة الألمانية عن عدم قبولها من الإجراء الذي اتخذه أردوغان بفتح الأبواب أمام حركة عبور اللاجئين نحو دول الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً: القمة بين أردوغان وبوتين ستحسم مصير إدلب.. وتركيا سترفع سقف مطالبها!

واعتبرت أن تصرف الرئيس التركي ما هو إلا استغلال للدول الأوروبية، مستدركة بقولها: “أعلم أن أنقرة تواجه تحديات كبيرة متعلقة بالأوضاع في محافظة إدلب”.

وأضافت: “على الرغم من ذلك لا نقبل أن يتصرف الرئيس التركي بهذا الشكل دون إجراء حوارات مع دول الاتحاد الأوروبي”، معتبرة أن هذا ليس التصرف الأمثل لإيجاد حل لأزمة اللاجئين.

الأمم المتحدة: كفوا عن الشجار

من جهتها، علقت الأمم المتحدة على الخلافات المتصاعدة بين روسيا وتركيا ودول الاتحاد الأوروبي بشأن أزمة تدفق اللاجئين إلى أوروبا، بالقول: “عليكم الكف عن الشجار”.

جاء ذلك على لسان المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة “فيليبو جراندي” الذي حث الدول الأوروبية اليوم الثلاثاء 3 آذار/ مارس، على زيادة حجم المساعدات لليونان.

وقال “جراندي” موجهاً كلامه لدول الاتحاد الأوروبي: “عليكم تقديم المزيد من الدعم لليونان، فهي تعاني من أزمة جديدة جراء تدفق آلاف اللاجئين إلى أراضيها عبر تركيا.

اقرأ أيضاً: “درع الربيع” متواصلة.. والدفاع التركية تتبنى إسقاط طائرة حربية لنظام الأسد

وأشار في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة السويسرية “جنيف” إلى أن اليونان دولة لها عضوية في دول الاتحاد الأوروبي، لذلك عليكم دعمها، فهي الآن تحتاج إلى وقوفكم بجانبها”.

ولفت إلى أن الدول الأوربية عليها أن لا تنظر فقط إلى أزمة اللاجئين، بل عليها أن تنظر إلى جذور المشكلة في محاولة لإيجاد حلول دائمة، وليست مؤقتة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close