أخر الأخبار

“لا أستطيع التنفس”.. رسالة من إدلب السورية إلى مينيسوتا الأميركية..!

رسالة من إدلب إلى أمريكا.. من فوق الركام يتضامن أبناء الشعب السوري مع الأمريكيين لتحقيق العدالة والمساواة

طيف بوست – فريق التحرير

تضامن رسامان سوريان من محافظة إدلب السورية مع حـ.ـادثة مقـ.ـتل الأمريكي “جورج فلويد” على يد الشرطة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وعبرا عن تعاطفهما عير رسم وجه “فلويد” على أحد الجدران المهـ.ـدمة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وفقاً لما ذكره صحفي أمريكي على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” يوم الأحد.

ونشر الصحفي الأمريكي “تشالز ليستر” القصة عبر حسابه مرفقة بصور للرسامين “عزيز أسمر وصالح حمدون”، بعد أن أكملا رسم صورة وجه “فلويد” على أحد الجدران في مدينتهما بإدلب السورية.

وأظهرت الصور التي نشرها “ليستر” العبارات المكتوبة على الصور التي رسمها “أسمر” و”حمدون”، حيث كتبا عبارات مثل: “لا للعنصـ.ـرية” و”لا أستطيع التنفس”، وهي العبارة التي باتت الشعار الأول للاحتجـ.ـاجات المندلعة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية.

وينحدر “عزيز أسمر” من مدينة بنش في ريف إدلب الشرقي، وقد رسم الصورة مع صديقه “صالح حمدون”، حيث أكدا على أن الشعب السوري محب للسلام والمساواة.

وقد أدى مقـ.ـتل المواطن الأمريكي “فلويد” على يد أحد أفراد الشرطة الأمريكية في ولاية مينيسوتا قبل عدة أيام غضـ.ـباً واسعاً في أنحاء الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: التايمز: مهمة “صراف عائلة الأسد” تنتقل من “رامي مخلوف” إلى شخصيات “سنية”..!

وشهدت عدة ولايات أمريكية احتجـ.ـاجات واسعة انتقدت تصرفات الشرطة الأمريكية ضد المواطنين الأمريكيين من أصحاب البشرة السوداء.

كذلك الأمر انطلقت بعض الاحتجـ.ــاجات والوقفات التضامنية في كل من بريطانيا وكندا ودول أخرى حول العالم.

وخرج عشرات آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في شتى أنحاء الولايات المتحدة تعبيراً عن غضـ.ـبـهم من تصرفات الشرطة، وتضامناً مع “فلويد”.

وتعرضت بعض المدن الأمريكية مثل لوس أنجلوس وفيلادلفيا إلى إحـ.ـراق وتـ.ـدمير، وتناقلت بعض وسائل الإعلام أنباءً عن نزول الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” إلى أحد أقبية الحماية الموجودة في البيت الأبيض.

وذلك بعد أن اندلعت يوم الجمعة الماضية عدة احتجـ.ــاجات في العاصمة الأمريكية “واشنطن” وعلى مقربة من مقر الرئاسة (البيت الأبيض).

اقرأ أيضاً: لهذه الأسباب تزيد تركيا من ثقلها العسكري في إدلب.. ما علاقة روسيا؟

وقد انتشر آلاف من عناصر الحرس الوطني الأمريكي، كما تم فرض حظر التجوال، وإغلاق بعض أنظمة النقل العامة لإبطاء حركة عشرات آلاف المتظاهرين الغاضـ.ـبين.

ولم تفلح كل محاولات الشرطة وأفراد الأمن وعناصر الحرس الوطني في منـ.ـع حدوث الفوضى في العديد من المدن داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close