أخر الأخبار

شاركت في عملية “طائرة سابينا” وأطلقت النار على نتنياهو.. رحيل الفدائية الأردنية “تيريز هلسة”

أعلن يوم أمس السبت 28 آذار/ مارس 2020، في العاصمة الأردنية عمان، عن رحيل الفدائية الأردنية “تيريز هلسة” بعد صراع طويل مع المـ.ـرض.

وتعتبر “هلسة” من ببن أبرز شخصيات الثورة الفلسطينية، حيث شاركت برفقة ثلاثة من زملائها في عملية اختـ.ـطاف “طائرة سابينا” البلجيكية المتجهة إلى مطار “اللد” في إسرائيل، وذلك في عام 1972.

ونعى “سلمان حلمي هلسة” والدته عبر منشور على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، حيث قال: “أمي، الملاك الجميل.. فارقتنا أمي صباح اليوم بعد حياة كان عنوانها المحبة والعطاء”.

وأضاف: “فارقتنا ولم تفارق للحظة كيانها القوة العجيبة.. فارقتنا ولا زالت روحها ترفرف.. رحلت أمي ومعلمتي وحبيبتي وكلي”.

“تيريز هلسة” فدائية أردنية، من مواليد مدينة عكا شمال فلسطين، ولدت عام 1954، وجاء والدها من مدينة الكرك إلى فلسطين عام 1946.

أكملت “هلسة” دراستها في فلسطين، وتخصصت في مجال التمريض بمدينة الناصرة، وتدربت في المستشفى الإنكليزي في المدينة.

وتعد “هلسة” أول فدائية عربية أردنية تنحدر من عائلة مسيحية كركية، وكان لها دور كبير في عملية اختـ.ـطاف “طائرة سابينا” التي كانت متجهة من بلجيكا إلى مطار “اللد” في تل أبيب.

وقد كان على متن الطائرة 140 إسرائيلياً، وفاوضت “هلسة” الإسرائيليين على إطلاق سـ.ـراح المعتـ.ـقلين الفلسطينيين والأردنيين مقابل الإفراج عن ركاب الطائرة.

وكانت “هلسة” تبلغ من العمر 17 عاماً حينها، حيث اختارت أن تلتحق بالثورة الفلسطينية آنذاك في وقت مبكر من عمرها.

وبعد فشل عملية “طائرة سابينا”، وتمكن الجيش الإسرائيلي من السيطرة على الطائرة، تم اعتـ.ـقال “هلسة” مع زميلتها ” ريما عيسى طنوس” بعد مقاومة كبيرة، أسفرت عن استشهاد الفدائيين الآخرين “علي طه”، و”زكريا الأطرش”.

بعد ذلك حكم عليها بالسجـ.ـن المـ.ـؤبد مرتين، وبقيت في محبسها إلى أن تم الإفراج عنها بصفقة تبادل في عام 1983، ونفيت بعدها خارج الأراضي الفلسطينية.

اقرأ أيضاً: تعرف على أهم الشخصيات العربية التي تركت بصمة عالمية في التاريخ الحديث!

أكملت “هلسة” حياتها في الأردن، وسكنت في العاصمة عمان برفقة زوجها وأبنائها الثلاثة، ولم يسمح لها بدخول الأراضي الفلسطينية على الإطلاق لترى أباها وأمها وأفراد عائلتها.

لكنها على الرغم من ذلك، قالت في أكثر من مناسبة ولقاء صحفي، أنها ليست نادمة إطلاقاً على خيار الالتحاق بالثورة الفلسطينية، واشتراكها في عملية “طائرة سابينا”.

وتعد “هلسة” من بين أبرز الشخصيات في الثورة الفلسطينية، ويروى أنها أطلقت النار على “بنيامين نتنياهو” الذي كان يعمل ضابطاً في صفوف الجيش الإسرائيلي حين قامت بالمشاركة في عملية اختـ.ـطاف الطائرة البلجيكية عام 1972، إذ كان “نتنياهو” مشاركاً هو الآخر في عملية السيطرة على الطائرة في مطار “اللد” بتل أبيب.

رحيل الفدائية الأردنية تيريز هلسة
صورة حديثة لـ تيريز هلسة أثناء تلقيها العلاج في المستشفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close