أخر الأخبار

خطوة روسية حاسمة شمال سوريا ولافروف يطلق تصريحات مفـ.ـاجئة حول الحل النهائي للملف السوري!

خطوة روسية حاسمة شمال سوريا ولافروف يطلق تصريحات مفـ.ـاجئة حول الحل النهائي للملف السوري!

 طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت تقارير صحفية وإعلامية عن خطوة روسية قام بها الجيش الروسي في الشمال السوري خلال الساعات القليلة الماضية، وذلك تزامناً مع تصريحات مهمة ولافتة أطلقها وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” ظهر اليوم على هامش الزيارة التي يجريها إلى إيران.

وفي التفاصيل، نشرت صحيفة “صباح” التركية تقريراً تحدثت خلاله عن إخلاء القوات الروسية لمقارها ومواقعها في مدينة “تل رفعت” بريف حلب الشمالي.

وأشارت الصحيفة أن القوات الروسية انسحبت من المدينة إلى جانب القوات التابعة للنظـ.ـام السوري، مبينة أن قـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” لا تزال ترفع أعلام النظـ.ـام في المدينة على الرغم من انسحاب قوات النظـ.ـام وروسيا منها.

ووصفت الصحيفة إخلاء القوات الروسية لمواقعها في مدينة “تل رفعت” بأنها “خطوة روسية حاسمة”، في إشارة منها إلى أن الانسحاب ربما يكون من أجل إفساح المجال أمام تقدم القوات التركية للسيطرة على المدينة.

وأكدت الصحيفة أن عناصر “قسد” باتوا وحيدين في مدينة “تل رفعت” لكنهم يرفعون رايات النظـام وأعلام روسيا في بعض النقاط العسكـ.ـرية، وذلك لإيهام تركيا أن الروس وقوات النظام السوري لا يزالوا متمركزين داخل المدينة.

وفي شأن ذي صلة، أطلق وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” تصريحات جديدة خلال مؤتمر صحفي  جمعه مع نظيره الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” في طهران اليوم، حيث قال إن الموقف الروسي لا يزال واضحاً بخصوص التسوية السياسية للملف السوري.

وأشار الوزير الروسي في سياق حديثه إلى أن موقف بلاده يتمثل بضرورة التطبيق الكامل لبنود القرار الأممي رقم 2254 الذي يستند إلى ضرورة احترام سيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها، وفق تعبيره.

ونوه “لافروف” إلى أن روسيا وإيران لديهما اتفاق على ضرورة مساهـ.ـمة المجتـ.ـمع الدولي في تنفيذ مشـ.ـاريع إعـ.ـادة الإعمار في سوريا.

كما أعرب عن تطلعات موسكو وطهران بأن يتخذ المجتمع الدولي خطوات إضافية من شأنها تسهيل عودة اللاجئين السوريين.

وزعم الوزير الروسي أن دول الغرب هي من تقوم بعرقلة التوصل إلى حل حقيقي في سوريا وتمنع إطلاق مشاريع إعادة الإعمار ولا تساهم بمسألة تمهيد الطريق أمام عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

واتهم “لافروف” المجتمع الدولي بالضغط على المنظمات الأممية وتسييس أعمالها، مؤكداً أن ذلك من شأنه عرقلة التوصل إلى حل نهائي للملف السوري.

من جانبه، جدد “عبد اللهيان” خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع “لافروف” على موقف بلاده الداعم للنظام السوري.

وادعى الوزير الإيراني في سياق حديثه أن إيران تدعم سيادة سوريا واستلالها ووحدة أراضيها، وذلك دون أن يتطرق للحديث عن الدعم الإيراني المقدم للأسد ونظامه بشكل خاص.

اقرأ أيضاً: اتفاق سعودي أردني على تفاصيل الحل النهائي في سوريا ومصير “بشار الأسد”!

وختم “عبد اللهيان” حديثه معرباً عن أمله بعقد لقاء لـ.ـرؤساء الـ.ـدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا، تركيا، إيران) في العاصمة الإيرانية “طهران” قريباً.

ويأتي ما سبق في ضوء حديث عن وجود خلافات بين إيران وتركيا بشأن العملية التركية المرتقبة شمال سوريا، حيث ترفض طهران تقدم الجـ.ـيش التركي باتجاه مدينة “تل رفعت” شمال حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close