أخر الأخبار

خبراء في مجال الاقتصاد يفضحون المستور حول السـ.ـبب الرئيسي لتدهور الليرة السورية وارتفاع الأسعار

خبراء في مجال الاقتصاد يفضحون المستور حول السبب الرئيسي لتدهور الليرة السورية وارتفاع الأسعار

 طيف بوست – فريق التحرير

يتساءل العديد من الناس عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء التدهور المفاجئ بسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي خلال الأيام القليلة الماضية، حيث فقدت العملة المحلية أكثر من 5 بالمئة من قيمتها أمام الدولار خلال تعاملات بداية الأسبوع الحالي.

وحول السبب الرئيسي للانخفاض الحاد الذي سجلته الليرة السورية أمام الدولار وبقية العملات مؤخراً، أكد عدة خبراء في الاقتصاد أن السبب الأول هو اقتراب موعد بيع سندات خزينة الدولة.

وأوضح الخبراء أن البنك المركزي السوري أعلن قبل فترة أنه سيتم بيع سنــ.ـدات خزينة الـ.ـدولة بقيمة 600 مليار ليرة سورية على ثـ.ـلاث مراحل حتى نهاية عام 2022.

وأشار الخبراء الاقتصاديون إلى أن أول مزاد سيجرى بتاريخ 8 أغسطس/ آب 2022، موضحين أن تلك السندات سيتم إدراجها رسمياً في سوق دمشق للأوراق المالية، وبالتالي ستكون السندات عــ.ـرضة للبيع والشراء بين المتـــ.ـداولين بشكل يـ.ـومي.

وبيّنوا أن ذلك التداول اليومي سيعطي مؤشرات تحسن أو انخفاض قيمة الليرة السورية، منوهين إلى أن هذا التداول يعتبر أول مؤشر رسمي لتداول العملة المحلية داخل البلاد.

ولفت الخبراء إلى أنه عند البـ.ـيع الإجـ.ـبــ.ـاري لشهادات الإيــ.ـداع للبنوك الخـ.ـاصة لأجل سنـ.ـة قام سمـ.ـاسرة ومضـ.ـاربي المصارف الخـ.ـاصة طبعاً المشـ.ـاركين مع رمـ.ـوز النظـ.ـام برفع سعر الدولار إلى مستويات الـ 4000 ليرة سورية، وباعوا دولار من 3500 وما دون واستعادوا أمـ.ـوالـ.ـهم تحت 3500 ليرة.

أما بالنسبة لعلاقة ما سبق بتدهور قيمة الليرة السورية أمام الدولار مؤخراً، فنوه الخبراء إلى أن الأيام القليلة القادمة سيتم فيها إجبـ.ـار البنوك على شراء سندات خزينة الـ.ـدولة.

وأوضح الخبراء أن البنوك الخاصة ستقوم برفع سعر الدولار لأقصى سعر من الممكن الوصول إليه خلال الأيام المقبلة، وذلك من أجل أن يبيعوا الدولار بأعلى سعر ممكن قبل تاريخ 8 أغسطس/ آب المقبل.

ولفت المحللون إلى أن سعر صرف الليرة السورية من المرجح أن يشهد مزيداً من الانخفاض مقابل الدولار الأمريكي حتى الوصول إلى موعد بيع سندات خزينة الدولة خلال الربع الأول من الشهر المقبل.

وتشير الترجيحات بحسب مصادر محلية أن هدف البنوك الخاصة، هو إيصال سعر الصرف إلى مستويات الـ 4500 ليرة سورية لكل دولار خلال الأسبوع الأول من شهر آب القادم.

وأما بالنسبة لاستمرار ارتفاع أسعار كافة المواد والسلع في الأسواق المحلية، فأشار الخبراء إلى أن ذلك يعود لعدة أسباب، أولها انخفاض قيمة الليرة السورية وارتفاع معدلات التضخم، وثانيها هو ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية عموماً.

اقرأ أيضاً: انخفاض حاد ومتسارع بقيمة الليرة السورية مقابل الدولار وهذه أسعار الذهب محلياً وعالمياً!

وبحسب الخبراء فإن السبب الأبرز الذي يرافق الأسباب آنفة الذكر، هو احتــ.ـكار فئة محددة من التجار لاستيراد المواد والبضائع من الخارج، وهذه الفئة يسميها البعض “حيتان المال” الذين يفرضون الأسعار التي تناسبهم بغض النظر عن الوضع الاقتصادي للناس في البلاد.

الجدير بالذكر أن سعر صرف الليرة السورية وصل اليوم صباحاً إلى مستويات الـ 4220 ليرة سورية للدولار في بعض الأسواق المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close