أخر الأخبار

جيفري يتحدث بشفافية مطلقة عن أسباب تركه لمنصبه وثلاثة أهداف رئيسية لم تحققها إدارة “ترمب” في سوريا

جيفري يتحدث بشفافية مطلقة عن أسباب تركه لمنصبه وثلاثة أهداف رئيسية لم تحققها إدارة “ترمب” في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث المبعوث الأمريكي السابق الخاص بالملف السوري “جيمس جيفري” الذي ترك منصبه الشهر الماضي، للمرة الأولى بشفافية مطلقة حول الأسباب التي دعته للاستقالة من هذا المنصب.

وكشف “جيفري” خلال مقابلة نشرتها صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، اليوم الأحد، أن الهدف من تواجد القوات الأمريكية في سوريا لا يقتصر على محـ.ـاربة تنظيم “داعـ.ـش”.

وأوضح أن التواجد العسكري الأمريكي على الأراضي السورية هدفه أيضاً عدم السماح لنظام الأسد بالسيطرة الكاملة على أراضي البلاد.

وحول أسباب تركته لمنصبه الشهر الفائت، اعترف “جيفري” أنه أقدم على هذه الخطوة نظراً لعدم قدرة إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” على تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية بالنسبة للملف السوري.

وأشار إلى أن الأهداف التي عجـ.ـزت إدارة “ترمب” عن تحقيقها في سوريا تتمثل بضمان انسحاب إيران والقوات التابعة لها من الأراضي السورية، وإنهاء وجود تنظيم “داعـ.ـش” بشكل كامل، بالإضافة إلى إيجاد حل سياسي حقيقي وشامل للصراع المستمر منذ 10 سنوات في البلاد.

ولفت إلى أن جل ما فعلته بلاده خلال السنوات الأخيرة هو عدم السماح لقوات نظام الأسد بالتقدم وفرض سيطرتها على كامل الأراضي السورية، فضلاً عن التوصل إلى حالة جمود عسكري هناك، وفق تعبيره.

أما بشأن تصريحاته مؤخراً التي قال فيها أن فريقه أخفى بعض المعلومات التي تتعلق بالتعداد الحقيقي للقوات الأمريكية المتواجدة في سوريا عن الرئيس “ترمب”، أكد “جيفري” أن ما قاله فهم بسياق مختلف، موضحاً أنه لم يضـ.ـلل “ترمب” بهذا الخصوص أبداً.

اقرأ أيضاً: عمرو موسى في مذكراته: هكذا سكب وزير خارجية عربي “الماء البارد” على وليد المعلم!

وفي شأن ذي صلة، أشار المبعوث الأمريكي السابق الخاص بالملف السوري إلى وجود تحالف “واسع” في سوريا مدعوم من قبل الأمم المتحدة والدول الأوروبية ضد نظام الأسد.

كما تحدث عن وجوب أن تغيّر الولايات المتحدة من استراتيجيتها في سوريا، وذلك بعد فشـ.ـلها بالتوصل إلى حل وسط يضمن انسحاب القوات الإيرانية من هناك، مشدداً على أهمية وضع  استراتيجية مؤقتة للحيلولة دون تحقيق إيران لأي انتصار في سوريا.

وأشاد “جيفري” بتنفيذ إسرائيل لغـ.ـارات جـ.ـوية ضد مواقع تابعة لإيران في سوريا، موضحاً تل أبيب لن توقف عملياتها ضد الوجود العسكري الإيراني على الأراضي السورية ما لم تسحب إيران قواتها من هناك بشكل كامل.

اقرأ أيضاً: ستكون الأكثر إيلاماً وتأثيراً.. حزمة جديدة منتظرة من “عقوبات قيصر” ضد نظام الأسد قبل نهاية عام 2020

تجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأمريكي الجديد الخاص بالملف السوري “جويل رايبورن” كان قد أكد في تصريحات صحفية قبل أيام أن بلاده ستقف إلى جانب تركيا في حال حاول نظام الأسد التقدم والسيطرة على مناطق جديدة شمال سوريا.

كما أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستواصل ممارسة الضغط على نظام الأسد خلال الفترة المقبلة من أجل إجباره على القبول بالحل السياسي، مشدداً أن بلاده لن تعترف بأي انتخابات يجريها النظام السوري ما لم تكن تحت مظلة الأمم المتحدة وبموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close