أخر الأخبار

جنرال روسي يوضح إمكانية انسحاب تركيا من الشمال السوري وخروج إيران من سوريا..!

جنرال روسي يوضح إمكانية انسحاب تركيا من الشمال السوري و خروج إيران من سوريا..!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث الجنرال الروسي المتقاعد “سيرغي تشفاركوف” عن التواجد العسكري التركي في الشمال السورية وانتشار القوات الإيرانية داخل الأراضي السورية.

ورأى “تشفاركوف” أن الجانب التركي تدخل في سوريا وأرسل قواته إلى المنطقة الشمالية هناك من أجل البقاء فيها إلى الأبد، على حد تعبيره.

واعتبر أن تركيا تسعى في المرحلة الراهنة لتشكيل مناطق حكم ذاتي موالية لها شمال غرب سوريا وفي بعض المناطق شرق الفرات.

وأضاف الجنرال الروسي المتقاعد أن رغبة تركيا في تشكيل حكم ذاتي في الشمال السوري تدفعها إلى اتخاذ بعض المواقف بصورة غير إيجابية حول تنفيذ التفاهمات التي تم التوصل إليها مع موسكو بشأن إدلب خلال شهر أيلول /سبتمبر 2018.

وادعى “تشفاركوف” الذي كان رئيساً لمركز المصلحة الروسي في سوريا في عام 2016، أن أنقرة ما زالت تمد “تحرير الشام” ببعض المعدات التي تمكنها من استهـ.ـداف قاعدة “حميميم” في ريف محافظة اللاذقية.

جاء حديث الجنرال الروسي بالتزامن مع دخول تعزيزات عسكرية تركية كبيرة إلى عمق محافظة إدلب خلال الـ 24 ساعة ماضية.

كما قامت القوات التركية صباح اليوم الخميس بتسيير دورية عسكرية بشكل منفرد على الطريق الدولي “إم 4″، بعد رفض الجانب الروسي المشاركة في الدورية.

هذا وتنتشر القوات التركية في محافظة وإدلب وريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي، بالإضافة إلى تواجدها في منطقة عمليات “نبع السلام” شرق الفرات.

ويصرح المسؤولون الأتراك دائماً بأن خروج القوات التركية من الأراضي السورية مرتبط بعودة الأمن والاستقرار إلى تلك المناطق الشمالية من سوريا التي تشرف عليها أنقرة بشكل مباشر.

اقرأ أيضاً: تطورات لافتة.. تعزيزات تركية كبيرة تدخل إدلب خلال 24 ساعة وتركيا تسيّر دورية منفردة على طريق “M4”

وحول التواجد الإيراني داخل الأراضي السورية، قال “تشفاركوف” إن استمرار تدخل إيران في سوريا وعدم انسحابها سيخلق العديد من المشكلات الداخلية والخارجية للنظام السوري.

وأوضح في تصريحات لوسائل الإعلام الروسية أن التواجد الإيراني بشكل موسع داخل سوريا سيؤدي إلى الوقوف حائلاً أمام إنجاز أي إصلاحات أو تقدم بما يتعلق بعملية التسوية السياسية في البلاد.

ولفت إلى أن التوسع الإيراني على الأراضي السورية يعني أن عملية إعادة الإعمار في سوريا لن تبدأ، مشيراً أن مهمة إيجاد بدائل أمر غاية في الصعوبة.

ونوه إلى أن بقاء إيران في سوريا يعني أن عملية رفع العقـ.ـوبات عن نظام الأسد لن تكون ممكنة في أي حال من الأحوال.

وذكر أن إيران لم تلتزم بكافة التفاهمات والاتفاقيات المبرمة مع روسيا بشأن الملف السوري، مشيراً إلى ضرورة أن تتعامل موسكو بشكل مختلف مع التواجد الإيراني من أجل أن لا تتفاقم الأوضاع في سوريا خلال المرحلة المقبلة بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

اقرأ أيضاً: هل طلبت تركيا من فصائل المعارضة رفع الجاهزية العسكرية في إدلب.. قيادي معارض يوضح!

يُشار إلى أن المستشار العسكري للمرشد الأعلى لإيران “يحيى رحيم صفوي” كان قد صرح يوم الاثنين الماضي، أن تدخل بلاده لمساندة نظام الأسد لم يكن بشكل مجاني.

وأشار “صفوي” إلى حصول إيران على عدة عقود واستثمارات ومشاريع داخل سوريا مقابل دعمها لبقاء رأس النظام السوري “بشار الأسد” في سدة الحكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close