أخر الأخبار

بينما يتضور السوريون جوعاً.. بشار الأسد يرتدي حذاءً بقيمة مجموع رواتب 10 موظفين..!

ثمن حذاء بشار الأسد في ظهوره الأخير يثير اهتمام السوريين من المعارضة والموالاة

طيف بوست – فريق التحرير

في الوقت الذي يعاني السوريون من تردي الأوضاع المعيشية في بلادهم، نتيجة تعنت رأس النظام السوري “بشار الأسد” وتمسكه بالبقاء على كرسي الرئاسة.

وبينما لا يجد السوريون ثمن رغيف الخبز، يطل “بشار الأسد” عليهم من جديد، ملتقطاً صوراً تذكارية برفقة عائلته مع عناصر أحد الحواجـ.ـز التابعة لقوات النظام في منطقة ريف دمشق قرب بلدة “بلودان” السياحية.

وقد أثارت الصور الأخيرة الملتقطة ردود أفعال متباينة ومقاربات تتعلق باللباس الذي كان يرتديه رأس النظام السوري “بشار الأسد”، إلى جانب إطلالة زوجته أسماء الأسد التي عرف عنها حبها الشديد للتسوق من الانترنت وشراء الأزياء باهظة الثمن، إذ تحرص في كل ظهور إعلامي أن تلفت الأنظار من حولها.

في هذا الصدد، علق المتابعون على الصور بالإشارة إلى ثمن الحذاء الذي ظهر بشار الأسد وهو يرتديه، حيث قدر ثمنه بنحو 180 يورو، أي ما يعادل قرابة 500 ألف ليرة سورية، وهو مبلغ يساوي قيمة مجموع رواتب 10 موظفين في الحكومة السورية، كما قال أحد المتابعين.

في حين تحدث آخرون عن أن بشار الأسد وعائلته ما زالوا يعيشون بانفصال تام عن الواقع، وأنهم في وادٍ والشعب السوري في وادٍ آخر، بعد أن بات نحو 85 بالمائة من السوريين يرزحون تحت خط الفـ.ـقر، وذلك وفقاً لآخر الاحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة.

فيما رأى جمهور الموالاة أن رئيسهم ما زال متواضعاً، وأشاروا إلى أنه يعيش حالة تقشف، حيث برهنوا كلامهم بالحديث عن المعطف الذي يلبسه، وأنه قديم وقد ظهر به في وقت سابق في إطلالتين مختلفين على أقل تقدير.

وأكد ناشطون بعد البحث والتحري بدقة، أن الحذاء الذي يرتديه رأس النظام السوري “بشار الأسد”، هو من ماركة “أديداس” الغنية عن التعريف، مشيرين أن ثمنه على المتجر الإلكتروني التابع للوكالة العالمية الشهيرة هو 180 يورو.

اقرأ أيضاً: “نهاية متوقعة”.. قصة حب “يزن سلطاني” و”زين الشام” ابنة بشار الأسد تنتهي قبل أن تبدأ..!

وعلق بعض المتابعين ساخـ.ـرين بالقول: “إن ثمن الحذاء الذي ظهر به بشار الأسد في الصور الأخيرة برفقة جنوده، يساوي 12 ضعفاً عند المقارنة برواتب أولئك الجنود.

وكتب الصحفي السوري “عمر كاسر” تغريدة على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قال فيها: “بعد بحث استفـ.ـزني للقيام به ما قرأته حول أن حذاء بشار الأسد في أحدث صوره هو نايكي بقيمة 100 دولار، تبين أنه أديداس “Ultraboost 20”.

وأضاف: “تبين أن ثمن الحذاء هو 180 يورو، أي ما يعادل نحو 535 ألف ليرة سورية، وهذا المبلغ يساوي باعتقادي مجموع رواتب جميع العناصر الذين يحيطون بالأسد في الصور الأخيرة”.

ثمن حذاء بشار الأسد

والأمر الذي جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي يهتمون بالحديث عن ثمن حذاء بشار الأسد، هو الهتاف الذي هتف به مجموعة من المؤيدين للأسد في محافظة حمص قبل عدة أيام، حيث أظهرت تسجيلات مصورة الموالين وهم يهتوفون: “”بدنا نمـ.ـوت وصباط الأسد تابـ.ـوت”.

كما تكرر الهتاف ذاته في مدينة السويداء أثناء خروج مجموعة من المؤيدين للرد على المظاهرات المناهضة للأسد التي خرجت مؤخراً في المدينة نتيجة تردي الأوضاع المعيشية، حيث طالب المتظاهرون بإسقاط النظام وإصلاحات اقتصادية.

وبالرغم من ذلك، تباهى جمهور الموالاة بالزيارة التي أجراها الأسد لأحد الحواجـ.ـر قرب بلدة بلودان السياحة، والتقاطه صوراً تذكارية مع عناصر تابعين لقوات النظام، حيث وصفوا مبادرة الأسد بـ “المتواضعة”.

وكتب الإعلامي في قناة الإخبارية السورية التابعة للنظام السوري “مضر إبراهيم”، كمثال على تفاخر الموالين: “طالع على بلودان مع عائلته بشكل عادي وبسيارة، لا طيارات، ولا مواكب ولا شيء، مر بأحد حواجـ.ـز الجيش على ارتفاع 2500 متر ونزل مع عائلته وتصور معهم”.

جاء ذلك بعد عدة أيام من دخول قانون قيصر حيز التفيذ، حيث فرضت الولايات المتحدة الأمريكية حزمة جديدة من العقـ.ـوبات على النظام السوري، وضمت القائمة الأولى 39 شخصية وكيان من الذين قدموا دعماً للنظام طيلة السنوات الماضية.

اقرأ أيضاً: موقع روسي يكشف سبب الظهور الأخير لـ “بشار الأسد” وزوجته ويحدد مكان التقاط الصور

وكان من اللافت إدراج اسم بشار الأسد وزوجته على رأس القائمة، وهذه المرة الأولى التي يدرج فيها اسم “أسماء الأخرس” على لائحة الأشخاص المشمولين بالعقـ.ـوبات.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية أن اسم “أسماء الأخرس” قد أدرج في القائمة بناءً على أنها كانت من بين أكثر الشخصيات الذين استفادوا من الصراع في سوريا على مدار الأعوام السابقة، مؤكدة أن ذلك ليس له أي علاقة بكونها زوجة رأس النظام السوري “الأسد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close