أخر الأخبار

تطورات هامة في إدلب.. مواجـ.ـهات مبـ.ـاشرة بين “هيئة تحرير الشام” والقوات التركية

شهدت محافظة إدلب انـ.ـدلاع مواجـ.ـهات مبـ.ـاشرة ظهر اليوم الأحد 26 نيسان/ أبريل 2020، بين عنـ.ـاصر “هـيئة تحـرير الشـام” والقـوات التركية في ريف المحافظة الشرقي.

وبحسب وسائل الإعلام التابعة للمعارضة السورية، فإن المواجـ.ـهات جـ.ـرت بعد إصرار عنـ.ـاصر تابعين لهـيئة تحـرير الشـام على قــ.ـطع الطريق الدولي “إم 4” الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية.

وأضافت وسائل الإعلام وبعض المصادر المحلية أن عنـ.ـاصر الهيئة قطـ.ــعوا الطريق الدولي لمـ.ــنع عبور الدوريات المشتركة بين روسيا وتركيا ضمن المنطقة.

وأفادت المصادر أن عنـ.ـاصر تابعين هـيئة تحـرير الشـام، قاموا باستهـ.ـداف عـ.ــربة تركية مصـفـحة بعد ظهر اليوم في ريف محافظة إدلب الشرقي.

وأشارت إلى أن عنـ.ـاصر الهيئة استهـ.ـدفوا أيضاً إحدى النقاط التركية بـصـ.ـواريخ “م.د”، وذلك بالقرب من بلدة “النيرب” الواقعة على الطريق الدولي “إم 4” في ريف المحافظة الشرقي.

وأوضحت المصادر أن الطائرات التركية المـسـ.ـيرة من طراز “بيراقدار”، قامت على الفور بالـ.ـرد على مصادر إطـ.ـلاق النـ.ار.

ولفتت أن الطـائرات التركية استهـ.ـدفـت قاعدة إطـ.ـلاق “م.د” تابعة لهيئة تحـرير الشـام، كما تم استهـ.ـداف عدة مرابـ.ـض هـ.ـاون بالقرب من بلدة “النيرب”.

وأكدت المصادر مـ.ـقـ.ـتل عدد من عنـ.ـاصر “هـيئة تحـرير الشـام” المنتشرين في ريف إدلب الشرقي، وإصـ.ـابة آخرين.

اقرأ أيضاً: قناة إسرائيلية تكشف سبب حملة الإعلام الروسي على بشار الأسد ونظامه..!

وجاء ذلك بعد أن جـ.ـرت مواجـ.ـهات مبـ.ـاشرة بين الطرفين داخل بلدة “النيرب” ، أدت إلى وقـ.ـوع إصـ.ـابات من الجانبين.

في حين ذكرت المصادر أن 3 عنـ.ـاصر من “هـيئة تحـرير الشـام” قد قـ.ـتـ.ـلوا أثناء إعـ.ـتصـ.ـامهم على الطريق الدولي “إم 4” بعد أن أطـ.ـلقـ.ـت القـوات التركية النـ.ـار باتجاههم، حيث كانوا يرتدون لباساً مدنياً.

الجدير بالذكر أن “هـيئة تحـرير الشـام” قد وقفت حائلاً أمام تنفيذ بنود اتفاق الهدنة الخاص بمحافظة إدلب بشكل مستمر، وبالأخص البند المتعلق بتسيير الدوريات المشتركة بين روسيا وتركيا على الطريق الدولي “إم 4”.

اقرأ أيضاً: هل بدأ الخناق يضيق على عنق بشار الأسد ونظامه..؟

هذا وترفع “الهيئة” شعار لا لعبور المركبات الروسية ضمن الأراضي المحررة في الشمال السوري حـ.ـجةً لقــ.ـطع الطريق الدولي الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية.

فيما أعطت روسيا مهـ.ـلة ليست بالطويلة للجيش التركي من أجل تنفيذ بند تسيير الدوريات المشتركة، وقد لـ.ـوحت موسكو عدة مرات بشـ.ـن حمـ.ـلة على المنطقة في حال فـ.ـشـ.ـلت تركيا بإبـ.ـعاد الجـ.ـمـ.ـاعات “المـ.ـتطـ.ـرفة” وفق وصفها، من جانبي الطريق الدولي “إم 4”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close