أخر الأخبار

تطورات جديدة في الميدان قد تغيّر مجريات الأحداث العسكرية في إدلب

تطورات جديدة في الميدان قد تغيّر مجريات الأحداث العسكرية في إدلب

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت محافظة إدلب في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا خلال الساعات القليلة الماضية تطورات جديدة في الميدان قد تغيّر مجريات الأحداث من الناحية العسكرية في الشمال السوري.

وتأتي التطورات الميدانية الجديدة بعد هدوء نسبي شهدته المنطقة منذ عدة أشهر باستثناء بعض الخـ.ـروقات التي تقوم بها روسيا ومن خلفها نظام الأسد بين الحين والآخر.

التطور الأول يتمثل بإعلان وزارة الدفاع الروسية في ساعة متأخرة من مساء يوم الثلاثاء تعرض مجموعة من جنودها لإصـ.ـابات إثر استهـ.ـداف عربتهم العسكرية أثناء عبورها قرب خطوط التماس مع قوات المعارضة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وضمن هذا الإطار، قال نائب رئيس ما يسمى بـالمركز الروسي للمصالحة في قاعدة “حميميم” الروسية “فياتشيسلاف سيتنيك”: إن “ناقلة أفراد مـ.ـدرعة تابعة للجيش الروسي تعـ.ـرضت لصـ.ـاروخ مضـ.ـاد للدبابات تم إطـ.ـلاقه من منطقة تسيطر عليها جماعات موالية لتركيا، الأمر الذي نتج عنه إصـ.ـابة 3 جنود بجـ.ـروح طفيفة”، وفق تصريحه.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن الحـ.ـادثة وقعت أثناء تأمين إخراج القوات التركية من أحد نقاط المراقبة التي كانت متمركزة جنوب شرق محافظة إدلب.

من جهتها، لم تصدر أنقرة أي بيان أو توضيح حول ما جرى، كما أنها لم تعلق على بيان مركز المصالحة الروسي الذي جاء على لسان “سيتنيك”.

وجاء هذا التطور بعد ساعات قليلة من إعلان هيئة “تحرير الشام” تمكن عناصرها من استهـ.ـداف آلية عسكرية روسية بالقرب من بلدة “آفس” بريف إدلب الشرقي.

أما التطور الميداني يتمثل بتحضيرات تجريها القوات التركية لإخلاء آخر نقطة مراقبة لها تقع ضمن مناطق سيطرة النظام السوري، وهي نقطة “تل طوكان” في ريف مدينة “سراقب”.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن نحو مائة آلية متنوعة دخلت صباح اليوم إلى نقطة “تل طوكان” من أجل العمل على إخلائها، حيث تعد هذه النقطة آخر نقطة تركية بعد إخلاء نقطة المراقبة التي كانت متمركزة في “تل العيس” جنوب حلب قبل أيام.

اقرأ أيضاً: مصير مدينة عين عيسى.. “قسد” تنفي تسليم المدينة وتُكذّب رواية روسيا وإعلامها..!

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي تسود فيه حالة تـ.ـرقب في محافظة إدلب والشمال السوري، حيث يتخـ.ـوف سكان المنطقة من أن تكون التصريحات الروسية الأخيرة عبارة عن تمهيد للبدء بعمل عسكري هناك خلال الفترة المقبلة.

وقد ازدادت مخـ.ـاوف أهالي المنطقة، خاصةً بعد عدة تقارير إعلامية تحدثت عن مطلب تقدم به النظام السوري إلى القيادة الروسية من أجل السيطرة على محافظة إدلب قبل منتصف عام 2021.

اقرأ أيضاً: بيان روسي يتحدث عن اتفاق مع تركيا بشأن مدينة عين عيسى.. هل وافقت “قسد” على تسليم المدينة؟

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة “النهار” اللبنانية كانت قد تحدثت الأسبوع الفائت عن رسالة حملها وزير خارجية الأسد “فيصل المقداد” أثناء زيارته الأخيرة إلى موسكو، حيث تضمنت الرسالة طلباً صريحاً بالسماح لقوات النظام بالتقدم نحو إدلب والسيطرة على المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

وكشفت الصحيفة أن القيادة الروسية ونظام الأسد متفقين على عدم إمكانية التوصل إلى تفاهمات طويلة الأمد مع الجانب التركي بشأن محافظة إدلب، وبالتالي هناك اتفاق ضمني بين الطرفين على أن إدلب أصبحت وجـ.ـعاً للرأس لا بد من التخلص منه قبل منتصف العام القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close