أخر الأخبار

المعارضة تتقدم بريفي حماة وإدلب.. ومقاتلي حزب الله يصرخون “الروس خذلونا وعناصر قوات الأسد هربوا”

أفادت المعارضة السورية، اليوم السبت 29 شباط/ فبراير، أنها تمكنت من السيطرة على عدة بلدات في ريفي إدلب الجنوبي، وحماة الغربي، وذلك عقب مواجهات عنيفة مع قوات نظام الأسد.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير المنضوية تحت راية الجيش الوطني السوري في بيان رسمي أنها أحكمت سيطرتها على قرية “كفرعويد” في الريف الجنوبي لإدلب.

وأضافت في بيانها أنها تمكنت من تدمير عدة عربات وآليات تابعة لقوات النظام السوري على محور ريف إدلب الجنوبي.

وأشارت إلى أنها كبدت قوات نظام الأسد خسائر كبيرة في الأرواح، موضحة أنها تمكنت أيضاً من السيطرة بشكل كامل على بلدة “سفوهن” على المحور ذاته.

وتعد بلدة “كفرعويد” من المواقع الاستراتيجية في منطقة جبل الزاوية، نظراً لموقعها الكائن على سبع تلال تشكل نقطة وصل بين جبل شحشبو وجبل الزاوية، وبين الأخير وسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

ولفتت “الجبهة الوطنية” في بيانها إلى أنها سيطرت بالكامل على بلدتي “قليدين” و”الزقومن” في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

اقرأ أيضاً: أردوغان: لن نغادر سوريا.. وأبواب أوروبا ستبقى مفتوحة أمام حركة اللاجئين في المرحلة المقبلة

وأضافت أنها أوقعت عدداً كبيراً من عناصر قوات نظام الأسد بين قتيل وجريح داخل البلدتين، بعد العملية العسكرية التي شنتها ضد قوات النظام في المنطقة.

وفي سياق متصل، تبنت الجبهة إطلاق صواريخ “غراد” نحو مواقع قوات نظام الأسد في معسكر جورين في الريف الغربي لمحافظة حماة، في إطار العملية ذاتها.

تسريب مراسلات لمقاتلي حزب الله في إدلب

في الشأن ذاته، قالت وكالة “الأناضول” التركية أنها حصلت على مراسلات وتسجيلات صوتية عبر تطبيق “واتساب” بين مقاتلي حزب الله اللبناني الذين يساندون قوات نظام الأسد في إدلب.

وكشفت التسجيلات الصوتية لمقاتلي “حزب الله” مدى تخبطهم وخوفهم وانهيارهم، جراء استهداف مواقعهم من قبل الطائرات التركية المسيرة يوم أمس.

وتضمنت المراسلات المسربة توجيه الاتهامات لروسيا بعدم تقديم المساعدة لهم خلال العمليات التي تشنها القوات التركية على مواقعهم في ريف إدلب الشرقي.

وفي إحدى التسجيلات قال مقاتل تابع لحزب الله بلهجة لبنانية: “اليوم تعرضت مواقعنا لتسع هجمات في محيط سراقب، والروس خذلولنا ولم يساعدونا، وعناصر قوات النظام هربوا”.

وأضاف العنصر أن مقاتلي الحزب وجدوا أنفسهم وحيدين في مواجهة الضربات التركية بالطائرات المسيرة، مشيراً إلى وقوع 9 قتلى في صفوف الحزب.

ولفت إلى أن الأمور تبدو غامضة حتى اللحظة، وأن روسيا لا تزال صامتة لا تحرك ساكناً تجاه التطورات الأخيرة، والهجمات التي تشنها القوات التركية ضد مواقع حزب الله في ريف إدلب.

وطلب من عناصر الحزب المتمركزين في المنطقة بعدم توجيه الأسئلة وأن يكفوا عن الكلام، لأن الأوضاع متأزمة بشكل كبير جداً.

اقرأ أيضاً: حراك دبلوماسي دولي واسع بشأن إدلب.. أردوغان وترمب يتفقان على اتخاذ خطوات عاجلة شمال سوريا

وقد نعت الصفحات الموالية لنظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس مقتل عشرات العناصر التابعين لحزب الله جراء استهداف القوات التركية موقعاً تابعاً لهم في ريف حلب.

وتجدر الإشارة إلى أن وكالة “رويترز” للأنباء كانت قد ذكرت يوم أمس، نقلاً عن قائد عسكري مقرب من نظام الأسد قوله: “إن الضربات التي نفذتها تركيا شمال غرب سوريا، أدت إلى مقتل 10 مقاتلين تابعين لحزب الله، بالإضافة لإصابة 30 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close