أخر الأخبار

خبير عسكري يتحدث عن تسريبات حول مضمون مباحثات الغد بين روسيا وتركيا بشأن إدلب

نشر الخبير العسكري السوري العميد المنشق “أحمد رحال”، عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر ما قال أنها تسريبات تتحدث عن مضمون مباحثات الغد بين الجانبين التركي والروسي.

وأضاف “رحال” خلال التغريدة التي نشرها مساء اليوم الجمعة 7 شباط/ فبراير أن النظام السوري سيسيطر على كامل الطريق الدولي دمشق- حلب الذي يعرف باسم “إم5”.

وبحسب التسريبات التي لم يذكر العميد “رحال” أي تفاصيل إضافية حول مصدرها، فإنه سيتم فتح الطريق الدولي حلب-اللاذقية المعروف باسم “إم 4″، بضمان الجانبين الروسي والتركي.

وأشار أن ذلك سيتم بعد فرض منطقة عازلة على يمين ويسار الطريق لمسافة ٥ كم، بحيث تكون هذه المسافة خالية من أي سلاح أو مقرات أو فصائل.

وأوضح أن المرحلة الأخيرة من الاتفاق الجديد حول منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب ستتمثل بوقف إطلاق النار، بالإضافة إلى وقف كافة أشكال الأعمال القتالية في المنطقة، وذلك حسب التسريبات التي كشف عنها العميد المنشق “أحمد رحال”.

وفور نشره للتسريبات تساءل معظم المعلقين على التغريدة عن مصير النازحين وأهالي المناطق التي ستقع تحت سيطرة قوات النظام السوري وفقاً لمضمون الاتفاق الجديد الذي تم تسريب جزء من بنوده.

فيما عبر آخرون عن استيائهم من بنود الاتفاق في حال تم تنفيذه بالفعل، محذرين من أن روسيا ونظام الأسد يلعبون على عامل الوقت، وبأنهم بعد أن يأخذوا استراحة محارب سوف يواصلون قضم المزيد من المناطق.

في حين أكد معلق آخر أن روسيا ونظام الأسد لم يوقفوا حملتهم العسكرية إلا بسبب خسائرهم الكبيرة، وبأنهم يتبعون هذا الأسلوب بعمل مفاوضات مع تركيا بين الحين والآخر حتى يقوموا بتجميع قواهم مجدداً، ومن ثم يعاودون الهجوم على مناطق جديدة، وبهذه الطريقة سيصلون إلى الحدود التركية.

الجدير بالذكر أن وفداً روسياً من المقرر أن يجري زيارة إلى أنقرة يوم غد السبت 8 شباط/ فبراير، وذلك من أجل إجراء مباحثات مع الجانب التركي حول ملف منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

وتأتي زيارة الوفد الروسي بالتزامن مع تصعيد عسكري غير مسبوق تشهده مناطق واسعة في ريف إدلب الجنوبي والشرقي، وسط استمرار تقدم قوات النظام السوري بغطاء جوي روسي، ونزوح مئات آلاف الأهالي نحو الحدود مع تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close