أخر الأخبار

هل هناك تحسن كبير قادم بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار.. خبير اقتصادي يوضح!

هل هناك تحسن كبير قادم بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار.. خبير اقتصادي يوضح!

طيف بوست – فريق التحرير

ازدادت التساؤلات في الآونة الأخيرة حول المستقبل القريب لسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات، خاصةً بعد وصول سعر الصرف خلال تعاملات الساعات القليلة الماضية لمستويات الـ 4550 ليرة سورية للدولار الواحد في دمشق.

وقد أشارت بعض التقارير الصادرة عن مواقع اقتصادية محلية خلال اليومين الماضيين إلى أن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار قد وصل حالياً إلى ذروة انخفاضه، موضحين أن سعر الصرف سيعكس الاتجاه بقوة مقابل الدولار خلال تعاملات الأسبوع الأخير من شهر آب الجاري.

فيما استبعد العديد من المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد سيناريو تحسن الليرة السورية بشكل كبير أمام الدولار في المدى المنظور.

ونوه المحللون إلى أن سعر الصرف في أحسن الأحوال من الممكن أن يثبت عند مستويات أعلى من الـ 4400 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد.

ورجح المحللون أن لا يكون هناك أي تحسن كبير وفقاً للمعطيات والمؤشرات الاقتصادية الحالية، بمعنى أن سعر صرف الليرة السورية من المستبعد أن يصل إلى مستويات الـ أقل من 4 آلاف لكل دولار أمريكي واحد خلال الـ 6 أشهر القادمة على أقل تقدير.

وضمن هذا السياق، أكد الخبير الاقتصادي والمصرفي “د.على محمد” أن أي حديث عن وجود تحسن كبير في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات لا بد أن يرتبط بعوامل اقتصادية أخرى.

وأوضح “محمد” في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن من أهم الشروط التي يجب توافرها لكي نرى تحسناً كبيراً بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار مستقبلاً، هو وجود تحسن في الاحتياطي من القطع الأجنبي لدى البنك المركزي السورية والجهات المتحـ.ـكمة بالملف الاقتصادي في سوريا.

ونوه إلى أن أي أحاديث تدور في فلك وجود تحسن كبير قادم بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار دون تحسن الاحتياطي، تبقى أحاديث غير منطقية وغير واقعية، بل يمكن تصنيفها على أنها أحاديث “مرهـ.ـانات” ليس إلا.

ولفت إلى أن من يعرف الواقع الاقتصادي الفعلي والمنهجية النقدية، يدرك تماماً أن أي تحسن يفوق الـ 10 بالمئة خلال الأيام القليلة المقبلة، سيكون سببه مجهول للجميع، في إشارة منه إلى أن أي تحسن قد يحصل سيكون بفعل إجراءات غير اقتصادية.

وبيّن أن أي تحسن كبير قادم سيعلم سببه فقط قلة قليلة جداً من الذين يمسكون بمفاصيل السيـ.ـاسة النقدية في البلاد.

اقرأ أيضاً: هبوط قوي بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار وسعر غرام الذهب يرتفع لمستويات قياسية محلياً!

ويأتي حديث الخبير الاقتصادي مع تأكيد العديد من المحللين على أن كافة المؤشرات والبيانات الاقتصادية المتوفرة حالياً بالنسبة للاقتصاد السوري تدل على أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة حسـ.ـاسة وصعبة جداً على المستوى المعيشي، وكذلك بالنسبة لارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم.

وتوقع المحللون أن يشهد سعر صرف الليرة السورية انخفاضاً كبيراً أمام الدولار الأمريكي خلال تعاملات الشهرين القادمين، مرجحين أن يتخطى سعر الصرف مستويات الـ 5000 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد في المدى المنظور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close