أخر الأخبار

خطوة استباقية.. تحرك عسكري روسي جديد لقطع الطريق أمام تركيا شمال سوريا

خطوة استباقية.. تحرك عسكري روسي جديد لقطع الطريق أمام تركيا شمال سوريا..!

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا خلال الساعات القليلة الماضية تحركات عسكرية لافتة من مختلف الأطراف سواء روسيا أو نظام الأسد أو الجيش الوطني السوري المدعوم من قبل تركيا.

لكن التحرك العسكري الأبرز يتمثل بإنشاء الجيش الروسي نقاط عسكرية جديدة على الأطراف الغربية لبلدة “عين عيسى” في ريف محافظة الرقة الشمالي.

ويعد التحرك الروسي الجديد بمثابة خطوة استباقية لقطع الطريق أمام تركيا التي كانت تستعد لشن عملية عسكرية في المنطقة ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بهدف السيطرة على بلدة “عين عيسى” الاستراتيجية.

وضمن هذا الإطار، أكدت مصادر محلية أن القوات الروسية أنشأت نقطة عسكرية جديدة غرب بلدة “عين عيسى” على الطريق الدولي “إم 4″، تزامناً مع الشروع بإنشاء نقطة ثانية بالقرب من قرية “الجديدة” التابعة للبلدة.

وأشارت المصادر إلى أن أرتالاً لقوات نظام الأسد قد دخلت إلى البلدة مساء الأمس، وذلك بالتزامن مع رفع قوات سوريا الديمقراطية أعلام النظام والأعلام الروسية على المقرات التابعة لها داخل البلدة.

وأوضحت ذات المصادر أن قوات “قسد” قامت برفع الأعلام من أجل التمويه على الجيش التركي الذي كان يستعد لشن عملية عسكرية ضدها في المنطقة.

يأتي ذلك وسط مؤشرات تدل على أن قوات “قسد” ربما تكون قد وافقت على العرض الروسي الذي قدم لها قبل أيام بشأن تسليم بلدة “عين عيسى” لقوات النظام السوري مقابل تجنيب المنطقة لعملية عسكرية تركية محتملة.

وقد اقترح الجانب الروسي خلال اجتماع مع قيادة قوات سوريا الديمقراطية جرى قبل 3 أيام إقامة مربعات أمنية داخل بلدة “عين عيسى” على غرار ما حصل سابقاً في مدينة “القامشلي”.

كما أكد الوفد الروسي الذي أدار الاجتماع أن تركيا جادة في مسألة شن عملية عسكرية ضد البلدة، مطالبين بتسليمها لقوات نظام الأسد من الناحيتين الإدارية والعسكرية، وذلك لقطع الطريق أمام الجانب التركي.

اقرأ أيضاً: تركيا تعتزم إرسال عناصر من الجيش الوطني السوري إلى قطر مطلع العام المقبل.. هذه مهمتهم!

وفي شأن ذي صلة، رجحت بعض المصادر المقربة من قيادة “قسد” موافقة القيادة على العرض الروسي، وهو ما يفسر التحركات العسكرية الروسية الأخيرة التي تمثلت بإنشاء نقاط جديدة على أطراف بلدة “عين عيسى” تزامناً مع دخول أرتال تابعة للنظام إلى داخل البلدة.

وأضافت المصادر أن النظام السوري عيّن قائد عسكري جديد للفرقة 17 التابعة له في الحسكة، حيث جرى تعيين اللواء “نزار الخضر قائداً للفرقة، كما تم تعيين “معين خضور” كنائب له.

ومن المعروف أن المقر الرئيسي للفرقة السابعة عشر يقع شمال مدينة الرقة، وهو حالياً تحت سيطرة قوات “قسد”، ووفقاً للمصادر فإن تعيين قائد جديد لتلك الفرقة يدل على قبول “قسد” للمقترح الروسي، حيث من الممكن أن نشهد عودة النظام إلى المنطقة في الفترة القادمة.

اقرأ أيضاً: ثلاثة تطورات ميدانية ترسم ملامح المرحلة المقبلة في إدلب والشمال السوري!

يأتي ذلك وسط استمرار تركيا بإرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى خطوط التماس مع قوات “قسد” شمال الرقة.

كما دفع النظام السوري بالمزيد من التعزيزات إلى مطار الطبقة العسكري والمناطق المحيطة ببلدة “عين عيسى” شمال شرق سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close