أخر الأخبار

بوتين يقترح حلاً على أردوغان بشأن إدلب والأخير يرفض.. وخسائر بالجملة لقوات الأسد شمال سوريا

قالت صحيفة “حرييت” التركية اليوم أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” اقترح على نظيره الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” حلاً بخصوص الأوضاع في إدلب.

وأشارت الصحيفة أن اتصالاً هاتفياً جرى بين الرئيسين تباحثا خلاله آخر التطورات والمستجدات في منطقة خفض التصعيد الرابعة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وذكرت في التقرير الذي نشرته صباح اليوم أن الرئيس الروسي قد اقترح على الرئيس التركي حلاً يتمثل بتقليص حدود منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب، موضحة إلى أن “أردوغان” رفض هذا المقترح بشكل قاطع.

وأوضحت أن “بوتين” قدم مقترحاً بتضييق الحدود المتفق عليها سابقاً في “سوتشي” وتقليصها نحو الطرقات الدولية “إم5” و”إم4″، الأمر الذي رفضه الرئيس التركي جملةً وتفصيلاً.

وقد أكد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في وقت سابق، وبعد المكالمة الهاتفية التي جرت مع الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أنه طالب بالالتزام باتفاقية “سوتشي” وانسحاب قوات نظام الأسد إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية.

كما أمهل “أردوغان” قوات النظام السوري حتى نهاية الشهر الجاري للانسحاب، وإلا سيستخدم القوة العسكرية لإجبارهم على التراجع نحو حدود منطقة خفض التصعيد المتفق عليها في “سوتشي”.

خسائر بالجملة لقوات الأسد في حلب وإدلب

على صعيد آخر، نجحت الفصائل الثورية اليوم السبت 8 شباط/ فبراير بتكبيد قوات النظام السوري خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد على جبهات ريفي حلب وإدلب.

وقال مراسل موقع “طيف بوست” في إدلب إن قوات المعارضة تصدت لمحاولات تقدم قوات نظام الأسد على جبهات ريف حلب الغربي، مؤكداً وقوع عدد كبير من القوات المهاجمة بين قتيل وجريح.

فيما قالت “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري إنها تمكنت من تدمير آلية عسكرية لقوات نظام الأسد كانت مليئة بالعناصر جراء استهداف الآلية بصاروخ مضاد للدروع.

ونقل مراسلنا في مدينة إدلب أن قوات المعارضة ما زالت تتصدى لمحاولات تقدم قوات النظام السوري في ريف إدلب الشرقي، مشيراً إلى تمكن الثوار من إعطاب دبابة واغتنام ثانية على الجبهات الواقعة شرقي بلدة تفتناز.

وتجدر الإشارة إلى الصفحات الموالية وعلى الرغم من تقدم قوات النظام السوري على الأرض، إلا أنها يومياً تنعي عشرات القتلى الذين سقطوا في معارك ريف إدلب الجنوبي والشرقي، وريف حلب الغربي.

ونعت إحدى الصفحات الموالية اليوم أربعة ضباط قضوا في المواجهات الأخيرة بين قوات النظام السوري والفصائل الثورية في ريف إدلب الشرقي، وهم النقيب سومر سليمان كحلة، والنقيب ابي عبد اللطيف ابراهيم، والملازم صالح سهيل ديب، والملازم عبد العزيز إسبر، وجميعهم من مدينة جبلة الساحلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close