أخر الأخبار

صحيفة بريطانية تتحدث عن سحب “بوتين” لموافقته على الوجود العسكري التركي في إدلب

صحيفة بريطانية تتحدث عن سحب “بوتين” لموافقته على الوجود العسكري التركي في إدلب

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية في تقرير لها، عن تأثير التطورات الأخيرة التي شهدتها محافظة إدلب شمال غرب سوريا، على العلاقات بين روسيا وتركيا، وخاصة بما يتعلق بالملف السوري.

وأكدت الصحيفة أن روسيا بدأت مؤخراً بمحاولة جر الجانب التركي إلى مواجهة عسكرية في محافظة إدلب خلال الفترة القادمة.

وأشارت أن استهـ.ـداف روسيا لمعسكر تابع لفصيل فيلق الشام المقرب من تركيا، ما هو إلا مؤشر على نوايا موسكو بشأن مستقبل المنطقة.

واعتبرت الصحيفة أن القيادة الروسية كان تنظر إلى العمليات العسكرية التركية السابقة شمال سوريا، سواءً ضد تنظيم “الدولة” أو قوات سوريا الديمقراطية على أنها لا تشكل أي خـ.ـطر على مصالح روسيا في سوريا.

وأوضحت أن التطورات الأخيرة والتصـ.ـعيد الروسي في إدلب، يعد مؤشراً على أن “بوتين” ربما يكون قد سحب موافقته على الوجود العسكري التركي شمال سوريا.

ولفتت الصحيفة أن التدخل التركي في إقليم “قره باغ” ومساندة أذربيجان وتحقيق نجاح كبير على حساب أرمينيا المدعومة من روسيا، قد جعل روسيا تفكر بالانتـ.ـقام من تركيا عبر الضغط عليها في محافظة إدلب.

ورأت أن التنافس تصاعد مؤخراً بشكل لافت بين روسيا وتركيا في المنطقة الشمالية من سوريا، مشيرة أن تنافسهما بات أكثر خطـ.ــورة وسخونة من ذي قبل.

ونوهت أنه من الصعب أن يتم تنسيق المصالح بين أنقرة وموسكو، وذلك نظراً لتواجدهما على طرفي نقيض في كل من سوريا وليبيا أذربيجان.

اقرأ أيضاً: صحيفة روسية: أردوغان رسم خطاً أحمر أمام بوتين بسبب إدلب ..!

وأشارت إلى ما حصل خلال شهر فبراير/ شباط الفائت بين تركيا التي أرادت البقاء في العمق الاستراتيجي لمحافظة إدلب وبين إصرار روسيا على السيطرة الكاملة على العديد من المناطق وتسليمها لنظام الأسد.

وأضافت، أنه من الممكن أن نشاهد سيناريو مشابه بما حدث خلال تلك الفترة، وذلك نظراً لإصرار روسيا وتركيا المتزايد على تحقيق رؤيتهما للحل بخصوص ملف محافظة إدلب.

ويأتي حديث الصحيفة البريطانية بالتزامن مع تصـ.ـعيد غير مسبوق تشهده المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، حيث صعّدت روسيا من وتيرة استهـ.ـدافها للمناطق المحررة خلال الأيام الماضية.

كما تزامن ذلك مع بدء القوات التركية إخلاء بعض نقاط المراقبة التي تقع ضمن مناطق سيطرة النظام السوري شمال محافظة حماة، حيث سحبت تركيا عناصرها من قاعدة “مورك” باتجاه منطقة جبل الزاوية في ريف محافظة إدلب الجنوبي.

اقرأ أيضاً: ملامح الاتفاق الجديد بين روسيا وتركيا بدأت تظهر.. ما مصير عين العرب ومنبج وتل رفعت..؟

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كان قد علق في خطاب له أمام كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قبل أيام على التطورات الأخيرة التي شهدها الشمال السوري.

وانتقد “أردوغان” روسيا على خلفية استهـ.ـدافها معسكراً تابعاً لفصائل المعارضة المعتدلة قرب إدلب، مشيراً إلى أن موسكو لا ترغب في إرساء الاستقرار والسلام الدائم في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close