أخر الأخبار

بوتين لم يعرض بشار الأسد للبيع حتى اللحظة.. متى يكون البيع؟

بوتين لم يعرض بشار الأسد للبيع حتى اللحظة.. متى يكون البيع؟

طيف بوست – فريق التحرير

بات من الواضح أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” مازال متمسكاً ببقاء “بشار الأسد” على رأس السلطة في سوريا عبر بوابة انتخابات الرئاسة السورية المقبلة التي من المقرر أن تجري قبل منتصف عام 2021.

فالأنباء الواردة من موسكو ودمشق، تؤكد بما لا يدع مجالاً للشـ.ـك أن الروس بدأوا بإجراء التحضيرات من أجل تهيئة الظروف للعملية الانتخابية المقررة قبل منتصف العام الجاري.

وبدا ذلك جلياً من خلال تصريحات وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” التي أدلى بها مؤخراً منتقداً موقف المجتمع الدولي المتمثل بعدم الاعتراف بنتائج وشرعية الانتخابات التي من المرجح أنها ستمنح رأس النظام السوري “بشار الأسد” ولاية جديدة مدتها سبعة أعوام.

كما أشار الوزير الروسي إلى أن عدم اعتراف المجتمع الدولي بنتائج انتخابات الرئاسة القادمة في سوريا من شأنه أن يحـ.ـرم الشعب السوري من حقه في اختيار قيادته، وفق زعمه.

وفي ضوء ما سبق، ما يزال شعار القيادة الروسية الذي تتعامل على أساسه مع الملف السوري يتمثل بعبارة، “أوان التغيير في سوريا لم يحن بعد”.

فيما تشير العديد من التقارير الغربية إلى أن “بوتين” مازال ينتظر حتى اللحظة صفقة كبرى يعقدها مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تجهيز الترتيبات اللازمة لبيع “الأسد”.

وهنا لا بد من التساؤل عن الموعد المحتمل الذي من الممكن أن يعرض فيه “بوتين” رأس النظام السوري “بشار الأسد” للبيع عبر صفقة مع الإدارة الأمريكية التي سبق وأن فسحت المجال للروس بإدارة الملف السوري منذ نهاية عام 2015.

اقرأ أيضاً: تحركات عاجلة من الرئيس التركي “أردوغان” لخلق واقع عسكري وسياسي جديد في سوريا

في الواقع، وبنظرة سريعة على تطورات الأوضاع على الساحة السورية سياسياً وعسكرياً، نرى أن موسكو تعول على إمكانية عقد صفقة كبرى مع إدارة الرئيس الأمريكي الجديد “بايدن”، بعد أن وصلت إلى طريق مسدود خلال المفاوضات مع إدارة الرئيس السابق “ترمب.

وتأمل القيادة الروسية أن تصل إلى توافق مع الإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص الحل السياسي في سوريا، بما يضمن مصالحها الاقتصادية والسياسية هناك.

فالروس لا يهمهم بقاء بشار الأسد بقدر اهتمامهم بالحصول على أكبر حصة ممكنة من الكعكة السورية، وبالتالي فإن “بوتين” مستعد للتفاوض مع “بايدن” وعقد صفقة معه يبيع فيها “الأسد” مقابل مصالح بلاده.

وبهذا المعنى، فإن انتخابات الرئاسة القادمة في سوريا لا تعني بالضرورة أن بشار الأسد سيكمل ولايته الجديدة كاملة، فقد تعقد صفقة كبرى بين واشنطن وموسكو حتى بعد فوز “الأسد” بالانتخابات.

اقرأ أيضاً: معاذ الخطيب يتحدث عن انتخابات الرئاسة المقبلة في سوريا ويحسم الأمر بشأن إمكانية ترشحه!

ومن الأمور التي أشارت إليها بعض التقارير الصحفية في الآونة الأخيرة هي إمكانية تنظيم انتخابات جديدة في حال تم الاتفاق بين بوتين وبايدن، وهو الأمر الذي سيوفر توافق وإرادة دولية على إحداث تغيير سياسي حقيقي وشامل في سوريا.

لكن حتى اللحظة، يبدو أن الروس سيفـ.ـرضون بقاء “الأسد” وفوزه في الانتخابات المقبلة بانتظار أن تنضج الصفقة ما بين “جو بايدن” القادم إلى البيت الأبيض و”فلاديمير بوتين” الذي ضمن بقاءه على رأس السلطة في روسيا حتى عام 2036.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close