أخر الأخبار

“زيارة غير معلنة”.. بشار الأسد يلتقي مسؤولاً عربياً في دمشق ويدعو إلى مقاربة سياسية جديدة!

“زيارة غير معلنة”.. بشار الأسد يلتقي مسؤولاً عربياً في دمشق ويدعو إلى مقاربة سياسية جديدة!

طيف بوست – فريق التحرير

أطلق رأس النظام السوري “بشار الأسد” تصريحات جديدة هامة تتعلق بعلاقات نظامه مع الدول العربية، داعياً إلى مقاربة سياسية جديدة في ضوء التطورات الأخيرة التي شهدتها المنطقة، وذلك خلال لقائه بوزير خارجية سلطنة عمان الذي يجري زيارة غير معلنة إلى دمشق.

وقال “الأسد” على هامش اللقاء مع “بدر بن حمد البوسعيدي” وزير خارجية “عمان” إن الدول العربية تفتقد في المرحلة الحالية إلى أسس لمنهجية العلاقات السياسية فيما بينها.

ولفت إلى أن الدول العربية ينقصها في الوقت الراهن إجراء حوارات عقلانية من أجل تحقيق مصالح الشعوب العربية، وفق قوله.

وطالب “الأسد” بضرورة أن تتوجه الدول العربية إلى التعامل مع المتغيرات في الواقع والمجتمع العربي بطريقة وأسلوب مختلف.

ودعا إلى مقاربة سياسية جديدة، حيث أكد أن التعامل مع المتغيرات الراهنة لا بد أن يكون عبر تغيير المقاربة السياسية والتفكير من منطق مصالح الدول العربية وموقعها على الساحة الدولية، حسب تعبيره.

كما أشاد “الأسد” بالدور “المتوازن” الذي تلعبه سلطة عمان حيال موقفها بما يخص الملف السوري وتقديم الدعم للسوريين في حـ.ـربهم ضــ.ـد من وصفهم بـ”الإرهـ.ـابيين”، وفق زعمه.

من جهته، نوه “البوسعيدي” إلى أن الزيارة إلى العاصمة السورية دمشق تأتي بهدف تعميق العلاقات مع النظام السوري بمختلف المجالات.

وكان المسؤول العماني قد أشار في تصريحات قبل لقائه مع “بشار الأسد” إلى وجود جهود حية تبذلها العديد من الدول العربية في المرحلة الحالية من أجل ما وصفه بـ”لم الشمل” وتصـ.ـفية الأجـ.ـواء وتصحيح أخـ.ـطاء الماضي، وفق قوله.

كما لفت “البوسعيدي” إلى وجود توجهات عربية تقوم على نظرة أكثر مستقبلية لعلاقات التعاون بين الدول العربية والتضامن من أجل تجاوز الماضي والتطلع إلى المستقبل الواعد.

وتعد زيارة الوزير العماني إلى سوريا هي الأولى من نوعها منذ أن تولى منصبه كوزير لخارجية سلطنة عمان في أغسطس آب من العام 2020 خلفاً لسـ.ـلفه “يوسف بن علـ.ـوي”.

وكان وزير خارجية النظام السوري “فيصل المقداد” قد أجرى زيارة إلى سلطنة عمان خلال شهر آذار/ مارس من العام الماضي، حيث التقى حينها كبار المسوؤلين العمانيين.

وتعتبر سلطنة عمان الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تقوم بقطع علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع نظام الأسد، كما أنها أول دولة قامت بتهنئة رأس النظام السوري “بشار الأسد” عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية الأخيرة في سوريا.

اقرأ أيضاً: “مفـ.ـاجأة من العيار الثقيل”.. مصدر إسرائيلي رفيع المستوى يتحدث عن مستقبل بشار الأسد وإمكانية تغيير النظام!

تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام لجامعة الدول العربية “أحمد أبو الغـ.ـيط” كان قد أعلن أن الظروف مازالت غير مناسبة في الوقت الحالي لعودة سوريا لشغل مقعدها في مجلس جامعة الدول العربية.

وقال “أبو الغيـ.ـط” في تصريحات صحفية، إن وزراء الخارجية العرب لم يتطرقوا خلال اجتماعهم التشاوري يوم الأحد إلى إمكانية أن تشارك سوريا في القمة العربية القادمة المزمع عقدها في الجزائر أو بشأن إمكانية عودتها إلى مقعدها في جامعة الدول العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close