أخر الأخبار

شملت رؤساء أفرع المخابرات العسكرية.. بشار الأسد يجري تغييرات جديدة في منظومته الأمنية!

شملت رؤساء أفرع المخابرات العسكرية.. بشار الأسد يجري تغييرات جديدة في منظومته الأمنية!

طيف بوست – فريق التحرير

أجرى رأس النظام السوري “بشار الأسد” تغييرات جديدة داخل منظومته الأمنية، يوم أمس الثلاثاء 18 آب/ أغسطس 2020.

وشملت التغييرات الجديدة رؤساء شعبة المخابرات العسكرية التابعة للنظام السوري في عدة محافظات سورية.

وأفاد مراسل قناة “الإخبارية السورية” التابعة لنظام الأسد، فراس الأحمد، عبر منشور على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أنه تم تعيين العميد “وفيق ناصر” رئيساً لفرع أمن المخابرات العسكرية في محافظة حلب.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية التابعة للنظام السوري، فإن التغييرات الجديدة شملت ستة رؤساء أفرع أمنية في محافظات حماة وحلب وحمص وطرطوس، بالإضافة لفرعي “المنطقة” و”الدوريات”.

وأشارت أنه تم تعيين العميد “وفيق ناصر” رئيساً لفرع مدينة حلب، فيما تسلم العميد “محمد المعلم” رئيس فرع المخابرات العسكرية في مدينة حماة.

وأضافت أن العميد “عماد ميهوب” تولى رئاسة فرع المخابرات العسكرية في مدينة حمص، فيما تسلم “كمال ميهوب” رئاسة فرع “المنطقة”.

كما تم تعيين العميد “سليمان قناة” كرئيس لفرع “الدوريات”، في حين تسلم رئاسة فرع المخابرات العسكرية في مدينة طرطوس، العميد “إبراهيم عباس”.

اقرأ أيضاً: معارض سوري: بشار الأسد متعب ويريد ترك السلطة وإيران تضع اللمسات الأخيرة لاستبداله (فيديو)..!

العميد “وفيق ناصر” كان من بين أبرز الشخصيات في التغييرات الجديدة، حيث شغل عدة مناصب أمنية هامة، من بينها رئاسة فرع الأمن العسكري في مدينة حماة.

كما كان “ناصر” ملقباً بحاكم السويداء عندما كان مديراً للقيادة الأمنية في المنطقة الجنوبية عموماً في الفترة ما بين عامي 2012 قبل أن يتم نقله إلى حماة عام 2018.

ويعد “وفيق ناصر” أحد أبرز القادة العسكريين في منظومة “بشار الأسد الأمنية، وكان له دور كبير في عدة أحداث أمنية جرت في مدينة السويداء على وجه الخصوص.

وعلى مدار ستة أعوام تسلم فيها “ناصر” الإدارة الأمنية للمنطقة الجنوبية، لم تشهد مدينة “السويداء” أي استقرار، حيث اتـ.ـهم “ناصر” بافتـ.ــعال التفــ.ـجيرات في المنطقة عبر ميلـ.ـيشيات تابعة له.

وكان نظام الأسد قد أجرى عدة تغييرات أمنية خلال شهر يوليو/ تموز من العام الماضي، حيث قام حينها بعزل رئيس المخابرات العامة جميل الحسن، وعيّن خلفاً له اللواء “غسان إسماعيل”.

كما شملت التغييرات في تلك الأثناء كل من اللواء “حسن لوقا” الذي تم تعيينه مديراً لإدارة المخابرات العامة، واللواء “ناصر العلي” الذي تولى رئاسة الشعبة السياسية.

وتضمنت التغييرات آنذاك أيضاً، اللواء “ناصر ديب” الذي تسلم مهام إدراة الأمن الجنـ.ـائي في سوريا.

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. شاهد ثلاث طائرات استطلاع روسية أثناء سقـوطها في أجواء إدلب..!

وتجدر الإشارة إلى أن التغييرات قد شملت حينها إنهاء تكليف اللواء “علي مملوك” الذي عيّن نائباً لرأس النظام السوري “بشار الأسد” للشؤون الأمنية.

وتم حينها تعيين اللواء “محمد ديب زيتون” خلفاً للواء “علي مملوك” في رئاسة مكتب الأمن الوطني في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close