أخر الأخبار

مستغلاً العيد.. بشار اسماعيل ينتقد حكومة الأسد مجدداً بعبارات لاذعة..!

مستغلاً العيد.. بشار اسماعيل ينتقد حكومة الأسد مجدداً بعبارات لاذعة..!

طيف بوست- فريق التحرير

استغل الفنان السوري الموالي لنظام الأسد “بشار اسماعيل” حلول عيد الأضحى المبارك ليوجه الانتقاد لحكومة النظام السوري.

وكتب “اسماعيل” على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مناشداً حكومة الأسد أن تضع حداً لتردي الأوضاع المعيشية في البلاد.

وجاء انتقاد “اسماعيل” على شكل معايدة مغايرة ومختلفة، حيث سخـ.ـر من خلالها بما وصلت إليه البلاد من تردي الأوضاع على مختلف الأصعدة.

وركز “اسماعيل” في منشوره على تسليط الضوء على الوضع المزري في المناطق التي تقع تحت سيطرة نظام الأسد خلال الفترة الماضية.

ولفت إلى أن الأوضاع مزرية بشكل كبير خاصة بما يتعلق بالخدمات الأساسية من كهرباء، وماء، وتموين، وصحة وغيرها من متطلبات المعيشة.

وقال في منشوره:”كل عام وأنتم تناشدون وأنا أناشد، أناشد وزارة الكهرباء لتخفيف التقنين.. أناشد مديرية الموارد المائية لحل مشاكل انقطاع الماء”.

وتابع بالقول: “أناشد وزارة التموين الرأفة بالفـ.ـقير ومراقبة الأسعار، أناشد الوزراء أناشد رئيس الوزراء، وختاماً أناشد الله أن يأتي بالفرج”.

وأضاف اسماعيل: “ليس هناك من مجيب، ولكن الروعة أنني أشعر بالراحة النفسية عندما أناشد، ولكن بشرط ما حدا يرد على المناشدة كي تستمر إلى الأبد”.

اقرأ أيضاً: بشار إسماعيل ينتقد إيران بسبب فنزويلا.. ما القصة؟

وكتب منشوراً آخر أدان من خلاله توقيع قوات سوريا الديمقراطية اتفاقاً مع شركة نفطية أمريكية من أجل التنقيب على النفط في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

وقال “اسماعيل”: “أنا والجمهورية العربية السورية وكم واحد متلنا ندين وبأشد العبارات الاتفاق الموقع بين قسد وشركة النفط الأمريكية.. لســ.ـرقة النفط السوري”.

وأضاف: “وليكن بعلم الجميع بأني سأدين وأدين وأدين إلى أن يتعبوا ويبطلوا هاللصـ.ـوص السـ.ـرقة والنـ.ـهب الحقير للنفط تبعنا لأنو لعنوا يلي نفطنا.. لقد اوهـ.ـنوا عزيمتي هالعكاريت”.

تجدر الإشارة إلى أن نحو 85 بالمائة من أبناء الشعب السوري يعيشون تحت خط الفـ.ـقر، وذلك وفق تقديرات رسمية صادرة عن عدة منظمات دولية من بينها الأمم المتحدة.

كما يعيش المواطن السوري في مناطق سيطرة نظام الأسد ظروفاً معيشية قاسية، وسط عجـ.ـز حكومة الأسد عن حل المشكلات التي تعصف بالسكان في تلك المناطق.

اقرأ أيضاً: هادي البحرة يتحدث عن مرحلة انتقالية مدتها 18 شهراً ويؤكد أن “قانون قيصر” لا يمثل العصا السحرية!

ويشتكي المواطنون في سوريا من نقص مختلف المواد الأساسية، خاصة الوقود مع انقطاع متكرر ولفترات طويلة في الكهرباء والماء.

كذلك الأمر بالنسبة للغاز والأفران، حيث يصطف المواطنون في طوابير طويلة من أجل الحصول على رغيف الخبز أو جرة غاز وبأسعار مرتفعة جداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close