أخر الأخبار

باحث اقتصادي يثير فضيحة جديدة ويتحدث عن حرب ممنهجة على الليرة السورية والمواطن السوري!

باحث اقتصادي يثير فضيحة جديدة ويتحدث عن حرب ممنهجة على الليرة السورية والمواطن السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت مصادر اقتصادية مـ.ـوالية للنظـ.ـام أن الارتفاع الحاصل في أسعار معظم المواد والسلع في الأسواق المحلية هو أمر غير مقبول، خاصةً عند مقارنة أسعار المواد في الأسواق السورية مع الأسعار في أسواق الدول المجاورة مثل العراق والمملكة الأردنية.

وضمن هذا السياق، أثار الباحث الاقتصادي والمصرفي “عامر شهدا” فضيحةً جديدة تتعلق بارتفاع الأسعار في الأسواق السورية خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية.

وأوضح “شهدا” في منشور له على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن هناك سلع سورية تباع في الأسواق العراقية بسعر أقل من السعر المطروح في سوريا.

وأكد الباحث والمصرفي السوري في سياق حديثه على أن ارتفاع الأسعار الذي حدث مؤخراً في الأسواق السورية ليس منطقي.

كما تحدث “شهدا” عن حـ.ـرب ممنهجة على الليرة السورية والمواطنين السوريين، وذلك دون أن يشير إلى الجهة التي تقف وراء هذه الحـ.ـرب.

ونوه الباحث إلى وجود العديد من السلع والبضائع التي يتم تصديرها إلى العراق وتباع في الأسواق العراقية بسعر أرخص من الأسواق في سوريا على الرغم من أن سوريا هي البلد المنتج لتلك البضائع.

وأوضح “شهدا” أن ما سبق يأتي على الرغم من أن البضائع المصدرة تخـ.ـضع للرسوم الجمركية بنحو 15 بالمئة من قيمتها وسطياً، بالإضافة إلى أنها تخـ.ـضع للضـ.ـريبة التي تصل لـ 20 بالمئة، ويضاف إلى ذلك أجور الشحن، وبعد ذلك تضاف لها نسبة ربح تقدر بنحو 20 بالمئة.

وأشار في معرض حديثه إلى أنه يعتقد بأن مقولة سوريا أرخص من الأسواق المجاورة، لا يتعدى كونه شعار أصبح غير مقبول، وذلك نظراً لأنه لا يمت للواقع بأي صلة.

ولفت “شهدا” إلى أن الدولار الأمريكي يعادل 1500 دينار عراقي، وهناك الحد الأدنى للأجور يساوي 400 دولاراً أمريكياً.

وأضاف: “احسبوا الدولار كيف ما تشاؤون على السعـ.ـر الرسمي أو على سعر السوق السوداء.. البضـ.ـائع السورية في سوريا أغلى من نفس البضـ,ـائع في الأسـ.ـواق المجاورة.. ولنقارن الدخـ.ـل أيضاً”.

ونشر الباحث الاقتصادي بعض أسعار البضائع السورية في الأسواق العراقية، حيث ذكر أن قميص القطن الرجالي الداخلي المصنوع في حلب يباع بـ 1500 دينار عراقي أي 2800 ليرة سورية.

وأفاد أن سعر الخل الأبيض “البستان” 250 غ يباع في السوق العراقية بـ 1500 دينار أيضاً، وينار شوكولا دهن يباع بـ 2500 دينار عراقي أي ما يساوي 4660 ليرة سورية، زعتر أحمر “البستان” 450 غ 2250 دينار أي 4200 ليرة سورية، مرتديلا هنا 200غ 1000 دينار أي 1860 ليره سورية، مربى التوت درة 2000 دينار أي 3730 ليره سورية.

اقرأ أيضاً: خبير اقتصادي يتحدث عن وصول القدرة الشرائية لحال يرثى له ويتوقع هبوطاً مدوياً بسعر صرف الليرة السورية

وختم الباحث حديثه بالإشارة إلى أن ما سبق هي عينة من أسعار البضائع السورية التي تباع بالأسواق العراقية، مشيرا أن الأسعار آنفة الذكر بموجب فواتير بتاريخ 16 و 17 من شهر نيسان/ أبريل الجاري.

وألمح “شهدا” إلى وجود شيء ما وراء الكواليس، مطالباً الإعلام بالإضاءة على هذا الأمر، مشيراً إلى أن ما عرضه في منشوره يكشف الكثير من الأمور اذا كان هنـ.ــاك مهتمين للشأن الاقتصادي السوري.. شيء ممنهج ما يحدث في الأسواق السورية، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close