أخر الأخبار

“انسحاب أمريكا من سوريا”.. وزارة الدفاع الأمريكية تحدد الموعد وتكشـ.ـف عن القادم في سوريا

“انسحاب أمريكا من سوريا”.. وزارة الدفاع الأمريكية تحدد الموعد وتكشـ.ـف عن القادم في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

أطلق مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفـ.ـاع الأمريكية تصريحات جديدة هامة بخصوص تواجد الجـ.ـيش الأمريكي على الأراضي السورية، والطريقة التي ستتعامل فيها الولايات المتحدة مع تطورات الأوضاع على الصعيد الميداني في سوريا خلال المرحلة القادمة.

وحدد المسؤول الأمريكي في حديث لصحيفة “بوليتيكو” اليومية الأمريكية، المدة الزمنية المتوقعة لبقاء القوات الأمريكية في سوريا في ظل المستجدات والمتغيرات التي قد تشهدها الأراضي السورية خلال الفترة المقبلة.

وأشار المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته في حديث للصحيفة الأمريكية، أن قوات بلاده ستبقى في مواقعها داخل الأراضي السورية لمدة 10 أعوام على أقل تقدير، أو ربما أكثر، على حد تعبيره.

ونوه المسؤول الكبير في وزارة الدفاع الأمريكية كما وصفته الصحيفة إلى أن انسحاب أمريكا من سوريا في الموعد المذكور آنفاً مرتبط بالعديد من التطورات والأحداث الميدانية على الأراضي السورية، لاسيما بما يتعلق بمكـ.ـافحة تنظيم “دا.عش”.

وأوضح المسؤول الأمريكي في معرض حديثه أن تنظـ.ـيم “دا.عش” بات يـ.ـجد ملجأً له ومنط.ـلقاً لتأسيس نفـ.ـسه من جديد، في مراكز اعتـ.ـقـ.ـال المقـ.ـاتـ.ـلين السابقين في صفوفه، مشيراً إلى ضرورة توجه كافة الدول نحو استعادة مواطنيها المحتجـ.ـزين هناك.

وبيّن أن القوات الأمريكية المنتشرة في سوريا حالياً والقادة العسكريين المسؤولين عنها، تعمل في الوقت الراهن على الحصول على السلطة والمال من وزارة الدفـ.ـاع من أجل دعم الخطط الجديدة التي تدعم الاستمرار في البقاء في عدة مواقع شمال وشمال شرق سوريا خلال السنوات القادمة.

وبحسب تقديرات غير رسمية فإن الولايات المتحدة الأمريكية تحتفظ بقرابة 900 جـ.ـنـ.ـدي أمريكي منتشرين في عدة مواقع داخل الأراضي السورية.

ومن أهم المواقع التي تتمركز فيها القوات الأمريكية في سوريا، هي القواعد العسكرية في المنطقة الشمالية والشرقية من البلاد، لاسيما المناطق التي تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قـ.ـسـ.ـد” شرق الفرات.

ووفقاً للتقارير الصحفية والإعلامية فإن تواجد القوات الأمريكية على الأراضي السورية يأتي بهدف تحقيق عدة أهداف من أهمها مكافحة تنظـ.ـيم “داعـ.ـش”، بالإضافة إلى حماية حقول وآبار النفط والمنشآت المحيطة بها، فضلاً عن مساندة “قـ.ـسـ.ـد” التي تعد حليفاً رئيسياً لواشنطن في سوريا.

وتأتي أهمية الحديث عن عدم انسحاب أمريكا من سوريا في المدى المنظور، بالتزامن عن تقارير تحدثت عن آمال يبنيها نظام الأسد ومن خلفه روسيا على إمكانية أن تتخذ واشنطن قراراً بالانسحاب من سوريا قريباً.

اقرأ أيضاً: “تقسيم سوريا”.. مصادر تتحدث عن اجتماع هام ومصيري بشأن الملف السوري ومرحلة قادمة مختلفة كلياً!

وترغب القيادة الروسية بانسحاب واشنطن من سوريا، بهدف السيطرة على العديد من المناطق شمال وشرق سوريا من أجل الاستثمار في مجال النفط والغاز والفوسفات، وذلك نظراً لأن المناطق التي تتمركز فيها القوات الأمريكية في سوريا غنية بالثروات الطبيعية.

وبحسب التقارير فإن هناك صــ.ـراعاً محتدماً وتنافساً كبيراً بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا من أجل الاستحواذ على الثروات في سوريا، لاسيما النفط والغاز، حيث توجد العديد من حقول النفط في المنطقة الشرقية من البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close