أخر الأخبار

المرحلة الانتقالية في سوريا: روسيا تجهز “الخطيب” وأمريكا تسعى لتنصيب “حجاب”.. ماذا عن “بشار الأسد”؟

المرحلة الانتقالية في سوريا: روسيا تجهز “الخطيب” وأمريكا تسعى لتنصيب “حجاب”.. ماذا عن “بشار الأسد”؟

طيف بوست – فريق التحرير

الحديث عن المرحلة الانتقالية في سوريا كان من بين أكثر المواضيع تداولاً في الآونة الأخيرة في الصحف العربية والغربية، خاصة بعد عودة الزخم إلى الملف السوري مجدداً عبر لقاءات جرت بين الروس و”معاذ الخطيب” من جهة، وبين الأمريكيين و”رياض حجاب” من جهة أخرى.

وكان من اللافت أن اللقاءات جاءت في المرحلة التي بدأت فيها ملامح مستقبل سوريا تتبلور شيئاً فشيئاً على الصعيدين السياسي والعسكري، خاصة بعد دخول قانون قيصر حيز التنفيذ ضد نظام الأسد والجهات الداعمة له منتصف شهر حزيران/ يونيو الماضي.

ومن بين أكثر الأسماء التي تم تداولها لقيادة المرحلة الانتقالية في سوريا إعلامياً، الشيخ “معاذ الخطيب” والدكتور “رياض حجاب” ، وذلك بعد عودتهما إلى الواجهة السياسية من جديد بعد غيابهما عن الساحة منذ قرابة العامين.

عودة “الخطيب” جاءت من بوابة اجتماعه مع نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف”، في العاصمة القطرية أواخر شهر حزيران الفائت، حيث ناقشا مسألة التسوية السياسية في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

هذا الاجتماع حمل في طياته العديد من الرسائل التي أرادت القيادة الروسية إيصالها لعدة أطراف، إذ أرادت أن تقول لنظام الأسد أنها ما زالت تبحث عن بديل وأن لديها عدة خيارات.

فيما أرادت موسكو أن تقول للولايات المتحدة الأمريكية أن “الخطيب” هو خيارها الأول لقيادة المرحلة الانتقالية في سوريا، وذلك في حال أصرت واشنطن ودفعت أكثر باتجاه إجبار روسيا ونظام الأسد على المضي قدماً في عملية الحل السياسي في البلاد بموجب القرارات الأممية.

الرد الأمريكي كان واضحاً، وذلك من خلال اجتماع جرى بين المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جويل رايبون”، وبين “رياض حجاب” الرئيس السابق للهيئة العليا للمفاوضات، ورئيس الوزراء الأسبق في نظام الأسد قبل انشقاقه عنه في عام 2012.

كما سبق هذا اللقاء، مشاركة “حجاب” في ندوة، لأحد أهم معاهد الدراسات في العاصمة الأمريكية “واشنطن” تحدث من خلالها “حجاب” عن التحولات التي طرأت على المشهد السوري في الآونة الأخيرة.

هذه الندوة واللقاء الذي جرى بين “حجاب” و”رايبون”، لم يكن لقاءاً عابراً، ومن الممكن تصنيفه على أنه اجتماع استثنائي، وخاصة عند النظر إلى الطريقة التي تم استقبال “حجاب” فيها بروتوكولياً في الخارجية الأمريكية.

 

المرحلة الانتقالية في سوريا
استقبال جويل رايبون لـ “رياض حجاب” في مبنى الخارجية الأمريكية في واشنطن

اقرأ أيضاً: تقرير أمريكي: الإدارة الأمريكية تبحث عن بديل “بشار الأسد” منذ عام 2011.. وهذا ما توصلت إليه..!

وكانت الرسالة الأمريكية فيما يبدو مفادها، أن “رياض حجاب” هو الرجل الذي تفضله الإدارة الأمريكية لتولي منصب رئاسة المرحلة الانتقالية في سوريا مستقبلاً في حال تم التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

أما بالنسبة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” ودوره في المرحلة المقبلة، فقد قال “حجاب” من واشنطن أن الأسد أصبح عبئاً على سوريا والسوريين، موضحاً أنه لن يكون له أي دور في مستقبل البلاد.

وبالنظر إلى تطورات الأوضاع بخصوص الملف السوري على الصعيدين السياسي والميداني، نرى أن إيران هي الدولة الوحيدة المتمسكة ببقاء “بشار الأسد” على رأس السلطة مهما كلفها الأمر.

في حين أن القيادة الروسية تبدي بعض المرونة في مسألة استبدال شخص “بشار الأسد”، مع تمسكها ببقاء النظام السوري وعدم تفكيك أجهزته العسكرية والأمنية.

اقرأ أيضاً: من بينها تسريع بدء المرحلة الانتقالية.. مصادر تكشف لماذا هرول “رياض حجاب” مسرعاً إلى واشنطن..!

يأتي ذلك وسط إصرار أمريكي على فرض مزيد من العقـ.ـوبات الاقتصادية على نظام الأسد من أجل إجباره على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

فيما يرى الروس أنه من الممكن عقد صفقة مع الإدارة الأمريكية بشأن الملف السوري من أجل ضمان مصالحها واستثماراتها في سوريا، خاصة بما يتعلق بعملية إعادة الإعمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close