أخر الأخبار

الليرة السورية تهبط إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار عبر التاريخ

هبطت الليرة السورية، اليوم الاثنين 11 أيار/ مايو 2020، إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار عبر التاريخ، وذلك منذ أن بدأ تداولها في عام 1919.

ومع افتتاح التداولات صباح اليوم، واصلت الليرة السورية مسارها الهابط وسجلت انخفاضاً جديداً  في قيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي، وباقي العملات الرئيسية في سوقي حلب ودمشق.

فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مساء اليوم سعر 1495 في العاصمة السورية دمشق، و 1485 في محافظة حلب، و 1500 في محافظة إدلب.

وهبطت الليرة السورية خلال تداولات الأسبوع الحالي بواقع أكثر من 100 ليرة دفعة واحدة مقابل الدولار الأمريكي عند المقارنة بتداولات الأسبوع الفائت.

كما سجّلت سعر 210 ليرة سورية مقابل الليرة التركية في دمشق و 208 في مدينة حلب، و 398 مقابل الريال السعودي في كلا المدينتين.

أما أسعار الذهب عالمياً، فتشهد استقراراً جزئياً، حيث سجل سعر أونصة الذهب 1699.84 دولار أمريكي، فيما سجلت أونصة الفضة سعر 15.42 دولار أمريكي.

في حين شهدت أسعار الذهب في سوريا ارتفاعاً كبيراً بالتزامن مع هبوط سعر صرف الليرة السورية إلى مستويات قياسية وتاريخية مقابل الدولار الأمريكي.

إذ سجل الذهب عيار 18  سعر 58871 ليرة سورية لكل غرام، مقابل 68683 ليرة سورية لكل غرام من الذهب عيار 21.

وبعد أن وصل سعر الذهب في سوريا إلى هذه المستويات، يكون بذلك قد سجل أعلى ارتفاع في أسعار الذهب عبر تاريخ البلاد.

هذا وقد أشارت عدة تقارير اقتصادية في وقت سابق إلى أن الليرة السورية ستواصل هبوطها خلال المرحلة القادمة مقابل الدولار الأمريكي وباقي العملات العربية والأجنبية.

وتوقعت التقارير أن تسجل الليرة السورية سعر يتجاوز الـ 2000 ليرة مقابل كل دولار أمريكي واحد، وذلك خلال النصف الثاني من العام الجاري.

وتعود توقعات الخبراء إلى عدة عوامل من بينها، احتمال دخول “قانون قيصر” حيز التنفيذ خلال الشهرين القادمين، حيث ستتوسع العقـ.ـوبات الاقتصادية الأمريكية والأوروبية المفروضة على النظام السوري.

ويضاف إلى ذلك ركود الاقتصاد عالمياً بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا، وسط توقعات تشير إلى استمرار الركود حتى نهاية العام الجاري على أقل تقدير.

اقرأ أيضاً: رامي مخلوف “ثائر الفيديو”.. تعرف على أصل القصة وسبب القطيعة مع ماهر وبشار الأسد

وبالطبع فإن الخـ.ـلافات التي ظهرت على العلن مؤخراً بين رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” وابن خاله رأس النظام السوري “بشار الأسد”، قد ألقت بظلالها على الليرة السورية، وشكلت ضغطاً إضافياً على سعر صرفها.

يذكر أن “رامي مخلوف” يعتبر أغنى رجل في سوريا، ولديه استثمارات بمليارات الدولارات، لكن تقارير الصحف الدولية تشير إلى أنه ليس سوى “مرابع” عند آل الأسد، وبأن ملكية شركاته تعود إلى “بشار الأسد” وعائلته في واقع الأمر.

الليرة السورية تهبط إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار عبر التاريخ
سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وباقي العملات العربية والأجنبية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close