أخر الأخبار

صحيفة لبنانية تتحدث عن ترتيبات يجريها “حزب الله” لإجبار اللاجئين السوريين على انتخاب بشار الأسد!

صحيفة لبنانية تتحدث عن ترتيبات يجريها “حزب الله” لإجبار اللاجئين السوريين على انتخاب بشار الأسد!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت صحيفة “المدن” اللبنانية في تقرير مطول لها عن ترتيبات يجريها “حزب الله” لإجبار اللاجئين السوريين المقيمين في لبنان على انتخاب رأس النظام السوري “بشار الأسد” في الانتخابات الرئاسية التي ستجري أواخر الشهر المقبل.

وذكرت الصحيفة أن “الحزب” بدأ ينشط في الآونة الأخيرة بشكل مكثف في مخيمـات البقاع الأوسط والغربي، وضمن المناطق التي تعد مناطق نفوذ تابعة له، وذلك لتحـ.ـذير اللاجئين السوريين القاطنين هناك من عـ.ـواقب عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة ومنح أصواتهم لبشار الأسد.

ونوهت الصحيفة في تقريرها إلى أن اللاجئين السوريين لا يملكون من أمرهم شيئاً سوى مـ.ـراقبة عملية التـ.ـزوير لإرادتهم بصمتٍ وأمام مرآى أعينهم، وذلك بعد أن بدأ “حزب الله” ترتيباته لدعم “بشار الأسد” في الانتخابات عبر بوابة اللاجئين السوريين في المنطقة.

ولفتت أن عناصر الحزب بدأوا ينشطون بدءاً من منطقة “بدنايل” في قطاع “بعلبك”، وذلك عبر عقد لقاءات تحت مسمى “اللقاءات الحوارية”.

وأوضحت أن عناصر الحزب يزعمون أن تلك اللقاءات الحوارية تقام بتنظيم من قبل رابطة العمال السوريين، لافتةً أن هذه اللقاءات سينتج عنها لجان ستعمل على إرغـ.ـام اللاجئين السوريين في لبنان على انتخاب “الأسد”.

وأشارت إلى أن تلك العملية ستتم من خلال استمارات إحصائية للاجئين السوريين القاطنين في مناطق نفوذ الحزب ستقوم اللجان بملئها.

وأضافت الصحيفة أن مهمة اللجان بالإضافة إلى تعبئة الاستمارات ستكون تأمين وسائل المواصلات لنقل اللاجئين إلى المراكز الانتخابية، مشيرة أن المرشح الوحيد الذي سيسمح للاجئين انتخابه هو “بشار الأسد”.

وبينت أن اللاجئين السوريين المتواجدين في شمال البقاع، وبالتحديد في منطقتي “الهرمل” و”بعلبك” هم أكثر فئات السوريين الذي يعمل “حزب الله” في الوقت الراهن على تحضيرهم لانتخاب “الأسد”، وذلك يعود لأن تلك المناطق تعتبر مناطق نفـ.ـوذ تابعة للحزب.

اقرأ أيضاً: الإعلام الروسي يتحدث عن عودة قريبة لنظام الأسد إلى الجامعة العربية بجهود ثلاث دول عربية!

ونوهت الصحيفة أن الكثير من السوريين الذين يقطنون في المخيمات لا يبالون في المرحلة الراهنة بانتخابات أو بغيرها في سوريا، موضحة أن شريحة واسعة منهم ترى أن بشار الأسد سـ.ـقط فعلياً، وأن ما يبقيه على كرسي الرئاسة حتى اللحظة هو الصـ.ـراع بين واشنطن وطهران.

يأتي ذلك في الوقت الذي حدد فيها نظام الأسد موعد إجراء انتخابات الرئاسة السورية بتاريخ 26 من شهر أيار/ مايو المقبل، وذلك رغم تأكيد الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي على عدم اعترافها بشرعية ونتائج تلك الانتخابات.

اقرأ أيضاً: رسمياً.. مرشحان يتقدمان لمنافسة بشار الأسد في الانتخابات وحديث عن مرشح ثالث ينتمي لمعارضة الداخل!

تجدر الإشارة إلى أن المعارض السوري، المهندس “أيمن عبد النور” كان قد أشار في وقت سابق بإحدى رسائله إلى السوريين عن ترتيبات يجريها نظام الأسد بالتنسيق مع حزب الله لضمان الحصول على أصوات اللاجئين السوريين في لبنان.

وأوضح “عبد النور” آنذاك أن النظام السوري سيسعى لإيهام العالم أن اللاجئين في لبنان ودول اللجوء الأخرى لديهم رغبة بإعادة انتخاب “بشار الأسد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close