أخر الأخبار

القيادة الروسية تصعد لهجتها تجاه إدلب وتوجه رسالة بالغة الأهمية لتركيا بشأن مصير الشمال السوري!

القيادة الروسية تصعد لهجتها تجاه إدلب وتوجه رسالة بالغة الأهمية لتركيا بشأن مصير الشمال السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت المنطقة الشمالية الغربية من سوريا خلال الساعات القليلة الماضية تصـ.ـعيداً روسياً جديداً وتطورات ميدانية مهمة كونها تزامنت مع تصـ.ـعيد في حدة التصريحات الصادرة عن القيادة الروسية تجاه محافظة إدلب والمناطق المحررة في الشمال السوري.

كما وجهت القيادة الروسية رسالة بالغة الأهمية إلى الجانب التركي وصعدت من لهجتها تجاه أنقرة بخصوص الوضع الميداني في إدلب شمال غرب سوريا.

واتهـمت القيادة الروسية الجانب التركي بأنه لم يفِ بالتزاماتها ولم يلتزم بتعهداتها والاتفاقيات الموقعة مع روسيا بشأن الأوضاع في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا “ألكسندر لا فرنتييف” في تصريحات جديدة أدلى بها لوسائل إعلام سورية موالية لنظام الأسد، إن أنقرة لم تنفذ كامل التزاماتها التي تعهدت بها بالاتفاقيات الموقعة مع موسكو مطلع شهر آذار/ مارس من عام 2020.

وحول الطريقة التي ستتعامل بها القيادة الروسية مع الأوضاع في إدلب ومصير ومستقبل المناطق المحررة في الشمال السوري، أوضح المسؤول الروسي أن بلاده ستواصل جهودها لإقناع تركيا بتنفيذ كامل بنود الاتفاقيات المبرمة مع روسيا بشأن المنطقة.

ولفت “لافرنتييف” في سياق حديثه إلى أنه في حال استمرار تركيا بعدم تنفيذ الاتفاقيات في إدلب وشمال سوريا، فإن روسيا ستواصل مكافـ.ـحة الإرهـ.ـاب ومـ.ـحـ.ـاربة المجموعات الإرهـ.ـابـ.ـية الراديكـ.ـالية هناك.

ونوه المسؤول مبعوث “بوتين” الخاص إلى سوريا بأن روسيا ستواصل فعل ذلك ليس في إدلب فقط، بل في مختلف المناطق الأخرى على امتداد الأراضي السورية.

كما توعد “لافرنتييف” بأن بلاده ستواصل استهـ.ـداف المتطـ.ـرفين والإرهـ.ـابيين والأماكن التي يتدربون فيها، وذلك من أجل منـ.ـع حدوث أي تطورات سلبية ومنع زيادة معـ.ـاناة الشعب السوري، وفق زعمه.

وادعى المسؤول الروسي كذلك الأمر وجود محـ.ـاولات تركية بـ.ـدعـ.ـم غربي لتحـ.ـويل هيـ.ـئـ.ـة تحـ.ـريـ.ـر الشام إلى ”معـ.ـارضة معتدلة”، رغم تـ.ـصنـ.ـيف التنظـ.ـيم على لوائح المنـ.ـظمـ.ـات الإرهـ.ـابـــ.ـية في الأمم المتحدة، على حد قوله.

كما زعم “لافرنتييف” في ختام حديثه بأن المعارضة السورية المعتدلة لا ترفض فقط قـ.ـتـ.ـال “هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام، وإنما تسعى لإقامة شراكة معها، حسب وصفه.

وأشار في الختام إلى أن ما سبق تعتبره القيادة الروسية أمراً مرفوضاً، موضحاً أن هذه النقطة بالتحديد تتحدث بها روسيا وبانفتاح مع الجانب التركي.

ويرى العديد من المحللين والخبراء المتابعين للشأن الروسي أن التصريحات الروسية تحمل في طياتها دلالات كبيرة بشأن المرحلة المقبلة القادمة في سوريا، لاسيما بالنسبة لمصير المناطق المحررة في الشمال السوري والوضع الميداني في محافظة إدلب وما حولها.

اقرأ أيضاً: قواعد اللعبة في سوريا بدأت تتغير وسط حسابات مختلفة لكافة الأطراف وحديث عن مسارين جديدين للحل!

ويشير المحللون أن التصريحات الروسية هدفها زيادة الضغط على تركيا من أجل الدفع بها لاتخاذ خطوات عملية وأكثر فعالية في مسألة التقارب مع النظام السوري.

ونوه الخبراء أن روسيا بدأت تدرك جيداً أن الموقف الأمريكي حيال تقارب أنقرة من دمشق بدأ يؤثر على الموقف التركي، لاسيما في ظل عودة المفاوضات بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية بشأن صفقة طائرات “إف 16” وحدوث تقدم ملموس في مسار المحادثات بين الجانبين، وفقاً للوسائل إعلام أمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close