أخر الأخبار

القيادة الروسية تحذّر من إجراء غربي سيؤدي للإطاحة بحكومة “بشار الأسد”!

القيادة الروسية تحذّر من إجراء غربي سيؤدي للإطاحة بحكومة “بشار الأسد”!

طيف بوست – فريق التحرير

أدلى مسؤول روسي رفيع المستوى بتصريحات جديدة حيال تطورات الأوضاع المتعلقة بالملف السوري مع اقتراب موعد انعقاد جلسة مجلس الأمن الدولي المخصصة للتصويت على قرار تمديد إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

وحذّرت روسيا من إجراءات تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية ودول الغرب من أجل الإطـ.ـاحة بحكومة رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

جاء ذلك على لسان المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة “فاسيلي نيبينزيا” الذي أشار في جلسة لمجلس الأمن الدولي إلى أن العقـ.ـوبات المفروضة على النظام السوري هي السبب الرئيسي في تفـ.ـاقم الأوضاع الإنسانية في سوريا.

وادعى المسؤول الروسي أن الإجراءات الغربية لا تهـ.ـدف سوى إلى الإطـ.ـاحة بالسلطات الشرعية في البلاد، على حد قوله.

وقال “نيبينزيا” خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي: “إن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية في البلاد تستمر بالتدهـ.ـور قبل كل شيء بسبب القيـ.ـود الاقتصادية غير الشرعية من قبل الغرب”.

وأضاف: “تلك القيـ.ـود تم فرضها من دون إذن مجلس الأمن الدولي وعلى الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتخفيف ضغـ.ـط العقـ.ـوبات في ذروة الوبـ.ـاء، إلا أنها مازالت مستمرة”.

واعتبر المندوب الروسي الدائم في مجلس الأمن بأن ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية من وراء استمرار فرضها للعقـ.ـوبات على النظام السوري، هو الإطـ.ـاحة بالسلطات الشرعية في سوريا.

ولفت المسؤول الروسي إلى أن أمريكا وحلفائها الغربيين يتبعون سياسة التـ.ـضييق الاقتصادي من أجل تحقيق غايتهم في سوريا والمنطقة.

ونوه “نيبينزيا” إلى أن نسبة كبيرة من أبناء الشعب السوري يواجهـ.ـون خـ.ـطر المجـ.ـاعة الحقيقية، مشيراً أن نسبة السوريين المعرضين لذلك تصل إلى 60 بالمئة.

وختم المندوب الروسي حديثه بالقول: “على الرغم من استقرار الأوضاع العسـ.ـكرية والسياسية بشكل عام، إلا أن الوضع في سوريا لا يزال متوتـ.ـراً”.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية: بايدن يختبر بوتين والأخير سيرد  في سوريا

وجاءت تصريحات المسؤول الروسي بالتزامن مع تصريحات أمريكية حول ذات الموضوع، حيث قالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة “ليندا توماس غرينفيلد” في جلسة لمجلس الأمن: “لابد وأن يفـ.ـارق المزيد من السوريين الـحـ.ـياة مع عدم التمكن من الوصول إلى البلاد وتمرير المساعدات عبر الحدود”.

وأضافت: “نحن ندرك تماماً هذا كما يدركه العاملون الأمميون في الخطوط الأولى، وكما تدركه المنظمات غير الحكومية، وكما يعرفه الأسد”، في إشارة منها إلى أهمية تمديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

اقرأ أيضاً: “بمشاركة 83 دولة”.. صفقة سياسية كبرى تلوح في الأفق بشأن سوريا وحديث عن توافق بين روسيا وأمريكا

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قد ذكرت في تقرير لها يوم أمس أن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة “فاسيلي نيبينزيا” لم يحرك ساكناً عند سماعه لحديث “غرينفيلد”.

ونوهت الصحيفة إلى أن المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة “نيبينزيا” زعـ.ـم أن الممر الإنساني إلى الشمال السوري يُستخدم لصالح من وصفهم بـ”الإرهـ.ـابيين” الذين تحـ.ـصنوا في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close