أخر الأخبار

شريحة واسعة من السوريين باتوا اليوم على حافة الهاوية تزامناً مع تدهور الليرة السورية وارتفاع الأسعار!

شريحة واسعة من السوريين باتوا اليوم على حافة الهاوية تزامناً مع تدهور الليرة السورية وارتفاع الأسعار!

طيف بوست – فريق التحرير

اضطر معظم السوريين في الآونة الأخيرة إلى اتباع أساليب جديدة غير متوقعة من أجل تأمين معيشتهم وسط استمرار تردي الوضع الاقتصادي في البلاد تزامناً مع انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار وتفاقم مشكلة التضخم وارتفاع أسعار المواد الأساسية.

وأجمع العديد من المحللين على أن السوريين باتوا اليوم على حافة الهاوية في ظل استمرار تدهور الليرة السورية والتوقعات التي تشير إلى أن الوضع الاقتصادي في البلاد متجه نحو الأسوأ خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

وفي ضوء ذلك، دقت مصادر رسمية ناقوس الخـ.ـطر حول الوضع المعيشي الذي وصل إليه قسم كبير من السوريين، منوهين أن آخر الحصون بدأت تسـ.ـقط أمام مرآى الجميع، حيث بدأ العديد من السوريين مؤخراً يبيعون ممتلكاتهم من أجل تأمين لقمة العيش، وهذا كان في السابق يعتبر خط أحـ.ـمر ممنـ.ـوع تجاوزه.

ولفتت مصادر اقتصادية محلية أن هذا الخط الأحـ.ـمر يتم تجاوزه اليوم أمام أعين الجميع وبشكل طبيعي دون أن تحرك الجهات المعنية بإدارة الملف الاقتصادي في البلاد ساكناً لإيجاد حلول توقف الانهيار الاقتصادي وتساعد السوريين على تحمل الأعـ.ـباء المعيشية.

وضمن هذا السياق، اعتبر أمين سر جمعية حمـ.ـاية المستهلك “عبد الرزاق حبزه” في حديث لموقع “أثر برس” أن تفاقم مشـ.ـكلة التضخم في سوريا حالياً واستمرار ارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية والسلع قد ساهم بإخراج فئة جديدة من المستهلكين من دائرة القدرة على تأمين الاحتياجات الأساسية.

وأوضح “حبزه” في معرض حديثه إلى أن الكثير من السوريين وجدوا أنفسهم اليوم مضطرين لبيع ممتلكاتهم ومدخراتهم من أجل تأمين لقمة العيش في ظل استمرار ارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم في البلاد بشكل غير مسبوق مؤخراً.

وأشار إلى أن أسعار معظم المواد والسلع سجلت ارتفاعاً كبيراً في الأيام الماضية بخـ.ـلاف الوعود التي قدمها وزير التجارة الداخلية “عمرو سالم” حين صرح قبل أيام بأن الأسعار ستشهد انخفاضاً كبيراً.

ونوه “حبزه” إلى أن أسعار المواد والسلع سجلت ارتفاعاً في الأيام القليلة الماضية على عكس الوعود المقدمة من قبل وزارة التجارة وحماية المستهلك.

وكشف كذلك الأمر بأن ارتفاع الأسعار مؤخراً رافقه تخفيض في الكميات وزيادة الغـ.ـش سواءً بالنسبة للوزن أو للنوعية والجودة والعدد والحجم في العديد من المواد.

ولفت إلى أن الغـ.ـش والتلاعب يتم دون وجود أي رقابة أو محاسبة على ذلك، وهو الأمر الذي يجعل التجار يفعلون ما يحلو لهم.

اقرأ أيضاً: انهيار حاد في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وتغيرات كبيرة بأسعار الذهب محلياً وعالمياً!

تجدر الإشارة إلى أن مدير جمعية حماية المستهلك “عبد العزيز معقالي” كان قد أكد في تصريح سابق بأن دخل المواطنين السوريين بات اليوم لا يتناسب بأي شكل من الأشكال مع المتطلبات والاحتياجات وسط استمرار ارتفاع الأسعار، لاسيما أسعار المواد والسلع الأساسية.

وأوضح “المعقالي” أن الوضع المعيشي في البلاد حالياً أنهـ.ـك المواطنين إلى حد كبير، مشيراً أن نسبة الفـ.ـقر في الوقت الحالي في سوريا تجاوزت كل الحدود والمقاييس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close