أخر الأخبار

السعودية تفـ.ـاجئ الجميع وتطلق تصريحات مهمة تجاه بشار الأسد وحديث عن دور خليجي جديد في سوريا

السعودية تفاجئ الجميع وتطلق تصريحات مهمة تجاه بشار الأسد وحديث عن دور خليجي جديد في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

فاجأت المملكة العربية السعودية جميع الدول التي كانت تسعى لجعل اجتماع جامعة الدول العربية الذي أقيم مطلع شهر نوفمبر الجاري في الجزائر مدخلاً يمهد الطريق أمام إعادة تعويم وتأهيل النظام السوري على الصعيد العربي، وذلك عبر تصريحات جديدة مهمة.

وجاءت التصريحات السعودية الجديدة على لسان وزير خارجيتها، الأمير “فيصل بن فرحان”، الذي أكد على موقف بلاده الثابت حيال الملف السوري عموماً، ومسألة إعادة نظام الأسد لشغل مقعده في مجلس الجامعة العربية خصوصاً.

وأكد الوزير السعودي على أن المملكة العربية السعودية لن تدعم إلا الجهود التي تسعى لإيجاد حل سياسي حققي وشامل في سوريا، في إشارة منه إلى عدم قبول الرياض بأي مسار آخر إلا بعد المضي قدماً في مسار التسوية السياسية للملف السوري بموجب القرار الدولي رقم “2254”.

وشدد “بن فرحان” في معرض حديثه خلال كلمة له أمام مجلس الجامعة العربية على أن بلاده حريصة كل الحرص على أمن سوريا واستقرار الأوضاع فيها، لذلك فهي تدهم كافة الجهود الرامية للدفع بمسار الحل السياسي الحقيقي في سوريا، سواءً كانت تلك الجهود عربية أو دولية.

كما أشار الوزير السعودي أن بلاده تعتبر أن السبيل الوحيد للتوصل إلى حل حقيقي وشامل للملف السوري هو تنفيذ كافة بنود قرار مجلس الأمن الدولي “رقم 2254” الصادر عام 2015.

وتأتي أهمية تصريحات الوزير السعودي كونها تزامنت مع تقارير تحدثت عن أن دول الخليج العربي انتهت مؤخراً من إعادة صياغة سياستها تجاه الملف السوري والطريقة التي ستتعامل بها مع رأس النظام السوري “بشار الأسد” في الفترة المقبلة.

وأوضحت التقارير نقلاً عن مصادر دبلوماسية مطلعة تأكيدها بأن دول الخليج العربي سيكون لها دور جديد مختلف في سوريا خلال الفترة القادمة.

وبينت أن دول الخليج أصبحت تسعى في الوقت الراهن لزيادة دورهاً بشكل أكبر في الشأن السوري، وذلك في ضوء الفراغ الذي تركته روسيا وإيران حالياً في سوريا لانشغالهما في مشـ.ـاكلهم الداخلية.

وحول تفاصل الدور الجديد الذي ستلعبه دول الخليج في سوريا في الفترة المقبلة، نوهت المصادر إلى أن دول الخليج ستمارس ضغوطات كبيرة دبلوماسياً وسياسياً من أجل الدفع بمسار التسوية السياسية في سوريا بما يضمن البدء بمرحلة انتقالية في المدى القريب.

ولفتت ذات المصادر إلى أن دول الخليج تبنت الموقف الجديد بعد أن فقدت أملها برأس النظام السوري “بشار الأسد” بأن يكون له أي دور حقيقي في تقويـ.ـض النفـ.ـوذ الإيراني في سوريا.

اقرأ أيضاً: “ستغير وجه المنطقة”.. تفاهمات جديدة شمال سوريا واتفاق وراء الكواليس.. مصادر تكشـ.ـف التفاصيل!

الجدير بالذكر أن ما سبق يتزامن مع تقارير أشارت إلى أن الملف السوري مقبل على تغيرات كبيرة في الفترة المقبلة، لاسيما بما يخص تعامل الدول المعنية بهذا الملف مع المستجدات الأخيرة.

وبحسب مصادر صحفية فإن العديد من الدول العربية ستغير طريقة تعاملها مع النظام السوري، وذلك بسبب رفـ.ـض واشنطن لتوجهات التطبيع التي قادتها بعض الدول في الآونة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close