أخر الأخبار

بعد لقائه مع الصحفي الأمريكي.. ما صحة الأنباء المتداولة حول نية “الجولاني” الترشح لانتخابات الرئاسة؟

بعد لقائه مع الصحفي الأمريكي.. ما صحة الأنباء المتداولة حول نية الجولاني الترشح لانتخابات الرئاسة؟

طيف بوست – فريق التحرير

علقت “هيئة تحرير الشام” رسمياً على الأنباء التي تداولها العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي حول نية قائد “الهيئة” أبو محمد الجولاني الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة في سوريا.

ونفت الهيئة التي تسيطر على مساحات واسعة شمال غرب سوريا بشكل تام وجود أي نية لدى “الجولاني” بالترشح للانتخابات الرئاسية السورية المقبلة التي يروج النظام لإجرائها في موعدها المحدد قبل منتصف العام الجاري.

وجاء النفي على لسان مدير مكتب العلاقات الإعلامية في الهيئة “تقي الدين عمر”، حيث أكد في حديث لموقع “عنب بلدي” عدم صحة الأنباء التي تم تداولها خلال الساعات القليلة الماضية بشأن ترشح “الجولاني”.

وشدد “عمر” على أن البيانات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، هي بيانات لا تتعدى كونها “مزورة” ولا تمت للواقع بأي صلة.

وقد استند متداولو الخبر على بيان منسوب للجولاني بتاريخ 4 فبراير/ شباط الجاري، يعلن خلاله ترشحه لرئاسة سوريا في الانتخابات المقبلة.

وجاء في البيان “المزور”: “قرر خليفة المسلمين الشيخ أحمد حسين الشرع الشيخ أبو محمد الجولاني الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية الإسلامية العربية السورية”.

ومن الواضح أن الجهات التي كتبت بيان الترشح قد استغـ.ـلت ظهور “الجولاني” الأخير إلى جانب الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” الذي نشر على حسابه الشخصي في موقع “تويتر” صورة تجمعه “بالجولاني”.

وأثار ظهور “الجولاني” بجانب “سميث” الكثير من الجدل في صفوف السوريين على منصات التواصل الاجتماعي المتنوعة.

وعلق “تقي الدين عمر” على مسألة ظهور الجولاني برفقة الصحفي الأمريكي بالتأكيد على ذلك الظهور هو جزء من استضافة “سميث” لمدة 3 أيام في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

ولفت “عمر” إلى ضرورة تكثيف جهود “الهيئة” من أجل الخروج من العزلة المفروضة عليها عبر تعريف الجميع على الواقع بكافة الوسائل المتاحة.

وأشار إلى أهمية إيصال نظرة واقعية عن الهيئة إلى كافة شعوب المنطقة والعالم، وذلك من أجل المساهمة في تحقيق المصلحة ودفع المفـ.ـسدة عن الثورة”، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: خليفة ميركل يتراجع عن تصريحاته السابقة الداعمة للنظام.. ماذا قال عن بشار الأسد والملف السوري؟

وتسعى “هيئة تحرير الشام” في الآونة الأخيرة إلى تحسين صورتها بشتى السبل المتاحة عبر الانفتاح على العلاقات الخارجية التي غالباً ما تعيـ.ـقها وجود “الهيئة” على لوائح “الإرهـ.ـاب”.

وكانت مجموعة الأزمـ.ـات الدولية قد دعت الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة “جو بايدن” قبل عدة أيام إلى إعادة النظر في وضع محافظة إدلب.

كما أكدت المجموعة في توصياتها لإدارة “بايدن” على ضرورة إعادة النظر بتصنيف “هيئة تحرير الشام” التي تسيطر على مناطق واسعة شمال غرب سوريا.

اقرأ أيضاً: من قاعدة حميميم.. رسالة من بوتين إلى بايدن بشأن الوجود العسكري الروسي في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن النظام السوري أكد أن انتخابات الرئاسة ستجري في موعدها المحدد قبل منتصف العام الجاري.

وحتى اللحظة لم تعلن أي شخصية عن ترشحها رسمياً لتلك الانتخابات، بما في ذلك رأس النظام السوري “بشار الأسد” الذي من المرجح أن يعلن ترشحه خلال الشهر الجاري، وفقاً للعديد من التقارير الإعلامية المتداولة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. من المضحك المبكي أن يستبدل الشعب السوري طاغية بطاغية أكثرشراسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close