أخر الأخبار

تصريحات أردنية مفـ.ـاجئة بشأن التوصل إلى حل سياسي نهائي في سوريا وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين!

تصريحات أردنية مفاجئة بشأن التوصل إلى حل سياسي نهائي في سوريا وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين!

طيف بوست  – فريق التحرير 

أطلقت المملكة الأردنية الهاشمية تصريحات جديدة مفاجئة بشأن عملية التسوية السياسية للملف السوري ومسار الحل السياسي في سوريا في ضوء التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة السورية على كافة الأصعدة السياسية والميدانية والاقتصادية.

وأكد وزير الخارجية الأردني “أيمن الصفدي” في تصريحات صحفية أن المملكة الأردنية مازالت تبذل جهوداً حثيثة وتعمل بجد ونشاط بخصوص مسار العملية السياسية في سوريا.

وألمح الوزير الأردني في سياق حديثه إلى وجود تطورات إيجابية في المساعي التي تبذلها بلاده إلى جانب العديد من الدول بخصوص التوصل إلى حل سياسي نهائي وشامل في سوريا ينهي ما سببته الأزمة السورية خلال العقد الماضي من “كـ.ـارثة”، وفق تعبيره.

كما أشار “الصفدي” إلى أن المجتمع الدولي والعديد من الدول الفاعلة في الملف السوري تسعى خلال المرحلة الراهنة إلى إيجاد وتوفير الظروف الملائمة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم في أقرب وقت.

وعلى الرغم من حديث “الصفدي” عن أجواء إيجابية بخصوص العملية السياسية المتعلقة بالملف السوري إلا أنه أعرب خلال تصريحه عن قلـ.ـق بلاده من تراجع الاهتمام الدولي بقضية اللاجئين على وجه التحديد، دون أن يذكر تفاصيل إضافية بهذا الخصوص.

وكان الوزير الأردني قد أعلن في وقت سابق عن الدوافع التي جعلت المملكة الأردنية تولي اهتماماً كبيراً ومباشراً لمسألة إنهاء الأزمـ.ـة السورية خلال الأشهر القليلة الماضية.

ولفت “الصفدي” في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية إن الخطوات التي اتخذها العاهل الأردني “عبد الثاني تجاه “بشار الأسد” في الآونة الأخيرة تأتي ضمن إطار مساعي عمان للتأكد بشكل عملي من وجود عملية سياسية جادة في سوريا قد تؤدي إلى التوصل لحل حقيقي وشامل هناك.

وأوضح أن بلاده وفي ضوء الأحداث التي تشهدها سوريا منذ 11 عاماً توصلت إلى قناعة تامة بضرورة التعامل مع ما يحصل على الأراضي السورية بأسلوب مختلف من الممكن أن يدفع نحو إيجاد حلول عملية ومنطقية.

وأضاف: “في ضوء ما سبق رأت المملكة أن عليها فعل ما يلزم من أجل التوصل إلى حل في سوريا”، موضحاً أنه لا يمكن استمرار التـ.ـركـ.ـيز على الأساليب التي فـ.ـشـ.ـلت في تحقيق النتيجة المرجوة”، على حد تعبيره.

وبيّن أن المملكة الأردنية الهاشمية بدأت مؤخراً بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية والشركاء الآخرين بشكل أكبر في محاولة لإيجاد صيغة من الممكن تنفيذها وتطبيقها بما يتعلق بالحل السياسي في سوريا.

اقرأ أيضاً: مظلوم عبدي يوجه طلباً عاجلاً إلى الرئيس الأمريكي بشأن سوريا ويتحدث عن تطورات هـ.ـامة قادمة!

وبحسب الوزير الأردني فإن كافة الأطراف الفاعلة على الأرض في سوريا قد توصلت إلى نتيجة واحدة متفق عليها بين الجميع ألا وهي أن التوصل إلى حل في سوريا عبر استخدام القـ.ـوة العسكـ.ـرية هو أمر غير ممكن على الإطلاق، لذلك ركزت مختلف الأطراف مؤخراً على إيجاد حل سياسي ضمن صيغة تناسب الجميع وتراعي مصالح كافة الدول.

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يتزامن مع حديث عن تصـ.ـعيد قادم في سوريا، حيث يشير معظم المحللين إلى أن تأزم الوضع في أوكرانيا سيكون له تداعيات كبرى على الأوضاع في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close