أخر الأخبار

البنك المركزي يتحدث عن مخزونه من القطع الأجنبي والوقت الذي يراه مناسباً للتدخل لوقف تدهور الليرة السورية

البنك المركزي يتحدث عن مخزونه من القطع الأجنبي والوقت الذي يراه مناسباً للتدخل لوقف تدهور الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

خرج البنك المركزي السوري عن صمته حيال الانخفاض والتراجع المتسمر بقيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية مؤخرا،ً حيث أكد مصدر مسؤول في مصرف سوريا المركزي أن ما يحصل في أسواق الصرف حالياً ممنـ.ـوع.

ولفت المصدر إلى أن المضـ.ـاربة والتلاعب بسعر صرف الليرة السورية الذي حصل في السوق السوداء خلال الأيام القليلة الماضية هو أمر مرفوض ولا يمكن القبول به.

وأوضح أن مصرف سوريا المركزي يراقب حركة السوق لحظة بلحظة وعن كثب، منوهاً إلى أن البنك ما يزال مسيطراً على سعر الصرف.

وحول إمكانية تدخل البنك المركزي من أجل وقف انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات، شدد المصدر على أن التدخل سيكون في الوقت الذي يراه البنك مناسباً لإعادة الاستقرار إلى سوق الصرف.

وبيّن ذات المصدر أن البنك المركزي لا يحدد بشكل مسبق التوقيت الذي ستدخل فيه، مستدركاً بالتأكيد على أن هذا التدخل قد يكون في أي لحظة، تاركاً بذلك الباب مفتوحاً عل ى مصراعيه لجميع التكهنات بشأن مستقبل سعر الصرف في الأيام والأسابيع القليلة المقبلة.

أما بالنسبة لمخزون البنك المركزي من القطع الأجنبي وإمكانية أن يخوله هذا المخزون بالتدخل وتحقيق الاستقرار في سعر الصرف، أشار المصدر إلى أن مصرف سوريا المركزي لديه ما يكفي وهو من يدير الوارد من القطع الأجنبي.

ونوه أن البنك المركزي لديه القدرة على التدخل في السوق وفي التوقيت الذي يحدده هو لوضع حد للمتلاعبين والمضاربين مكاتب الصرافة المتعاملة مع السوق السوداء على امتداد الأراضي السورية، وفق قوله.

ولفت المصدر إلى أن تدخل البنك المركزي في سوق الصرف يرتبط بعوامل عديدة، ومشدداً على أن حكـ.ـومة البلاد وحدها من تحدد وتقدر حاجات السوق المحلية وفقاً للموارد المتوفرة لديها من قطع أجنبي.

وبحسب المصدر فإن البنك المركزي يلبي كل عمليات تمويل المستوردات من مواد غذائية أساسية، منوهاً أن هذا الأمر يتم بناءً على متطلبات السوق وليس كما يريد التجار.

وأكد في معرض حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية على أن في سوريا اليوم ما يكفي حـ.ـاجة الأسواق من مـ.ـواد غذائية أسـ.ـاسية حتى نهاية هذا عام 2022.

وأضاف بالإشارة إلى أنه في الوقت الحالي لا ضرورة لمزيد من الاستيراد حتى لو تسبب هذا الأمر بإزعـ.ـاج بعض التجار الذي يلهثون وراء زيادة أرباحهم على حساب الليرة السورية وسعر صرفها، على حد وصفه.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تفقد جزءاً كبيراً من قيمتها مقابل الدولار الأمريكي وهذه أسعار الذهب محلياً وعالمياً!

تجدر الإشارة إلى أن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي قد وصل إلى مستويات الـ 4500 ليرة سورية لكل دولار واحد في أسواق العاصمة دمشق وأسواق محافظة حلب.

ويأتي ذلك وسط توقعات بأن سعر صرف الليرة السورية سيواصل الانخفاض والتراجع أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة القادمة، حيث أجمع محللون على إمكانية وصول سعر الصرف لمستويات الـ 5 آلاف ليرة للدولار وما فوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close