أخر الأخبار

البنك المركزي يستمر بالمناورة لإيقاف نزيف الليرة السورية وحديث عن انعكاسات خطيرة على الاقتصاد السوري!

البنك المركزي يستمر بالمناورة لإيقاف نزيف الليرة السورية وحديث عن انعكاسات خطيرة على الاقتصاد السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر اقتصادية محلية عن مناورة جديدة يقوم بها البنك المركزي السوري في المرحلة الراهنة من أجل إيقاف نزيف الليرة السورية أمام الدولار وبقية العملات الأجنبية، وذلك مع وصول سعر الصرف لمستويات أعلى من حدود الـ 4700 ليرة للدولار في عدة محافظات.

وأوضحت المصادر أن خطة البنك المركزي السوري الحالية تتمثل بالمناورة بين استخدام القبـ.ـضة الأمــ.ـنية ومنع التعامل بغير الليرة السورية وبين غض الطرف عن حيازة القطع الأجنبي والتعامل بالدولار.

وبينت أن هذه المناورة لجأ إليها البنك المركزي في الوقت الراهن، نظراً لعدم امتلاكه أي أدوات أخرى يمكنه التدخل عبرها للسيطرة على سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وبقية العملات العربية والأجنبية.

وبناءً على ما سبق، رجحت المصادر أن يستمر البنك المركزي السوري بمناورته هذه، مشيرين أن القائمين على إدارة الملف الاقتصادي في البلاد يدركون تماماً بأن اللجوء إلى الحل الأمـ.ـني فقط من شأنه أن يؤدي إلى حدوث انعكاسات خطـ.ـيرة في المدى المنظور.

ونوهت إلى أن تلك الانعكاسات من شأنه أن تقضي على ما تبقى من الاقتصاد السوري الذي يعاني أساساً من المشكلات المتراكمة طيلة السنوات الماضية.

وقد شكـ.ـك العديد من المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد من نجاح الحلول الأمـ.ـنية، مرجعين ذلك إلى أن هذا النوع من الحلول أثبت فـ.ـشـ.ـله في سوريا خلال العقود السابقة.

ولفت المحللون أن هذا النوع من الحلول لن يساهم في وقف تدهور الليرة السورية إلا لفترة قصيرة ومحدودة، مرجعين ذلك إلى أن الحل الأمـ.ـني يستهـ.ـدف بث الخـ.ـوف لدى المتعاملين بالقطع الأجنبي أكثر من كونه إجراء عملي يساهم في تثبيت سعر الصرف.

وضمن هذا السياق، قال الخبير الاقتصادي “كرم شعار” في حديث لموقع الحل نت، أن الحكـ.ـومة في سوريا تدرك تماماً أنه لا يمكن إلغاء السوق الموازي أو ما يعرف تحت مسمى السوق السوداء عبر استخدام الحلول الأمـ.ـنية.

وبيّن “شعار” أنه لطالما يوجد فرق بين سعر الصرف الرسمي والسعر في السوق السوداء، فإنه من الصعب أن تتم عملية ضبط سوق الصرف في سوريا.

وأرجع “شعار” ذلك إلى أن المستثمرين وفي ظل وجود فرق في السعر بين الرسمي والسوق السوداء، فإنهم سيفضلون الاتجاه نحو المكان الذي يمنحهم مردوداً مالياً أعلى، وفي النهـ.ـاية، المخـ.اطـ.ـرة ستحد من رغبته في التـ.ـعـ.ـامل مع السـ.ـوق السوداء، لكن إلى فترة محددة، وفق تعبيره.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تقترب من أدنى مستوى لها على الإطلاق أمام الدولار وهذه أسعار الذهب محلياً وعالمياً!

من جهته، قال المستشار الاقتصادي “أسامة قاضي” في حديث للموقع أن تدهور الليرة السورية مؤخراً يمكن إرجاعه إلى عدم توفر القطع الأجنبي وإفلاس الخزينة، فضلاً عن سوء إدارة الأزمـ.ـة الاقتصادية.

وأشار إلى أن ما سبق ساهم في إضعاف حجم قيمة القطع الأجنبي المتوفر في البلاد، مبيناً أن ذلك ساهم بتحفيز الحكـ.ـومة على استخدام الحلول الأمـ.ـنية، من أجل تأمين أكبر كمية ممكنة من القطع الأجنبي، وذلك كحل وحيد متاح أمامها في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close