أخر الأخبار

هل البنك المركزي مفلس من القطع الأجنبي ولا يملك القدرة على إنقاذ الليرة السورية من الانهيار.. خبير يوضح!

هل البنك المركزي مفلس من القطع الأجنبي ولا يملك القدرة على إنقاذ الليرة السورية من الانهيار.. خبير يوضح!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت العديد من المصادر الصحفية والإعلامية في الآونة الأخيرة عن إفلاس البنك المركزي السوري من القطع الأجنبي وعن خروج سعر صرف الليرة السورية عن السيطرة وعدم قدرة المصرف على التدخل لإنقاذ العملة المحلية من الانهيار بشكل كامل.

وحول هذا الموضوع، نشر الكاتب السوري، الخبير في مجال الاقتصاد “فؤاد عبد العزيز” تحليلاً اقتصادياً تطرق خلاله للحديث عن الأنباء التي تحدث عن إفلاس مصرف سوريا المركزي.

وأشار “عبد العزيز” في سياقه تحليله المنشور في موقع “اقتصاد” إلى أن أي حديث عن إفلاس البنك المركزي السوري في الوقت الراهن يعد بمثابة التفسير البسيط لأسباب انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار مؤخراً، أو على الأقل هذا التفسير المتاح حالياً وسط غياب أي بيانات صادرة عن جهات رسمية في سوريا تتناول الواقع الاقتصادي والنقدي في البلاد.

ولفت الكاتب إلى أن الحديث عن إفلاس “المركزي” في الوقت الراهن هو كلام غير حقيقي وغير دقيق، موضحاً أنه لا يمكن لأي دولة مهما ساءت ظروفها أن تفلس من القطع الأجنبي على النحو الذي تحدثت عنه بعض المواقع الصحفية.

وبيّن بالقول أنه حتى في أسوأ الحالات والظروف بإمكان أي دولة أن تشتري الدولار بعملتها المحلية حتى وإن أدى ذلك إلى انخفاض قيمتها.

وأوضح أنه في حال سوريا، فإن هناك قرابة الـ 4 مليون دولار أمريكي تصل إلى البلاد عبر الحوالات الخارجية التي تستقبلها البنوك الحكـ.ـومية، وذلك وفقاً لبيانات دولية.

ونوه الكاتب إل أنه وفي ضوء ما سبق، فإن ما يصل إلى سوريا شهرياً يقدر بنحو 100 مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى بقية معاملات الدولة الخارجية تصـ.ـديـ.ـر وإيـ.ـرادات جـ.ـوازات السفر ودفـ.ـع البـ.ـدلات، والتي تـ.ـؤمـ.ـن مبالغ كبيرة بالقـ.ـطـ.ـع الأجنبي للنظـ.ـام السوري.

وحول أسباب انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار في الآونة الأخيرة، أشار الكاتب إلى الـ.ـحـ.ـرب في أوكـ.ـرانـ.ـيا تعتبر من أبرز الأسباب التي ساهمت في انكشاف الليرة السورية سريعاً عند حدوث أي أزمـ.ـات طارئة.

وأشار الخبير إلى أنه وحتى يومناً هذا لا يمكن القول بأن الليرة السورية انهارت بشكل كامل، كما حدث للعملة الفنزويلية أو الليرة اللبنانية قبل أعوام.

وأضاف قائلاً: “سواء قبـ.ـلنا أم لم نقبل، فإن النظـــ.ـام السوري، لا يزال قادراً على الإمـ.ـسـ.ـاك بالليرة، وإن بـ.ـطـ.ـريقة تشبه من يحاول إمـ.ـسـ.ـاك الصابونة بأيدي مبلولة، لكنه في النـ.ـهـ.ـاية، وبسبب مركزيته وسيـ.ـطـ.ـرته الأمـ.ـنـ.ـية، استطاع منـ.ـع الليرة من السقـ.ـوط المدوي”.

اقرأ أيضاً: انهيار كبير في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار مع افتتاح تعاملات الأسبوع وهذه أسعار الذهب!

وحول المستقبل القريب لسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار ومدى قدرة النظـ.ـام على الاستمرار في السيطرة على الليرة، لفت الكاتب إلى أن سعر صرف الليرة يسير بخطى ثابتة نحو مستويات الـ 5000 آلاف ليرة أمام الدولار.

وختم حديثه بالإشارة إلى أن مستويات الـ 5 آلاف ليرة للدولار، هي القيمة التي من المرجح أن تستقر عندها الليرة حتى نهاية عام 2022 الحالي.

المصدر: موقع اقتصاد – الكاتب: فؤاد عبد العزيز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close