أخر الأخبار

تخوف من عواقب وخيمة وكارثة كبرى على الاقتصاد السوري والليرة السورية مع اشتداد العقوبات على روسيا

تخوف من عواقب وخيمة وكارثة كبرى على الاقتصاد السوري والليرة السورية مع اشتداد العقوبات على روسيا

 طيف بوست – فريق التحرير

أكد العديد من المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد أن سوريا ستتأثر بشكل كبير بالعقـ.ـوبات الاقتصادية الغير المسبوقة التي تم فرضها على روسيا خلال الساعات الماضية، خاصةً بعد وصول العقـ.ـوبات لحظر نظام التحويل المالي العالمي “سويفت”.

وأشار المحللون إلى عواقب وخيمة وكارثة كبرى ستطال الاقتصاد السوري والليرة السورية مع اشتداد العقـ.ـوبات الغربية على روسيا، مرجعين ذلك إلى أن روسيا تعتبر أحد المنافذ الرئيسية القليلة للحكـ.ـومة في دمشق على العالم في ضوء عقـ.ـوبات “قيصر” المفروضة عليها.

وحول الانعكاسات المباشرة التي ستطال الاقتصاد السوري على خلفية الأزمة الأوكرانية والعقـ.ـوبات المشددة التي تم فرضها على موسكو، فأشار الخبراء إلى أن وصول العقـ.ـوبات إلى خدمة “السويفت” ستكون لها آثار سلبية وعواقب وخيمة على سوريا.

ولفت المحللون إلى أن روسيا تعتبر الشريك التجاري الأول في المرحلة الراهنة للنظـ.ـام في دمشق، حيث اكتفى النظـ.ـام مؤخراً بروسيا وقايض بعلاقته معها العالم أجمع.

وأشار خبراء ماليون واقتصاديون إلى أن ارتباط دمشق تجارياً واقتصادياً بموسكو بشكل وثيق يجعل من الصعب بمكان التنبؤ بالتداعيات التي قد تطال الاقتصاد السوري نتيجة العقـ.ـوبات الغربية التي فرضت على روسيا.

ونوهوا إلى أن التطورات الحالية على الصعيد الدولي وسير الأمور باتجاه طويل ومتأزم سيخلق معطيات جديدة، وبالتالي مشـ.ـاكل وعـ.ـقبـ.ـات جديدة، الأمر الذي ينذر بتداعيات غير متوقعة، لكنها بالمجمل تؤدي إلى طريق واحد ألا وهو مزيد من الانهيار في الاقتصاد السوري تزامناً مع مزيد من الانخفاض بقيمة الليرة السورية أمام الدولار وبقية العملات.

وضمن هذا السياق، يرى الدكتور “سمير سعيفان” أن إغلاق نظام التحويل المالي العالمي “سويفت” بوجه روسيا يعتبر بمثابة إعلان حـ.ـرب شـ.ـاملة على روسيا، فهو أشبه بقطع التيار الكهربائي عن الشركات، وفق تعبيره.

وأوضح أن النظـ.ـام البنكي في روسيا سيتوقف عن العمل بعد خروجه من نظام “سويفت”، مشيراً إلى أن العلاقات ستتحول إلى نقدية حتى لو حاولت موسكو تدارك هذا الأمر عبر علاقاتها مع بكين أو غيرها من الدول.

وقال “سعيفان” في حديث لموقع “العربي الجديد” أن المصالح الروسية في سوريا وحجم استثماراتها هناك سيتأثر، لاسيما في عمليات التنقيب عن النفط والغاز في البر والبحر.

ونوه إلى أن الأسواق السورية ستتأثر بشكل أساسي خلال الفترة القادمة في عمليات استيراد بعض المواد الأساسية من روسيا، وفي مقدمتها القمح.

اقرأ أيضاً: خبير اقتصادي يوضح أسـ.ـباب تدهور الليرة السورية أمام الدولار تزامناً مع تصاعد الأحداث في أوكرانيا!

تجدر الإشارة إلى أن حكـ.ـومة النظـ.ـام كانت قد اتخذت خلال الأيام القليلة الماضية إجراءات اقتصادية عاجلة بهدف الحد من تأثيرات وتداعيات الأزمة الأوكرانية على الوضع الاقتصادي في البلاد.

ومن أهم تلك الإجراءات هي الترشيد في عمليات استهلاك بعض المواد مثل القمح والسكر والمحروقات خلال الشهرين المقبلين، بالإضافة إلى فرض رقابة مشددة على الأسواق التجارية والمالية، وذلك من أجل ضبط الأسعار والحد من استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close