أخر الأخبار

حالة ذعر في الأسواق السورية تدفع التجار إلى رفع الأسعار وحديث عن نقص حاد في عدة مواد أساسية قريباً

حالة ذعر في الأسواق السورية تدفع التجار إلى رفع الأسعار وحديث عن نقص حاد في عدة مواد أساسية قريباً

طيف بوست – فريق التحرير

تشهد الأسواق السورية حالة من الذعر على خلفية تصاعد الحديث عن إمكانية حدوث نقص حاد  في عدة مواد أساسية خلال الأيام القليلة المقبلة، لاسيما الاستراتيجية منها مثل القمح والسكر والمحروقات في ضوء استمرار تأزم الوضع في أوكـ.ـرانيا.

ويؤكد محللون أن الأسواق السورية ستتأثر بشكل كبير بالأزمة الأوكرانية، خاصةً أن سوريا تعتمد على استيراد العديد من المواد الأساسية من أوكـ.ـرانيا وروسيا أو عبر شركات تأمين تتخذ من موسكو أو كييف مقراً رئيسياً لها.

وتأتي حالة الذعر في الأسواق المحلية تزامناً مع تأكيدات من قبل عدة مسؤولين بأن سوريا ليست بمنأى عن ما يحدث في أوكـ.ـرانيا، وبأن تداعيات الأزمة الأوكرانية ستطال رغيف الخبر في سوريا وعدة دول حول العالم.

وضمن هذا السياق أقر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابع للنظـ.ـام “عمرو سالم” أن تسارع الأحداث على الساحة الأوكرانية قد  ألقى بظلاله على الأسواق السورية وأثار الذعر لدى التجار في البلاد.

ونوه إلى أن أنباء الحـ.ـرب في أوكـ.ـرانيا قد دفعت العديد من التجار السوريين إلى رفع الأسعار وتخزين المواد، لاسيما الأساسية منها، وذلك بعد تقارير انتشرت مؤخراً عن نقص حاد سيطال عدة سلع رئيسية خلال الأيام القليلة المقبلة في ضوء عدم القدرة على استيرادها من الخارج.

وأكد “سالم” أن الأحداث سيكون لها تأثير على عمليات النقل والشحن من روسيا إلى سوريا، بالإضافة إلى تداعيات ستطال الأسواق والتحويلات المالية.

وأشار في تصريحات إذاعية إلى أن حكـ.ـومة البلاد اتخذت العديد من الإجراءات من أجل تسهيل عمليات الاستيراد من مصادر أخرى، مثل تخفيف السـ.ـلف التي كانت تدفـ.ـع من المستوردين قبـ.ـل عمليات الاستيراد.

ولفت إلى أن تلك الإجراءات من شأنها أن تساهم بوصول المواد المستوردة إلى البلاد بسرعة وتواتر أكبر، مشيراً أن وزارة التجارة قد منحت الأولوية بالتمويل وتأمين القطع للمواد الغذائية، وفق قوله.

ونفى “سالم” في معرض حديثه وجود أي خطط لرفع أسعار بعض المواد مثل القمح والسكر والأرز، مشيراً إلى توفر كميات جيدة من القمح في الوقت الحالي.

وأضاف بالقول: “قدمنا قائـ.ـمة تتضمن 32 مـ.ـادة أسـ.ـاسية مثل “الزيـ.ـت والسكر والأرز، والمعكرونة والبطاطا والتمر” من أجل تأمين كميـ.ـات تكفي المواطنين في البلاد من هذه المـ.ـواد خلال شهر رمـ.ـضـ.ـان المقبل.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تفقد نسبة كبيرة من قيمتها أمام الدولار وارتفاع ملحوظ بأسعار الذهب اليوم!

وعلى الرغم من التطمينات التي قدمها “سالم” إلا أن العديد من المحللين يشيرون إلى أن بعض المواد الأساسية ستصبح مفقودة من الأسواق المحلية خلال الأسابيع المقبلة، وذلك بالتزامن مع ارتفاع جنوني في أسعارها.

ومن أهم المواد التي أشار المحللون أنها ستتعرض لنقص حاد قريباً، هي القمح والسكر، بالإضافة إلى المحروقات، لاسيما في حال تصاعد الأحداث بدرجة أكبر في أوكـ.ـرانيا خلال الفترة القادمة.

وأرجع المحللون سبب حدوث نقص في هذه المواد نظراً لاعتماد النظـ.ـام كلياً على وصول هذه المواد من روسيا وأوكـ.ـرانيا أو عبر شركات تأمين تعمل في تلك المنطقة، مشيرين أن استمرار الحـ.ـرب هناك سيمنع وصول العديد من المواد إلى الأراضي السورية، وبالتالي لن تكون متوفرة في الأسواق المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى