أخر الأخبار

خبير اقتصادي يفضح المستور ويشير لوجود ممارسات تحدث في الظل تؤثر على سعر صرف الليرة السورية

خبير اقتصادي يفضح المستور ويشير لوجود ممارسات تحدث في الظل تؤثر على سعر صرف الليرة السورية

 طيف بوست – فريق التحرير

وصل سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي قبل أيام إلى مستويات قياسية غير مسبوقة منذ نحو عامين، حيث لامس سعر الصرف مستويات الـ 4600 ليرة سورية للدولار في بعض المحافظات في البلاد، الأمر الذي أثار قلقاً كبيراً في الأسواق.

وازداد القلق في الأسواق المحلية لاسيما أن انخفاض قيمة الليرة السورية رافقه ارتفاع كبير بأسعار المواد والسلع الأساسية، الأمر الذي انعكس بشكل مباشر على حياة السوريين الذي يعـ.ـانون من تدني مستوى أجورهم ورواتبهم وعدم تناسبها مطلقاً مع الاحتياجات والمتطالبات.

ويأتي ما سبق وسط تقارير صحفية تحدثت عن انخفاضات كبرى قادمة بقيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة، حيث حذّرت التقارير من أن الناس مقبلين على مجاعة حقيـ.ـقية في حال لم يتم تدارك الوضع.

وضمن هذا السياق، تحدث الخبير الاقتصادي ورئيس هيئة الأوراق المالية في دمشق “عابد فضيلة” عن جملة من الإجراءات يتم العمل عليها في الوقت الحالي من قبل الجهات المسؤولة عن إدارة الملف الاقتصادي في البلاد من أجل الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة السورية.

وكشف “فضلية” المستور حول الأسباب الحقيقة الكامنة وراء تدهور سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي مؤخراً،، مرجعاً ذلك إلى ممارسات تحدث في الظل أثرت سلباً على سعر الصرف خلال الأسبوعين الماضيين.

وبحسب الخبير الاقتصادي فإن أحد تلك الممارسات التي تجري وراء الكواليس هي المــضـ.ـاربات التي ساهمت مؤخراً بعدم استقرار سعر الصرف وارتفاع أسعار معظم المواد والسلع في الأسواق السورية.

فيما كشف خبير اقتصادي آخر من دمشق “فضل عدم ذكر اسمه” في حديث لموقع “طيف بوست” أن ما قصده “فضلية” بعبارة “ممارسات تحدث في الظل”، هو أن البنك المركزي متفق مع المضـ.ـاربين وتتم الصفقات بالتنسيق بين الطرفين.

وأوضح الخبير أن الملف الاقتصادي في البلاد وكيفية إدارته بات أمراً معروفاً لدى الجميع، حيث لا يمكن لأي شخص مهما ارتفع شأنه أن يضـ.ـارب على العملة إلا بموافقة رسمية من قبل الجهات المعنية.

ونوه إلى أن الجميع يعرفون تماماً بأن الملف الاقتصادي وسعر صرف الليرة السورية في البلاد يتم التحكم بهم عبر أدوات أمـ.ـنية بحتة، موضحاً أن بيان المركزي الذي تحدث به عن مـ.ـضـ.ـاربات وما إلى ذلك، هو عبارة عن بيان يمكن اعتباره بياناً كوميدياً أو أنه موجه لشعب آخر لا يعرف الآلية التي يدار فيها الاقتصاد في بلدنا.

ويأتي ما سبق وسط حالة من التأرجح يشهدها سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام القليلة الماضية.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تخالف كافة التوقعات وتسجل سعراً مفـ.ـاجئاً مقابل الدولار وتغيرات كبيرة بأسعار الذهب

وتراوح سعر الصرف صباح اليوم بين مستويات الـ 4395 والـ 4500 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد في مختلف المدن في البلاد.

فيما تشير التوقعات إلى أن الليرة السورية مرشحة لتسجيل انخفاضات متتالية بقيمتها وصولاً لمستويات الـ 5000 ليرة للدولار قبل نهاية عام 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close