أخر الأخبار

اختبار الأمية المالية.. 5 أسئلة إذا لم تعرف إجابتها فأنت تضيع فرصاً ذهبية وتصنف على أنك أمي مالياً!

اختبار الأمية المالية.. 5 أسئلة إذا لم تعرف إجابتها فأنت تضيع فرصاً ذهبية وتصنف على أنك أمي مالياً!

طيف بوست – فريق التحرير

“الأمية” لم تعد تقتصر في يومنا هذا على القراءة والكتابة فقط، بل إن الأمر بات يتعدى ذلك، فهناك الأمية في مجال المعلوماتية والتقنية والتكنولوجيا، فمن لا يعرف أبجديات استخدام الحاسوب والعمل على الأجهزة الالكترونية الحديثة يسمى “أمي معلوماتياً وتقنياً”.

وهناك أيضاً مصطلح “الأمية المالية” التي يعرفها الخبراء في مجال الاقتصاد على أنها قدرة الفرد على فهم وتطبيق مجموعة متنوعة من المهارات والمفاهيم المالية الرئيسية، مثل الإدارة المالية والاستثمار والميزانية.

وبحسب الخبراء فإن أي فرد يعاني من نقص في المهارات آنفة الذكر من الممكن اعتباره أمي مالياً، وليس بمقدوره اتخاذ قرارات سليمة من الناحية المالية.

وضمن هذا السياق، نشر موقع “إنفستوبيديا” تقريراً سلط من خلاله الضوء على هذا الموضوع، وشرح فيه كيفية التعرف على مدى أميتك المالية، وذلك عبر اختبار الأمية المالية التي يتكون من 5 أسئلة في حال لم يتمكن الفرد من الإجابة عليه، فيصنف على أنه أمي مالياً.

وأكد التقرير أن الأبحاث في هذا المجال أظهرت أن الافتقار إلى المعرفة المالية من شأنه أن يجعل الأشخاص أكثر عرضة لتراكم مستدام لأعباء الديون عبر اتخاذ قرارات غير سلمية بما يخص الإنفاق في غير مكانه أو من خلال الافتقار لمعرفة جدولة الديون بشكل صحيح.

وووفقاً للتقرير فإن عدم قدرة الشخص على اتخاذ القرارات السلمية من الناحية المالية من شأنه أن يؤدي إلى الإفلاس وسوء الإئتمان وعواقب سلبية أخرى قد تصل إلى حد تعرض الفرد للسـ.ــجـ.ـن بسبب سوء إلإدارة المالية.

ويشير التقرير إلى أنه ولحسن حظ الجميع فتوجد العديد من المصادر والموارد المجانية التي يستطيع من خلالها الأفراد الراغبين بتثقيف أنفسهم مالياً.

ونوه إلى وجود طريقة سهلة لتقييم الشخص لنفسه، ومعرفة فيما إذا كان أمي مالياً أم لا، مشيراً إلى أن هذا الاختبار يسمي “اختبار الأمية المالية”، حيث يسأل الشخص نفسه بعض الأسئلة حول أمواله الشخصية.

وأوضح أن الأسئلة التي تحدد الأمية المالية لكل شخص هي على النحو الآتي، السؤال الأول وهو: “هل تعرف كيف تصنع ميزانية شخصية؟”.

والسؤال الثاني الذي أشار إليه الموقع هو: “هل لديك صنـ.ـدوق طـ.ـوارئ يغطي نحو ثلاثة أشهر على الأقل من نفـ.ـقـ.ـات المعيشة الأساسية؟”.

أما السؤال الثالث فهو: “هل لديك خـ.ـطة للتقاعد؟”، في حين جاء السؤال الرابع على الشكل التالي: “إذا كان لديك ديـ.ـن، فهل لديك خـ.ـطة لسداده؟”.

فيما تمثل السؤال الخامس والأخير ضمن أسئلة “اختبار الأمية المالية” بما يلي: “هل تعرف درجتك الائتمـ.ـانية الشخصية وكيـ.ـفـ.ـية تحسينها؟”.

وأعطى الموقع بعض النصائح الثمينة للأشخاص الذي وقفوا عاجزين ولم يتمكنوا من الإجابة على الأسئلة آنفة الذكر، مشيراً أنها عبارة عن نصائح سريعة لمحو الأمية المالية.

اقرأ أيضاً: انحسار نهر الفرات وظهور كميات كبيرة من الذهب وكنوز مخفية ومواقع أثرية كانت مغمورة (فيديو)

وفي مقدمة تلك النصائح، هي فهم كل شخص لراتبه حتى يتمكن من توزيع ما يجنيه بالطريقة الصحيحة، فهناك قسم من الراتب يذهب لشراء الاحتياجات الأساسية وآخر يجب أن يتم ادخاره، وقسم يجب أن يتم استثماره.

والنصيحة الثانية هي إنشاء ميزانية شخصية، وهي عبارة عن وضع خطة معينة لكيفية إنفاق الأموال، وهذه الأداة تعتبر من بين أكثر الأدوات فائدة في سياق تحقيق الأهداف المالية لكل فرد.

أما النصيحة الثالثة، فتتمثل بعبارة “ادفع لنفسك أولاً”، وفيها يجب أن تتم عملية بناء المدخرات، وتوفير الأموال بطريقة صحيحة من أجل تحقيق هدف محدد مسبقاً مثل شراء منزل أو عقار أو سيارة.

اقرأ أيضاً: صدفة تقود دولة عربية إلى العثور على كنز من الذهب تقدر قيمته بمليارات الدولارات (فيديو)

في حين تمثلت النصيحة الرابعة، بالقدرة على إدارة الديون، وهنا يدعو التقرير الأشخاص إلى استخدام الميزانية للبقاء على رأس الديـــ.ـون عن طريق تقلـ.ـيـ.ـل الإنـ.ـفـ.ـاق وزيـ.ـادة السداد، ووضع خـ.ـطة لتخفيض الديون، مثل تعـ.ـجـ.ـيل السداد.

بينما تمثلت النصيحة الخامسة بـ”الاستثمار في المستقبل”، ويقول الموقع هنا: “إذا لـ.ـزم الأمر، اطلـ.ـب المشورة المـ.ـالية من المستشارين المحترفـ.ـين لمـ.ـسـ.ـاعدتك في تحديد مقدار الأمـ.ـوال التي ستحتاجها للتـ.ـقـ.ـاعد بشكل مـ.ـريـ.ـح، ووضع إستـ.ـراتيـ.ـجيات معينة للوصول إلى هــدفـ.ـك.

فيما تمثلت النصيحة الأخيرة بـ”منع الاحتـ.ـيال”، ويشير التقرير أنه بمـ.ـجـ.ـرد أن تضع لنفسك ميزانية قـ.ـويـ.ـة وإستراتيجية استثمار، فإن من المـ.ـهـ.ـم حماية الأمـ.ـوال التي ربحتها بمختلف الوسائل المتاحة والانتباه مع كل خطوة جديدة يتم اتخاذها في مجال إنفاق الأموال أو فتح استثمارات جديدة حتى لا تخسر استراتيجيتك المالية التي بنيتها أو قسم كبير من أموالك التي جنيتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close