أخر الأخبار

الخارجية التركية تكشف تفاصيل الاجتماع مع الوفد الروسي في أنقرة بشأن إدلب

أصدرت وزارة الخارجية التركية مساء اليوم السبت 8 شباط/ فبراير 2020 بياناً ذكرت فيه أهم ما جاء في اجتماع الوفدين التركي والروسي في أنقرة بشأن الأوضاع في إدلب.

وأوضحت الوزارة أن الاجتماع الروسي التركي الذي دام قرابة 3 ساعات ناقش الاجراءات العملية التي من الممكن اتخاذها لتحقيق وقف إطلاق النار في المنطقة، وإمكانية المضي في عملية الحل السياسي.

وأشارت الوزارة في بيانها أن الاجتماع كان برئاسة نائب وزير الخارجية التركي “سادات أونال” الذي تولى الحديث باسم الجانب التركي، بينما تحدث باسم روسيا مبعوثها إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف”.

وكشفت وزارة الخارجية التركية في بيانها أن الطرفين قررا في نهاية الاجتماع أن يتم استئناف المباحثات بشأن ملف إدلب خلال الأسبوع المقبل على أبعد تقدير.

وقد تحدثت عدة وسائل إعلامية عن توصل الوفدين لاتفاق مبدئي يقضي بضرورة وقف كافة الأعمال القتالية في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، وذلك تمهيداً للدفع بالعملية السياسية.

اقرأ أيضاً: بوتين يقترح حلاً على أردوغان بشأن إدلب والأخير يرفض.. وخسائر بالجملة لقوات الأسد شمال سوريا

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع جاء بالتزامن مع توتر العلاقات الثنائية بين روسيا وتركيا، وتبادل الاتهامات بينهما بخصوص الالتزام باتفاقيتي “سوتشي” وأستانا” المبرمتين بين الجانبين بخصوص إدلب ومناطق خفض التصعيد الأخرى التي انتهى بها الحال بأن أصبحت تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وقد جرى اتصال هاتفي بين بوتين وأردوغان مؤخراً بخصوص ملف إدلب، وقدم الرئيس الروسي مقترحاً لنظيره التركي ينص على تقليص حدود منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب، لتصبح حدودها خلف الطرقات الدولية “إم 4″ وإم 5”.

وهذا ما يعني سيطرة النظام السوري على هذه الطرقات الاستراتيجية، الأمر الذي رفضه “أردوغان” جملةً وتفصيلاً، ودعا للعودة إلى الحدود المتفق عليها في “سوتشي” عام 2017.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق