أخر الأخبار

“أهم الملفات على طاولة النقاش”.. مصادر تتحدث عن اجتماع غير معلن بين روسيا وأمريكا لبحث الملف السوري!

“أهم الملفات على طاولة النقاش”.. مصادر تتحدث عن اجتماع غير معلن بين روسيا وأمريكا لبحث الملف السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

شهد الملف السوري في الأيام القليلة الماضية تحركات دبلوماسية مكثفة رسمت ملامح المرحلة المقبلة بما يتعلق بالأوضاع السياسية والميدانية والإنسانية في سوريا.

وضمن هذا السياق أشارت مصادر دبلوماسية غربية إلى وجود تحضيرات روسية – أمريكية لعقد اجتماع “غير معلن” في العاصمة السويسرية “جنيف” ، الأسبوع القادم لبحث الملف السوري.

وأكدت المصادر أن أهم الملفات الخـ.ـلافية المتعلقة بالأوضاع في سوريا ستكون على طاولة النقاش في الاجتماع المرتقب بين مسؤولين أمريكيين وآخرين روس.

وبحسب تقرير لصحيفة “الشرق الأوسط” فإن “بريت ماكغورك”، منسق شؤون الشرق الأوسط وأفريقيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي سيمثل الوفد الأمريكي في الاجتماع.

أما بالنسبة للوفد الروسي فسيمثله في ذلك الاجتماع “ألكسندر لافرنتيف”، الذي يشغل منصب مبعوث الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الخاص إلى سوريا.

وأوضحت المصادر الدبلوماسية الغربية أن الاجتماع بين روسيا وأمريكا في جنيف سيتناول ثلاثة ملفات رئيسية، على رأسها ملف إيصال المساعدات الإنسانية والأممية إلى سوريا عبر الحدود.

كما سيتم بحث مسألة الحفاظ على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار على الأرض في كافة أنحاء سوريا، مع التطرق إلى الحديث بشأن الملف الإيراني وتواجد الجمـ.ـاعات التابعة لطهران في عدة مواقع داخل الأراضي السورية.

ونوهت المصادر أن مسألة مكـ.ـافحة تنظيم “الدولة” ستكون حاضرة كذلك الأمر ضمن النقاشات الموضوعة على الطاولة في الاجتماع المرتقب بين الطرفين.

ووفقاً لذات المصادر فإن الوفد الأمريكي سيبلغ نظيره الروسي بأن عدم عرقلة موسكو لقرار تمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود سيفتح آفاق الحوار بين البلدين بشكل أوسع حول الملف السوري.

وكشفت المصادر أن الأمريكيين سيحملون في جعبتهم موقفاً واضحاً وصريحاً إلى جنيف، حيث سيخبر الوفد الأمريكي نظيره الروسي بأن استخدام “الفيتو” ضـ.ـد قرار تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا سيعني أن الجمود سيكون مـ.ـصير الملف السوري في المرحلة القادمة.

وكانت الإدارة الأمريكية وعلى لسان القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى “جوي هود”، قد أكدت بعد لقاء “بوتين” و”بايدن”أن عدم استخدام روسيا لحق النقـ.ـض “الفيتو” ضـ.ـد مشروع القرار المتعلق بتمديد آلية المساعدات سيشكل فرصة حقيقية للعمل البناء والمشترك بين واشنطن وموسكو بشأن سوريا.

اقرأ أيضاً: مركز دراسات يكشـ.ـف عدد القواعد الأجنبية في سوريا ويحـ.ـدد أماكن انتشارها

تجدر الإشارة إلى أن مبعوث “بوتين” الخاص إلى سوريا “ألكسندر لافرنتيف” قد أجرى يوم أمس زيارة مفاجئة إلى العاصمة السورية دمشق، حيث التقى خلال الزيارة برأس النظام السوري بشار الأسد.

وأشارت عدة مصادر مطلعة أن المسؤول الروسي التقى “الأسد” حاملاً رسالة من القيادة الروسية بشأن التحضيرات التي تجريها موسكو حول محادثات “أستانا” ومباحثات اللجنة الدستورية السورية، بالإضافة لوضع النظام السوري بصورة ما سيتم نقاشه في الاجتماع “غير المعلن” مع الأمريكيين في جنيف الأسبوع المقبل.

وجاءت زيارة “لافرنتيف” ولقائه مع بشار الأسد بالتزامن مع اجتماعات تركية- روسية مكثفة، كان آخرها يوم الأربعاء، حين التقى وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” مع نظيره التركي “مولود جاويش أوغلو”، في مدينة أنطاليا التركية لمناقشة عدة ملفات، على رأسها الملف السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close