أخر الأخبار

“اجتماعات ولقاءات غامضة”.. ماذا يجري داخل قصر الأسد بدمشق..؟

“اجتماعات ولقاءات غامضة”.. ماذا يجري داخل قصر الأسد بدمشق..؟

طيف بوست – فريق التحرير

أجرى رأس النظام السوري “بشار الأسد” خلال الساعات القليلة الماضية عدة لقاءات واجتماعات “غامضة” داخل القصر الجمهوري في العاصمة السورية دمشق.

وتزامنت اللقاءات مع الإعلان عن وفاة وزير الخارجية لدى النظام السوري “وليد المعلم”، وبعد ساعات من تعيين “لونا الشبل” مستشارة خاصة في القصر الجمهوري.

وقد أثارت الاجتماعات التي ترأسها “الأسد” داخل القصر العديد من التساؤلات حول مضمونها والقرارات التي من المتوقع أن تصدر لاحقاً، خاصة بما يتعلق بمنصب “بثينة شعبان” الجديد، والشخص الذي سيتولى منصب وزير الخارجية خلفاً لـ”المعلم”.

وضمن هذا الإطار، نشر المستشار الحكومي السابق المطلع بشكل كبير على سياسات النظام السوري، المهندس “أيمن عبد النور”، تغريدةً على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قال فيها:”بينما الحكومة وقيادة حزب البعث في المزة يدفـ.ـنون وليد المعلم، كان بشار الأسد يُجهز لإطلاق حملته الانتخابية الجديدة”.

وأضاف:”الأسد ولأول مرة في تاريخ سوريا استقبل داخل قصره بدمشق مديري الإعلام الجدد ممن اختارتهم لونا الشبل وصدرت قرارات بتعيينهم مؤخراَ”.

وأكد “عبد النور” في تصريحات صحفية، أن الأسد التقى بكافة الأشخاص الذين تمت ترقيتهم قبل أيام إلى مناصب جديدة في قسم الإعلام الرسمي التابع للنظام.

وذكر أن الأسد اجتمع بكل من “مضر إبراهيم” مستشار وزير الإعلام لشؤون الدراسات الإعلامية، و”أمجد عيسى” مدير عام مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع التي تصدر جريدتي “الثورة” و”تشرين، بالإضافة إلى “محمد علي زهرة”، مدير مديرية البرامج في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.

اقرأ أيضاً: بعد وفاته.. أربع شخصيات مرشحة لخلافة وليد المعلم في منصب وزير الخارجية.. تعرف عليها..!

وحول تفاصيل الاجتماعات التي جرت داخل قصر الأسد بدمشق، كشف “عبد النور” أن اللقاءات بين بشار الأسد والشخصيات الإعلامية قد تركزت على ضرورة العمل على إصدار برامج تلفزيونية جديدة على الشاشات الرسمية التابعة للنظام.

وأضاف: “إن تركيز الأسد على هذا الجانب، يأتي في إطار ترويجه لنفسه في الحملة الانتخابية، لانتخابات الرئاسة القادمة في سوريا منتصف عام 2021”.

وبحسب “عبد النور”، فإن لحملة بشار الأسد الانتخابية عدة محاور، من أبرزها ملف الإعلام، وتتضمن تغييرات ستطال الوجوه الإعلامية القديمة، مشيراً أن هذا الأمر بدأ يوم أمس الأول بترقية عدة شخصيات إلى مناصب جديدة.

وأوضح أن القرارات الجديدة شملت تغيير أكثر من 20 مديراً في قسم الإعلام الرسمي للنظام، لافتاً أن المدراء الجدد قد حصلوا على صلاحيات كبيرة تمكنهم من استبدال البرامج الحالية، وإصدار برامج جديدة.

اقرأ أيضاً: تحركات مكثفة للقوات التركية شمال سوريا.. هل تستعد تركيا لإطلاق عملية عسكرية جديدة؟

ونوه “عبد النور”، إلى أن حملة بشار الأسد الانتخابية ستشمل تغيير الوجوه السورية خارج البلاد بشكل كامل، بالإضافة إلى التعاقد مع شركات ومؤسسات علاقات عامة من أجل العمل على تغيير صورة وسمعة النظام السوري في وسائل الإعلام.

ولفت أن الإجراءات الجديدة ستشمل أيضاً عدة تغييرات بالنسبة لسفراء النظام وممثليه في الدوائر الرسمية التابعة له في الخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close