أخر الأخبار

“مفـ.ـاجآت كبرى قادمة”.. اجتماعات جديدة وخطة أمريكية محكمة ترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا

“مفـ.ـاجآت كبرى قادمة”.. اجتماعات جديدة وخطة أمريكية محكمة ترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت العديد من التقارير الصحفية والإعلامية عن مفاجآت كبرى قادمة على الصعيد السياسي والميداني في سوريا خلال المرحلة المقبلة، مشيرة إلى وجود خطة أمريكية محكمة لقلب الطاولة على رأس “بوتين” ونظام “بشار الأسد” وتغيير الموازين بالكامل بالنسبة للملف السوري.

وأشارت التقارير نقلاً عن مصادر دبلوماسية مطلعة بأن الولايات المتحدة الأمريكية أدركت بأنها كانت مخطئة عندما فسحت المجال أمام روسيا لتفعل ما يحلو لها في سوريا، منوهة أن واشنطن قررت تصحيح المسار بالنسبة للطريقة التي ستتعامل من خلالها مع الأوضاع في سوريا مستقبلاً.

ولفتت أن الاجتماعات الجديدة التي جرت قبل أيام بين نائب مـ.ـسـ.ـاعد وزير الخـ.ـارجية الأمريكي لملف سوريا “إيثان غولدريتش” مع كل من رئيس الـ.ـوزراء المنشـ.ـق عن النظام السوري “رياض حجاب”، ورئيس الائتـ.ـلاف السوري الأسبق الشيخ “أحمد معاذ الخطيب” في الدوحة لا تخرج عن سياق خطة أمريكية جديدة محكمة للتعامل مع الملف السوري في الفترة القادمة.

ونوهت إلى أن المرحلة القادمة في سوريا قد تحمل في طياتها العديد من المفاجآت، لاسيما بما يتعلق بإمكانية إحراز تقدم كبير في مسار العملية السياسية والدخول في مرحلة انتقالية أسرع مما يتوقعه الكثير من المراقبين والمحللين.

وضمن هذا الإطار، يرى الكاتب والمحلل السياسي “د.باسل المعرواي” في حديث لصحيفة القدس العربي أن الاجتماعات التي تقعدها الولايات المتحدة مع “حجاب” و”الخطيب”، تأتي ضمن إطار خطة أمريكية تهدف إلى التقريب بين شخصيات سيـ.ـاسية “وازنة” في المعـ.ـارضة السورية.

وأشار الكاتب إلى أن الخطة الأمريكية تهدف أيضاً إلى قطع الطريق أمام المسار الذي تريد روسيا فرضه بالنسبة للحل في سوريا من خلال التنسيق بين الدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا، تركيا، إيران).

وأوضح “معرواي” في معرض حديثه أن الاجتماعات التي عقدتها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً مع شخصيات من المعارضة السورية تشير إلى عدم رضا واشنطن عن مسار التطبيع مع نظام الأسد أو أي محاولة لإعادة تأهيليه، في إشارة منه إلى محاولات روسيا جـ.ـر تركيا إلى المصالحة مع النظام السوري.

وتأتي أهمية ما سبق كونه تزامن مع العديد من التصريحات الصادرة عن مسوؤلين كبار في الإدارة الأمريكية بشأن الملف السوري خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي يدل على عودة اهتمام واشنطن بهذا الملف.

اقرأ أيضاً: مصدر بريطاني يدعو الجميع لترقب حدوث تغييرات جذرية في سوريا ويكشـ.ـف تفاصيل هامة!

تجدر الإشارة إلى عودة اهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بالملف السوري مؤخراً تزامنت مع تسريبات حول شكل الحل القادم الذي يتم التحضير له في سوريا بقيادة أمريكا وحلفائها المهتمين بالشأن السوري.

ووفقاً للتسريبات فإن خطوات الحل تتمثل بتسريع البدء بمرحلة انتقالية في سوريا دون “بشار الأسد” ومن ثم العمل على وضع دستور جديد للبلاد يمهد لتنظيم انتخابات رئاسية برعاية أممية.

وبحسب ما تم تسريبه، فسيكون هناك علم جديد لسوريا “لا أخضر ولا أحمر”، بالإضافة إلى تغيير اسم سوريا، ليصبح “الجمهورية الاتحادية السورية، حيث سيتم استبدال كلمة “العربية” بكلمة “الاتحادية”، وفقاً للتسريبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close